اقتصاد السعودية 2022.. من الإصلاحات إلى الإشادات الدولية

0

يشهد اقتصاد السعودية 2022 توقعات بنتائج إيجابية خلال هذا العام؛ نظرًا لما تتخذه المملكة من إجراءات وتدابير من شأنها جذب الاستثمارات، وتعظيم الدخل، وتنويع استثماراتها، وخوض غمار الاستثمار في مجالات جديدة ومختلفة طوال الوقت، مع تقليل الاعتماد على النفط.

ولي العهد
ولي العهد

وليس بخافٍ على أحد، أن هذه التوقعات الإيجابية لـ اقتصاد السعودية 2022، بل وكل هذه التحولات البنيوية التي تشهدها المملكة، ما هي إلا نتيجة أساسية لرؤية 2030، التي أطلقتها القيادة الرشيدة – أيدها الله – قبل عدة سنوات.

رؤية 2030
رؤية 2030

 

وأتت تقارير وكالات التصنيف العالمية الأخيرة، لتبرهن على سلامة الإجراءات والسياسات التي اتخذتها الحكومة؛ بدليل التعافي والانتعاش الاقتصادي القوي، وأن تخفيف قيود جائحة كوفيد- 19 سيطلق موجة جديدة من الطلب، خاصة أن الحكومة أطلقت، في الربع الأول من العام الماضي، برنامج تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص “شريك”؛ بهدف تعزيز تنمية ومرونة الاقتصاد، عبر زيادة الناتج المحلي الإجمالي وتنويع الاقتصاد.

إنتاج النفط في السعودية
إنتاج النفط في السعودية

 

بالإضافة إلى إطلاق استثمارات القطاع الخاص والاستثمارات المتراكمة، عبر كل محاور الاقتصاد الوطني، لتبلغ 5 تريليونات ريال بحلول عام 2030، وإضافة ما يصل إلى تريليوني ريال للناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2025، وتوفير مئات الآلاف من فرص العمل الجديدة، وتسريع الخطط الاستثمارية للشركات الكبرى؛ حيث بدأ دوران العجلة بوتيرة تفوق كل التوقعات في سبيل تحقيق تلك المستهدفات.

اقرأ أيضًا: المالية تُعلن توقّعاتها لنمو اقتصاد السعودية خلال 3 سنوات

اقتصاد السعودية 2022 والميزانية

وتوقعت جدوى للاستثمار، في تقرير لها، أن يتقدم اقتصاد السعودية 2022؛ بفضل استمرار تنفيذ رؤية المملكة 2030، مفيدة بأن عام 2022 يمثل مرحلة حاسمة في جهود المملكة نحو تنويع قاعدة اقتصادها غير النفطي، التي ستسترشد بمجموعة من الالتزامات لمدة 5 سنوات حتى عام 2025، التي تم الكشف عنها مؤخرًا، في إطار البرامج المختلفة لتحقيق الرؤية.

اقتصاد السعودية 2022

وأشارت إلى أنه من المتوقع كذلك، أن تحافظ المملكة على تسجيل فائض بالحساب الجاري خلال 2022. وبناءً عليه، ستشهد فائضًا في الحساب الجاري بقيمة 56 مليار دولار في عام 2022؛ ما يؤكد أن اقتصاد السعودية 2022 سيكون أكثر قوة وازدهارًا، وأن المملكة ستوالي حصد النتائج الإيجابية لجهودها المبذولة في هذا الصدد.

 

فيما يتعلق بـ اقتصاد السعودية 2022، توقع البيان التمهيدي للميزانية العامة للدولة للعام المالي 2022، الذي أعلنته وزارة المالية، أن يبلغ إجمالي النفقات حوالي 955 مليار ريال خلال عام 2022، مع استمرار العمل على تعزيز كفاءة الإنفاق، والمحافظة على الاستدامة المالية، وتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، وتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية والمالية، وكذلك برامج الرؤية ومبادراتها ومشاريعها الكبرى، وإعادة ترتيب الأولويات بناءً على التطورات والمستجدات، وإتاحة المزيد من الفرص الاستثمارية أمام الصناديق التنموية والقطاع الخاص، فضلًا عن تخصيص بعض البرامج والخدمات الحكومية، ومشاريع تطوير البنى التحتية.

