مبادرة دانة الصحراء تستقبل الأفكار الريادية باستثمارات الإبل

0 83

أطلق صاحب السمو الملكي الأمير عبدالرحمن بن خالد بن مساعد بن عبدالعزيز رئيس اللجنة الاقتصادية، في نادي الإبل وممثل المملكة في المنظمة الدولية للإبل، مبادرة دانة الصحراء لاستقبال الأفكار الريادية في الاستثمارات المرتبطة بالإبل، أو أفكار استثمارية للبدء في هذه المشروعات.

الإبل في السعودية
الإبل في السعودية

اقرأ أيضًا..مجمع ريادة الأعمال رقمي يطلق أول مُسَرِّعَة رقمية في المملكة لدعم المشاريع الناشئة

مبادرة دانة الصحراء

ويقول الأمير عبدالرحمن بن خالد :”إن الهدف من مبادرة دانة الصحراء هو الاتجاه نحو التنمية المستدامة في هذا القطاع والدخول في أفكار اقتصادية صغيرة تجري تنميتها عبر الشباب والشابات خصوصًا المرتبطة في قطاع الإبل”.

وتابع رئيس اللجنة الاقتصادية في نادي الإبل وممثل المملكة في المنظمة الدولية للإبل:”سيكون هناك دعم مالي لأفضل عشرة أفكار قابلة للتنفيذ بمجرد البدء في تنفيذها، كما سيكون المجال مفتوحًا أمام عدد من رجال الأعمال الأعضاء في اللجنة الاقتصادية أو من خارج اللجنة للاستماع للأفكار والدخول فيها بالطريقة التي يراها كل رجل أعمال سواء شراكة أم دعم أم قرض.

الإبل
الإبل

وبين أن لجنة الفرز ستحدد 20 مشروعًا قابلة للتنفيذ، لمناقشتها ودخولها في منافسات الدعم المالي سواء من رئيس اللجنة أو من رجال الأعمال الأعضاء في اللجنة الاقتصادية، مشيراً إلى أنه ستُطلق حسابات خاصة بهذه المبادرة وموقع يجري التقديم من خلاله للفكرة الأولية وشرحها شرحًا ميسّرًا.

وتوقع الأمير عبدالرحمن بن خالد، أن تكون هناك أفكار ريادية تنطلق منها مشروعات اقتصادية، مبديًا ترحيبه بكل فكرة قابلة للتنفيذ وذات رأس مال واضح يقدمها شاب ويستطيع تنفيذها والبدء فيها وستكون محط أنظار رجال الأعمال بالدعم والمساندة والمشاركة وهو باب مفتوح للجميع.

وقال سموه: “نعمل في اللجنة الاقتصادية بنادي الإبل بدعم من رئيس مجلس النادي فهد بن حثلين، لخدمة هذا القطاع في المجال الاقتصادي، لنحقق مشروعات ذات تنمية مستدامة تحقق عوائد في جميع المستويات”.

وأضاف: “الخطوات الاقتصادية والنهضة الشاملة التي تخطوها المملكة تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – جعلت الشباب في وسط ميادين العمل مفكرين ومنتجين ومبدعين في مجالات متعددة والإبل أحد الاستثمارات في الموروث التاريخي للمملكة.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.