شونغ جو يونغ مؤسس هيونداي من الريف لقائمة المليارديرات

0 21

هيونداي الكورية حلم صنعه شونغ جو يونغ؛ مؤسس الشركة الذي اتخذ من الإصرار والعزم والتصميم على النجاح، دستورًا غير مكتوبٍ  حتى أصبح واحدًا من النماذج المشرفة في عالم ريادة الأعمال، بعدما استطاع أن يشق طريقه وسط صخور الواقع من إحدى قرى كوريا الجنوبية الفقيرة؛ ليؤسس واحدة من أقوى شركات السيارات في العالم فكيف كانت رحلته في عالم ريادة الأعمال؟

شونغ جو يونغ
شونغ جو يونغ

اقرأ أيضًا..سويتشيرو هوندا.. من الريف الياباني لعرش صناعة السيارات

مغامرة تلو الأخرى خاضها رائد الأعمال الكوري في عالم المال والأعمال؛ ما أكسبه خبراتٍ متعددةٍ ومتنوعة بعدة مجالات من بينها السيارات والمقاولات والاستثمار العقاري وصناعة السفن والإلكترونيات وغيرها.

هيونداي
هيونداي

موضوعات متعلقة:

رحمة المودن من عاملة نظافة لقائمة المليونيرات

زها حديد ملكة التصميمات المعمارية

سليمان الراجحي.. بائع الكيروسين الملياردير

رائد أعمال منذ الطفولة

ولد شونغ جو يونغ في العام 1915 لأسرة فقيرة تعيش بإحدى قرى كوريا الجنوبية، وأضطر للعمل في سنٍ صغير؛ لمساعدة أسرته على تكاليف الحياة، فعمل في مجال البناء، وكان يحمل الحجارة والطين لساعات طوال يوميًا.

هيونداي
هيونداي

الحرب العالمية الثانية

مع اندلاع شرارة الحرب العالمية الثانية تراجع الطلب على بناء المنازل في كوريا الجنوبية؛ مادفع شونغ جو يونغ للبدء في مشروعٍ خاص به فافتتح متجرًا صغيرًا لبيع الأرز، وتمكّن من تحقيق أرباح معقولة، قبل أن يضطر لغلق المتجر بأمرٍ من الحكومة.

يونغ يعمل بصناعة السيارات

بعد إغلاق متجر بيع الأرز، اتجه يونغ للعمل في إحدى ورش صناعة الشاحنات العسكرية، والتي تزايد عليها الطلب خلال فترة الحرب العالمية الثانية، واكتسب خبرة كبيرة من خلال عمله بالورشة، وسرعان ما أسس ورشته الخاصة بحلول العام 1946.

هيونداي
هيونداي

تأسيس هيونداي “الوقت الحاضر”

مع تنامي استثماراته فكّر شونغ جو يونغ في تأسيس شركة هيونداي وتعني الكلمة باللغة الكورية الوقت الحاضر، ومستعينًا بخبرته التي اكتسبها من العمل في الشاحنات العسكرية ومسلحًا بشغفه الذي لاينتهي بالعمل وريادة الأعمال تمّكن من جعل الشركة تُحقق نجاحًا مبهرًا، جعلها تفوز بعقود محلية ودولية.

شونغ جو يونغ في شبابه
شونغ جو يونغ في شبابه

اقرأ أيضًا:

«بنيامين كارسون» الطبيب المُعجزة

 والاس جونسون… من عامل بورشة أخشاب لحياة المليونيرات

إي ميونج باك من جمع القمامة لرئاسة كوريا الجنوبية

هارلاند ساندرز مؤسس مطاعم دجاج كنتاكي

موكيش إمباني مالك أغلى منزل في التاريخ وخامس أغنى رجل بالعالم

ستيف جوبز مؤسس أبل ومخترع I Phone

صفقة المليار دولار

أسهمت الشركة في ترميم شبكات البنية التحتية لكوريا الجنوبية  بعد انتهاء الحرب، وعالميًا تولّت الشركة مهمة تنفيذ بعض المشروعات الدولية، ومنها عقد بمليار دولار لتنفيذ ميناء في المملكة العربية السعودية.