توزيع مخصصات ميزانية السعودية 2022 على قطاعات المملكة|الاقتصاد اليوم
توزيع مخصصات ميزانية السعودية 2022 على قطاعات المملكة|الاقتصاد اليوم

 

وقدّر البيان التمهيدي، أن تؤدي العودة التدريجية لتعافي اقتصاد السعودية 2022 إلى تطورات إيجابية لجهة الإيرادات خلال العام الجاري، وعلى المدى المتوسط؛ إذ يتوقّع أن تبلغ حوالي 903 مليارات ريال.

ورجح أن تنعكس جهود الحكومة المستمرة على تنويع الاقتصاد؛ من خلال تنفيذ العديد من البرامج والمبادرات ذات الارتباط المباشر بتحقيق مستهدفات رؤية 2030؛ بما يؤدي إلى استمرار نمو الإيرادات، لتصل إلى حوالي 992 مليار ريال في عام 2024، مدفوعة أيضًا بتوقعات التعافي الاقتصادي المحلي والعالمي على المدى المتوسط، بعد انحسار آثار جائحة كورونا.

اقرأ أيضًا: ملتقى ميزانية السعودية 2022|التويجري: أنفقنا 28 مليار ريال لدعم الاقتصاد بمواجهة كورونا

تصنيف الوكالات الائتمانية لاقتصاد المملكة

ويرصد «الاقتصاد اليوم» بعض تصنيفات الوكالات الائتمانية لـ اقتصاد السعودية 2022، وذلك على النحو التالي..

  • فيتش

وضعت وكالة التصنيف الائتماني “فيتش” خلال يوليو الماضي، التصنيف الائتماني للمملكة العربية السعودية عند (A)، مع تعديل النظرة المستقبلية من (سلبية) إلى (مستقرة)؛ لتكون ضمن الدول القليلة في العالم التي تمكنت من تعديل النظرة المستقبلية لتصنيفها الائتماني بإصلاحاتها الاقتصادية وإجراءاتها المناسبة لاحتواء جائحة كورونا والحد من تداعياتها.

أكدت في تقرير الوكالة الائتماني؛ أن قرارها بتعديل النظرة المستقبلية كان نتيجة للتوقعات حول انخفاض عجز الميزانية العامة، مقارنة بتقريرها الأخير في نوفمبر الماضي؛ وذلك نظرًا لاستمرار التزام المملكة بضبط الأوضاع المالية العامة والاستمرار بالإصلاحات الهيكلية، وتطبيق العديد من خطط تنويع الاقتصاد، بالإضافة إلى تحسن أسعار النفط، التي أدت إلى تقليص العجز المالي خلال الربع الأول في العام الحالي.

من جهته، أوضح محمد بن عبد الله الجدعان؛ وزير المالية، في تصريح صحفي سابق، أن تعديل وكالة فيتش للنظرة المستقبلية لتصنيف المملكة الائتماني إلى نظرة مستقرة، يؤكد إيجابية الإجراءات والإصلاحات الهيكلية التي اتخذتها المملكة خلال الخمس سنوات الماضية وفق مستهدفات رؤية المملكة 2030م، والذي انعكس بشكل إيجابي على فعالية السياسة المالية ورفع كفاءة العمل الحكومي، التي جاءت خلال تنفيذ الحكومة للإصلاحات الهيكلية والمالية منذ عام 2017، ودفع أجندتها الشاملة للتنويع الاقتصادي.

توقعات صندوق النقد الدولي

وإذا كنا نرصد تصنيفات الوكالات العالمية لـ اقتصاد السعودية 2022، فأولى بنا أن نشير إلى أن خبراء صندوق النقد الدولي، أكدوا في تقرير مشاورات المادة الرابعة لعام 2021، استمرار تعافي الاقتصاد السعودي، وتباطؤ تضخم مؤشر أسعار المستهلكين.

