التمويل المستدام واستراتيجية صنع القرار

0

بعد صدور كتابي الأول «ألوان الاقتصاد العشرة» وانفرادي بإضافة لون جديد إلى ألوان الاقتصاد العالمية؛ وهو «الاقتصاد الأصفر»، الذي يهتم بدراسة الطاقة الشمسية، وكيفية الاستفادة منها لتحقيق «التنمية المستدامة» كمصدر رئيس لمعظم مصادر الطاقة، بدأت رحلتي في البحث عن أداة أو آلية لتمويل هذا الاقتصاد.

اقرأ أيضًا.. السندات الصفراء.. والتمويل المستدام

التمويل المستدام

امتد نطاق بحثي إلى أدوات أخرى تشمل الاقتصاد المستدام، أو اقتصاديات التنمية المستدامة، فإذا بي أكتب في مقالي الشهري بـ«مجلة الاقتصاد اليوم” السعودية، مقالًا بعنوان «السندات الصفراء.. والتمويل المستدام».

قراءة اقتصادية في زيارة ولي العهد السعودي لعُمان

لقد أصبحت «الاستدامة»، مع ازدياد الوعي المجتمعي، جوهر المشاريع بكل أنواعها الصناعية والتجارية، وكذلك في مجال الأعمال المصرفية على مستوى العالم؛ حيث أصبح للعوامل الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والحوكمة، اعتبارات أساسية للشركات التي لم يَعُد هدفها الرئيس هو الناحية المالية فقط، بل يشمل الاعتبارات الخاصة بالاستدامة؛ من أجل عملية صنع القرار التي يدخل فيها اعتبارات اقتصادية وبيئية واجتماعية مستدامة.

وتُعد «السندات الصفراء» مفهومًا جديدًا يُطرح لأول مرة لتمويل «الاقتصاد الأصفر»، وخير مثال لـ «التمويل المستدام» عن طريق البنوك وسوق المال اللذين يتيحان أداء دور رئيس في حشد التمويل اللازم لدعم التزامات اتفاق باريس المناخي، وهي سندات تمثل- دون شك- أهمية كبيرة؛ لأن عائدها سيكون مخصصًا للاستثمار في مشروعات الطاقة الشمسية.

وبعد أن وجدت للمقال صدى واسعًا، قررت توسعة نطاق بحثي في التمويل المستدام؛ لإيماني بقيمة هذا المجال في تحقيق أهداف التنمية المستدام.

ثم بعد جهد مضنٍ، توصلت إلى بحث علمي أنهيته حول دور التمويل المستدام في مواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا بالدول العربية، حالة (الجزائر، مصر، العراق)، وقمت بتحكيمه في جامعة عمار الثليجي بدولة الجزائر الشقيقة؛ حيث وُضع البحث وسط كوكبة من الباحثين في كتاب جماعي بعنوان “آليات التكيف الاقتصادي واستمرار عجلة التنمية في ظل الظروف العالمية الراهنة: حالة اقتصاديات دول عربية”.

بعد ذلك بفترة وجيزة، قادني البحث فيها لأجد أن المكتبات العربية تفتقر إلى الدراسات العلمية المتخصصة حول «التمويل المستدام»، وإن كان هناك دراسات تفتح مجال البحث فيه، دون أن تتناول منهجيته وأنواعه، كما تحدث بعضها عن نوع أو اثنين فقط، دون بيان أنه من أنواع «التمويل المستدام»، وكذلك لم تنشر أدوات مستحدثة للتمويل المستدام، تواكب التطورات في هذا المجال.

وبعد بحث طويل، نجحت في وضع كتابي بعنوان «التمويل المستدام.. المنهج والأدوات واستراتيجية صنع القرار»، والذي عُرِض بمعرض القاهرة الدولي للكتاب؛ حيث يتناول ماهية التمويل المستدام، ومنهجه العلمي، وأنواعه، وأدواته، واستراتيجية صنع القرار المالي في الدول العربية، بما يحقق «التنمية المستدامة» في مجالات الحياة المختلفة؛ لإسعاد أجيال الحاضر والمستقبل.

وكتابي عن التمويل المستدام، هو الأول على مستوى الوطن العربي، الذي يفرض علي توجيه الشكر لموقعي “رواد الأعمال”، و”الاقتصاد اليوم”؛ كونهما أول من كتبت فيهما عن «السندات الصفراء .. والتمويل المستدام».

 

د. إســـلام جمـــال الـديـن شــــــوقي

         خبيـــر اقتصـــادي مـصــــري

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.