صناعة السيارت

سعيًا في طريقه نحو التميز لم يكتفي مؤسس هيونداي بالعمل في مجال المقاولات فقط؛ بل فكّر في العمل بمجال صناعة السيارات؛ مستغلًا خبرته الكبيرة.

وأسس رائد الأعمال مصنع “هيونداي” للسيارات عام 1967، وتمكّنت الشركة من كسب ثقة العملاء خلال فترةٍ وجيزة، وتمّكن يونج من صناعة أول سيارة كورية من إنتاج شركته تحت اسم Pony.

صناعة السيارات
صناعة السيارات

كان نجاح شركتي هيونداي للمقاولات والسيارات سببًا في دعم الحكومة الكورية له؛ دفعه لتحقيق المزيد من النجاحات، وفي ثمانينيات القرن الماضي قُسمت الشركة إلى عدة مجموعات،أسست مشاريع استصلاحية، وأقامت رحلات سياحية.

صناعة السفن

ولكون طموح  مؤسس هيونداي لا حدود له، لم يكتفي بما حققه من  من نجاحات بمجال المقاولات وصناعة السيارات، فاقتحم مجالًا ثالثًا؛ وهو “صناعة السفن”.

صناعة السفن
صناعة السفن

وخلال عام 1974، عملت شركة هيونداي على بناء السفن، أول سفينة، باسم Atlantic baron. ؛ لتصبح بمرورالوقت أكبر شركة لبناء السفن في العالم، واستطاعت، وفازت بعقود تجاوزت مئات المليارات من الدولارات. الفوز بعقود بمئات المليارات من الدولارات.

يونغ يقتحم سوق الإلكترونيات

امتدادًا للنجاح الساحق الذي حققه على كافة الأصعدة بدأ مؤسس هيونداي العمل في مجال الصناعات الإلكترونية عام 1983، وانشأ شركة هيونداي للإلكترونيات ضمن مجموعة شركاته؛ وتميزت الشركة في صناعة وتطوير أجهزة الكمبيوتر بمختلف أنواعها.

توظيف آلاف الشباب

عززت معاناة رائد الأعمال في بداية مشواره العملي من رغبته في مساعدة الشباب الباحث عن العمل، وبخاصة الفقراء منهم، فقدّم الآلاف من فرص العمل للشباب، وافتتح مؤسسة أسان التي تعمل بمجالات الدعم الطبي، والرعاية الاجتماعية، والبحث والتطوير، والمنح الدراسية.

الدروس المستفادة:

1-الإصرار يصنع المستحيل

طالما كان لديك عزيزي رائد الأعمال الإصرار على تحقيق هدفك، وتسّلحت بالعزيمة، فتأكد من تحقيق الهدف ولو بعد حين.

2-المغامرة مطلوبة

عليك عزيزي رائد الأعمال أن تكون مغامرًا في بعض الأحيان، فالمغامرة واحدة من مقومات النجاح في عالم ريادة الأعمال على أن تكون محسوبة.

3-المسؤولية الاجتماعية ضرورة

عليك عزيزي رائد الأعمال أن تنهض بمسؤوليتك الاجتماعية تجاه مدينتك أو وطنك، وتساعد الشباب قدر المستطاع.

4-توسّع في الاستثمارات

يجب عليك عزيزي رائد الأعمال أن تعزز من نشاطاتك وتوسّع مع أعمال، ولا تستثمر أموالك في مجال واحد فقط.

5-اتبع شغفك

الشغف في العمل يؤدي إلى النجاح، وإذا كنت شغوف بما تعمل وتحب أن تعمله، فتأكد من أن أبواب النجاح مفتوحة أمامك على مصارعها.

 

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.