منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

إيلون ماسك يكافىء الموظفين المتميزين في “تسلا” بمنح خيارات الأسهم

0

يمر عملاق السيارات الكهربائية، “تسلا”، بمرحلة حرجة تتسم بتحديات اقتصادية جسيمة؛ إذ تواجه الشركة تباطؤًا في الطلب على سياراتها الكهربائية، وسط تنامي المنافسة من الشركات الصينية.

وفي خضم هذه الظروف الصعبة، أعلن إيلون ماسك؛ الرئيس التنفيذي للشركة، عن خطة جديدة للتعويضات قائمة على منح خيارات الأسهم للموظفين ذوي الأداء العالي.

تأتي هذه الخطوة بعد موافقة المساهمين على حزمة تعويضات ضخمة بقيمة 56 مليار دولار، وتعد بمثابة محاولة لتحفيز الموظفين وجذب كبار المواهب في الوقت الذي تقلص فيه الشركة قوتها العاملة العالمية بنسبة تزيد على 10%.

خيارات الأسهم: تحفيز وسط التحديات

ووفقًا لـ “رويترز“، تهدف خطط منح الأسهم الجديدة إلى ربط مصالح الموظفين بمصالح المساهمين على المدى الطويل، من خلال منحهم فرصة للمشاركة في نجاح الشركة وتحقيق مكاسب مادية ملموسة.

وتأتي هذه الخطوة في سياقٍ تهدف فيه “تسلا” إلى تعزيز روح الولاء والإبداع بين موظفيها، خاصةً كبار المواهب الذين قد يشكلون قيمة مضافة كبيرة للشركة في ظل الظروف الراهنة.

تغيير في مسار التعويضات

بينما تعد خطط منح الأسهم الجديدة بمثابة تغيير ملحوظ عن العام الماضي، عندما ألغت “تسلا” منح الأسهم القائمة على الجدارة للموظفين.

ويرجع ذلك القرار إلى تأثر هوامش ربح الشركة سلبًا بتخفيضات الأسعار العدوانية، التي طبقتها “تسلا” بهدف تحفيز الطلب ودفع المنافسة.

وترحب بعض الأصوات بخطط منح خيارات الأسهم الجديدة باعتبارها أداةً لتحفيز الموظفين وتحقيق العدالة في الأجور.

ويحذر منتقدون آخرون من مخاطر تفاقم عدم المساواة داخل الشركة، في حين قد يستفيد منها كبار الموظفين على نحو غير متناسب أكثر من الموظفين ذوي الرتب الدنيا.

تبقى التأثيرات طويلة المدى لهذه الخطط على الشركة وموظفيها غير واضحة.

فهل ستنجح خطط ماسك في تحفيز الموظفين وتحقيق أهداف الشركة الاستراتيجية أم ستؤدي إلى تفاقم التحديات الداخلية وتعيق مساعيها للتقدم؟

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.