لزيادة تدفق التجارة العالمية..4 إجراءات جمركية جديدة بالسعودية لمواكبة أهداف رؤية 2030

السعودية تقلل زمن الفسح الجمركي وتقلص مستندات الاسترداد

0 68

بدء مشروع السكة الحديد بين دول مجلس التعاون الخليجي قريبًا

وضعت المملكة العربية السعودية خطة طموحة في ميزانية 2021 لتطوير التجارة وخاصة في قطاع الجمارك؛ لتحقيق اقتصاد مزدهر يستغل موقعها الجغرافي المتفرد لزيادة تدفق التجارة العالمية بين قارات العالم الثلاث «آسيا، أوروبا، أفريقيا»، ويكون محفزًا لانطلاقة جديدة نحو الصناعة والتصدير وإعادة التصدير إلى جميع دول العالم؛ ما جعل المملكة تضخ استثمارات ضخمة، خلال السنوات الماضية، في إنشاء الموانئ والسكك الحديدية والطرق والمطارات.

الجمارك السعودية تحصد الجائزة الذهبية لحلول تكنولوجيا الأعمال 2020
الجمارك السعودية تحصد الجائزة الذهبية لحلول تكنولوجيا الأعمال 2020

منظمة التجارة العالمية: 120 مليار دولار صادرات الصين من المنسوجات خلال 2019

تقليل زمن الفسح

تضمنت الخطة:

  1. تقليل زمن فسح الحاويات ليصبح ساعتين كحد أقصى، من خلال تطوير الإجراءات الجمركية بالتنسيق مع كل الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة.
  2. تقليص مستندات الاستراد من 12 مستندًا إلى 2، والتصدير من 9 مستندات إلى 2.
  3. أتمتة الخدمات وتقديمها إلكترونيًا.
  4. إتاحة البدء في إجراءات الفسح قبل وصول الشحنة للمنفذ عبر التقديم المسبق؛ وذلك لمواكبة أهداف رؤية 2030 الرامية إلى أن تكون المملكة رائدة العمل الجمركي على مستوى المنطقة والعالم.

الكفاءات الجمركية

وتحرص الجمارك السعودية على معالجة وتطوير إجراءات البيانات الجمركية، وإتمام عمليات الفسح، عن طريق الكفاءات الجمركية التي استقطبت من مختلف منافذ المملكة، تحت اسم «الموظف الشامل» والذي ينفذ كل إجراءات فسح البيانات والشحنات الجمركية؛ إذ أثبتت هذه الكفاءات قدرتها على التعامل مع جميع تخصصات العمل الجمركي.

“منظمة التجارة العالمية”: انخفاض تجارة البضائع بـ9.2٪ لهذا العام

وتهدف معالجة وتطوير البيانات الجمركية إلى تقليص المدة الزمنية لإنهاء جميع الإجراءات الجمركية إلى ساعتين؛ ما يؤثر إيجابًا في الخدمات المقدمة لعملاء الجمارك السعودية.

مبادرات لدعم التجارة

لم يتوقف الأمر على مبادرات الجمارك، بحسب ما كشفت عنه نوف الحسون؛ اختصاصية علاقات القطاع الخاص ومجلس الأعمال بالهيئة العامة للتجارة الخارجية السعودية، أن الهيئة تعمل على 13 مبادرة لدعم مجالس الأعمال السعودية الأجنبية، أغلبها في المراحل الأخيرة من الإنجاز؛ وذلك في إطار جهود الهيئة لتعزيز التجارة الخارجية، ومواجهة التحديات الاستثمارية الدولية، وتحفيز الشراكات الاستثمارية الثنائية وفق رؤية 2030.

التجارة العالمية
التجارة العالمية

وأوضحت «الحسون»، أن من ضمن أهداف الهيئة، تعظيم مكاسب السعودية التجارية والاستثمارية الدولية، وتمكين نفاذ الصادرات للأسواق الدولية، وحماية المنتجات والخدمات السعودية من الممارسات الضارة في التجارة الدولية، وجذب الاستثمارات الأجنبية.

وأكد محمد السبهان؛ اختصاصي العلاقات الدولية بالهيئة العامة للتجارة الخارجية السعودية، أن الهيئة تستأنف التفاوض على توقيع اتفاقية تجارة حرة مع جنوب أفريقيا ومجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية «سادك» ومجلس التعاون الخليجي؛ لما له من عائد استثماري على دول الخليج بشكل عام، والسعودية بشكل خاص، موضحًا اعتزام الهيئة فتح ملحقية تجارية في جنوب أفريقيا لتمكين الصادرات السعودية، ودعم المستثمرين السعوديين، وتقوية العلاقات الحكومية الاستثمارية بين البلدين.

قطار دول التعاون الخليجي

ويكمل إستراتيجية المملكة لتطوير التجارة وتعزيز التبادل التجاري بين شركائها التجاريين، عدة مشاريع لوجستية تكمل منظومة الجمارك؛ منها مشروع ربط السكك الحديدية بين دول مجلس التعاون الخليجي والمتوقع البدء فيه خلال العام الحالي أو المقبل على الأكثر.

يساهم المشروع في تعزيز وتسهيل التجارة الإقليمية، ودعم الصناعات الوطنية لدول مجلس التعاون الخليجي في الدول المجاورة، وتوفير فرص عمل لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي.

يشمل المشروع 4 مسارات للمركبات ومسارين للسكة الحديد؛ حيث يربط خط السكة الحديد البالغ طوله 75 كم بين محطة الشحن في ميناء خليفة بن سلمان، مرورًا بمحطة الملك حمد الدولية للركاب المزمع انشاؤها بمنطقة الرملي بمملكة البحرين إلى محطة السكة الحديد بمنطقة الدمام بالسعودية.

 

 

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.