حرائق الجزائر تستعر وتحصد أرواح 77 ضحية والعالم يدعم بلد المليون شهيد

والأمن يضبط متورطين بإشعال الحرائق

0 214

تستعر حرائق الجزائر في مايزيد عن 16 ولاية من ولايات الجزائر؛ لتسجّل أكبر كارثة في تاريخ البلاد اقتصاديًا وبشريًا.

حرائق الجزائر
حرائق الجزائر
حرائق غابات الجزائر 2021

وأعلن الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، الحداد الرسمي في البلاد لمدة 3 أيام على أرواح 77 من ضحايا الحرائق التي لاتزال مشتعلة في عدد من الولايات وخاصة ولاية تيزي وزو.

وعلّق رئيس الجزائر، مختلف الأنشطة الحكومية ماعدا التطوعية.

وبحسب بيانات رسمية سجّلت الجزائر حتى الآن مايزيد عن 100 حريق في 17 ولاية.

حرائق الجزائر كارثة طبيعية أم جريمة

في الوقت الذي يُرجع فيه البعض حرائق الجزائر؛ لارتفاع درجات الحرارة في البلاد خلال فصل الصيف والتي سجّلت 48 درجة مئوية في بعض الأيام، يرى كمال بلجود؛ وزير الداخلية الجزائري أن حرائق الجزائر يقف خلفها تنظيمات إجرامية، مشيرًا إلى أن ولاية تيزي وزو وحدها شهدت اندلاع 50 حريقًا في توقيت واحد، وهو الأمر الذي يشير إلى أن الحرائق تقف وراءها عصابات منظمة.

وأكد أن التحقيقات تجرى على مدار الساعة؛ للتوصل للأسباب الحقيقية وراء اشتعال الحرائق.

وشدد على أنه لاتهاون مع من يُعرّض المواطنين ومقدّرات الوطن للأخطار، وسيتم محاكمة الجناة في أسرع وقت، منوهًا بأنه يجرى تحديد الخسائر المادية الناتجة عن الحرائق.

ضبط متورطين بحرائق الجزائر

في السياق ذاته، أعلن رئيس الوزراء الجزائري أيمن بن عبدالرحمان؛ القبض على عناصر متورطة في إشغال حرائق الجزائر، مشددًا على أن الأمن الجزائري ألقى القبض على مجرمين، واعترف أحدهم بإقدامه بمعاونة آخرين على إشعال حرائق الجزائر.

تضامن ومساعدات دولية وعربية

فور الإعلان عن سقوط ضحايا لحرائق الجزائر بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، برقية عزاء ومواساة، للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون.

وقال خادم الحرمين: “علمنا بنبأ الحرائق التي شهدتها عدة ولايات جزائرية، وما نتج عنها من وفيات ، وإننا إذ نبعث لفخامتكم ولأسر المتوفين ولشعب الجزائر الشقيق أحر التعازي وأصدق المواساة، لنرجو المولى سبحانه وتعالى أن يتغمد المتوفين بواسع رحمته ومغفرته، ويلهم ذويهم الصبر والسلوان، ويحفظكم وشعب الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية من كل سوء ومكروه، إنه سميع مجيب “.

وأرسل الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، برقية عزاء ومواساة، للرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون.

وقال ولي العهد السعودي: ” تلقيت نبأ الحرائق التي شهدتها عدة ولايات جزائرية، وما نتج عنها من وفيات، وأعرب لفخامتكم ولأسر المتوفين كافة عن بالغ التعازي وصادق المواساة، سائلاً الله تعالى الرحمة للمتوفين، إنه سميع مجيب”.

وتزامنًا مع اشتداد وتيرة الحرائق أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن إرسال طائرات مساعدات للمناطق المتضررة من الحرائق في الجزائر على الفور؛ تضامنًا مع الشعب الجزائري.

في السياق ذاته أعلن الملك محمد السادس؛ ملك المغرب عزم بلاده الوقوف بكامل إمكانياتها مع الجزائر؛ لمواجهة الحرائق

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.