ختام فعاليات المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية WRC-19 بشرم الشيخ

0

شهد الدكتور عمرو طلعت؛ وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري، وهولن زاو؛ الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات ــ أمس الجمعة ــ ختام فعاليات المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية WRC-19، الذي استضافته مدينة شرم الشيخ على مدار أكثر من شهر وينظمه الاتحاد الدولي للاتصالات.

وافتتح فعاليات المؤتمر العالمي، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في أكتوبر الماضي، وهو مؤتمر دولي تابع للاتحاد الدولي للاتصالات أحد منظمات الأمم المتحدة.

وتطرق الوزير المصري، في كلمته إلى التوصيات والمخرجات التي أثمرت عنها مناقشات المؤتمر، وخلصت إلى إصدار العديد من النتائج الإيجابية لمستقبل الاتصالات المحمولة، ومنها حزمة من النطاقات الهامة والحيوية لمستقبل تكنولوجيا الجيل الخامس، والتأكيد على حماية الخدمات المجاورة، مثل خدمات التنبؤ بالطقس العالمية، بالإضافة إلى استصدار قرارات دولية تساعد على تمهيد الطريق لتحسين النقل في المُدُن الذكية.

ودارت خلال المؤتمر العديد من الفعاليات، منها قيام الحكومات باستعراض ومراجعة لوائح الراديو، وهي المعاهدة الدولية التي تحكم استخدام طيف الترددات الراديوية ومدارات الأقمار الصناعية المستقرة والأقمار الصناعية غير المستقرة بالنسبة إلى الأرض، كما تم الإعلان عن المخرج النهائي للمؤتمر وهو اتفاقية دولية تحمل اسم الدولة المضيفة للمؤتمر (وثيقة شرم الشيخ 2019).

وخلص المؤتمر الى العديد من النتائج والتوصيات، من أهمها فتح الأبواب لإطلاق خدمات الجيل الخامس بشكل تجاري موسع، وذلك بتوفير الحيزات الترددية المطلوبة، والتوسع في شبكات الانترنت واسع المدى، وذلك من خلال تطوير الإطار التنظيمي لتشغيل المحطات الأرضية المتحركة ESIM في الحيز الترددي KA-band، بالإضافة إلى ذلك، تم تحديد الإطار التنظيمي في الخدمة للأقمار الصناعية غير المستقرة.

ولتلبية الحاجة المتزايدة إلى طيف الترددات الراديوية لنظام ESIM، قرر مؤتمر WRC-19 الشروط التنظيمية والتقنية التي بموجبها تتيح نطاقات عدد من الترددات التي تعمل بنظام (فضاء-أرض) إلى امكانية استخدامها (أرض-فضاء) من خلال الأنواع الثلاثة لمحطة ESIM التي تتصل بمحطات فضائية مستقرة بالنسبة إلى الأرض (GSO) في الخدمة الثابتة .

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.