وتوقعوا أن يبلغ نمو إجمالي الناتج المحلي غير النفطي 3.6% خلال العام 2022م.

وتشير توقعات الصندوق إلى قيادة القطاع الخاص للنمو في العام الجاري ليبلغ 5.8%، ويستمر على المدى المتوسط والطويل بمتوسط نمو قدره 4.8%.

اقرأ أيضًا: المالية السعودية: قدّمنا 9.5 مليارات دولار دعمًا لاقتصادات دول أجنبية

  • موديز

وعلى صعيد رصد حالة اقتصاد السعودية 2022، لنا أن نشير أيضًا إلى تصنيف وكالة التصنيف الائتماني «موديز»، التي أكدت في تقريرها الائتماني للمملكة العربية السعودية، تصنيفها عند «A1» مع تعديل النظرة المستقبلية من سلبية إلى مستقرة، مقارنة بتقريرها الذي نشرته في شهر يونيو 2021.

وتوقعت الوكالة تقلّص نسب العجز في المالية العامة في عام 2021، مصاحبة لتقلص في مستوى حجم الدين على المدى المتوسط، مشيدة باتساق المملكة في سياساتها المالية، بغض النظر عن ارتفاع وانخفاض أسعار النفط.

اقتصاد السعودية 2022

وتشير النظرة المستقبلية المستقرة، بما تتمضمن أيضًا اقتصاد السعودية 2022، إلى أنه بالإضافة إلى التعافي الاقتصادي نتيجة الخروج من جائحة كوفيد-19، وتحسن أسعار النفط، يظل المركز المالي وصافي الأصول الخارجية قويًّا بما يكفي لدعم التصنيف الائتماني.

كما أشارت الوكالة إلى أن إحدى الركائز الأساسية للتعديل في النظرة المستقبلية، هو التزام الحكومة بالإصلاحات المالية على المدى المتوسط، بما في ذلك برنامج الاستدامة المالية والذي يهدف إلى تعزيز الانضباط المالي، وتحسين فعالية إدارة المالية العامة، ودعم إعادة بناء الاحتياطيات كإحدى ركائز القواعد المالية.

وقد ساهم البرنامج خلال الفترة (2015 -2020) في نمو الإيرادات غير النفطية بنسبة تتجاوز 18% مقارنة بنسبة 10% في 2015م، كما خفض النفقات الأولية والتي لا تشمل خدمة الدين من نسبة 56% إلى نسبة 53% في 2020.

وعلى صعيد المالية العامة، توقعت «موديز» في تقريرها الحالي انخفاض النفقات خلال عامي 2021 و 2022 بنسبة 6% في عام 2021 و6% في عام 2022.

  • إس آند بي

حدّثت وكالة التصنيف الائتماني إس آند بي تقريرها الائتماني للمملكة العربية السعودية، مؤكدةً تصنيفها للمملكة الذي نشرته في شهر مارس 2021م عند “A-” مع نظرة مستقبلية مستقرة.

الأمر الذي يؤكد أن اقتصاد السعودية 2022 سوف يمضي قدمًا، محققًا المزيد من النجاحات والإنجازات.

وتوقعت الوكالة، نمو الناتج المحلى الإجمالي الحقيقي لاقتصاد المملكة، أو بتعبير أدق اقتصاد السعودية 2022، بحوالي 2.4% في الفترة ما بين 2021 – 2024.

اقرأ أيضًا:

حمّاد: السعودية تسعى لتكون واحدة من الاقتصادات الرائدة في المنطقة

خادم الحرمين الشريفين: السعودية حريصة على دعم تعافي الاقتصاد العالمي

ملتقى ميزانية السعودية 2022| وزير النقل: 3 موانئ سعودية بقائمة الأكبر في العالم    

ملتقى ميزانية السعودية 2022| وزير المالية: رؤية 2030 قللت عجز الموازنة

ميزانية السعودية 2022| خامس أضخم موازنة في تاريخ المملكة والنفقات تسجل 955 مليار ريال

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.