منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

الهند تراهن على النفط الروسي الرخيص لتعزيز أمنها الطاقوي

0

عززت الهند اعتمادها على النفط الخام الروسي الرخيص، بعد ارتفاع وارداتها إلى مستوى قياسي بلغ 2.1 مليون برميل يوميًا في مايو، مدفوعة بزيادة الخصومات وسط تباطؤ الطلب من الصين، أكبر مستهلك للنفط في العالم.

وتشير هذه الخطوة إلى استراتيجية “طاقوية” جديدة للهند، تهدف إلى تعزيز أمنها الطاقوي في مواجهة مخاطر الركود العالمي واحتمال حدوث اضطرابات في الإمدادات.

وبحسب مصادر تجارية وبيانات ملاحية، فقد قفزت حصة النفط الروسي في مزيج الاستيراد الهندي إلى 41% في مايو، وهو أعلى مستوى على الإطلاق، ما يعكس تحولًا ملحوظًا نحو الاعتماد على مورد واحد.

تأتي هذه الزيادة في أعقاب انخفاض بنسبة 10% في مشتريات الخام من السعودية، ثاني أكبر مورد للنفط للهند، بعد أن رفعت شركة أرامكو أسعارها للشهر الثاني على التوالي.

عمومًا، ارتفعت واردات الهند من النفط الخام بنسبة 5.6% في مايو لتصل إلى 5.1 مليون برميل يوميًا، مدفوعة بانتعاش الطلب المحلي.

كما ارتفعت واردات النفط الروسي بنسبة 14.7% عن الشهر السابق و 5.9% عن العام السابق.

فيما انخفضت واردات الخام من الولايات المتحدة إلى 176 ألف برميل يوميًا.

 

الطاقة المتجددة

 

سبب التحول نحو الخام الروسي

 

ويرجع التحول نحو الخام الروسي أساسًا إلى العوامل الاقتصادية؛ حيث تقدم روسيا خصومات كبيرة على أسعارها، ما يجعلها أكثر جاذبية لمصافي التكرير الهندية التي تعمل عى خفض تكاليف الإنتاج في مواجهة ارتفاع التضخم وتباطؤ النمو.

وعلى الرغم من المخاوف الدولية بشأن العقوبات المفروضة على روسيا، ترى الهند أن شراء النفط الروسي بأسعار مخفضة ضروري؛ لضمان أمنها الطاقوي، خاصة مع تزايد عدم اليقين في السوق العالمية.

كما تشير بعض التحليلات إلى أن الهند قد تستغل نفوذها المتزايد. كمشترٍ رئيس للنفط الخام الروسي للتفاوض على شروط أكثر فائدة، بما في ذلك إمكانية الوصول إلى مصادر طاقة بديلة مثل الغاز الطبيعي المسال.

ومع ذلك، لا تخلو هذه الاستراتيجية من مخاطرها. فقد يؤدي الاعتماد المفرط على مورد واحد للطاقة إلى جعل الهند عرضة لتقلبات الأسعار والاضطرابات السياسية في روسيا.

علاوة على ذلك، قد تواجه الهند انتقادات من الدول الغربية التي فرضت عقوبات على روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا.

 

أسعار النفط

 

كما أنه على المدى الطويل، تهدف الهند إلى تقليل اعتمادها على واردات الطاقة الخارجية من خلال زيادة الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة وتعزيز كفاءة الطاقة.

ومع ذلك، في الوقت الحالي، تمثل الأسعار المنخفضة للنفط الروسي فرصة مغرية للهند لتعزيز أمنها الطاقوي وتحقيق أهدافها الاقتصادية قصيرة المدى.

وتظهر هذه الخطوة كيف تحاول الهند إيجاد توازن بين مصالحها الاقتصادية والضغوط الجيوسياسية في عالم معقد ومضطرب.

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.