منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

استثمارات قطاع التعدين في السعودية يحقق الريادة العالمية

0

أصبحت المملكة العربية السعودية وجهة مفضلة للاستثمار في قطاع التعدين، بعد أن حققت أسرع نمو عالمي في تطور البيئة التنظيمية والأساسية الجاذبة للاستثمارات خلال السنوات الخمس الماضية.

الاستثمار في قطاع التعدين في السعودية

وأجرت شركة MineHutte تقييمًا عالميًا لمخاطر الاستثمار في قطاع التعدين بالتعاون مع مجلة مايننغ جورنال، وأظهر تقدمًا ملحوظًا للمملكة في مختلف المؤشرات؛ حيث جاءت ثاني أفضل دولة في بيئة منح التراخيص التعدينية في العالم.

وتقدمت بشكل كبير في مؤشر السياسات المالية، لتكون ضمن أفضل 10 دول على مستوى العالم.

كما أحرزت تقدمًا كبيرًا في مؤشر البنية التشريعية واللوائح التنظيمية، لتصبح ضمن أفضل دول التعدين في العالم من حيث الأطر التشريعية والتنظيمية.

وترجع هذه الإنجازات إلى الجهود الكبيرة التي بذلتها المملكة خلال السنوات الماضية لتطوير قطاع التعدين، بدءًا من إطلاق الاستراتيجية الشاملة للتعدين والصناعات المعدنية في عام 2018.

وصولًا إلى إصدار نظام الاستثمار التعديني الجديد ولائحته التنفيذية. وإطلاق مشروع المسح الجيولوجي لمنطقة الدرع العربي الأكبر من نوعه عالميًا. ومبادرة الاستكشاف المسرع، والعشرات من المبادرات الهادفة لتطوير وتحول القطاع.

في حين أكد معالي نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية لشؤون التعدين، المهندس خالد بن صالح المديفر، أن هذا التصنيف العالمي يعد نتيجة للجهود المبذولة لتطوير قطاع التعدين خلال الخمس سنوات الماضية، وأن المملكة تسعى لتنويع مصادر اقتصادها إلى جانب النفط والغاز، وأن قطاع التعدين أصبح الركيزة الثالثة للصناعة الوطنية.

التحول الأبرز إقليميًا ودوليًا

من جانبها، أشادت الرئيسة التنفيذية للعمليات ومديرة الأبحاث في MineHutte، إيما بيتي. بالتحول الكبير والإيجابي الذي شهدته المملكة، وقالت: “إن التحول في قطاع التعدين بالمملكة يعد الأبرز على المستويين الإقليمي والدولي خلال الأعوام الخمسة الماضية. وأن الإصلاحات التي شهدها القطاع على المستوى التنظيمي والتشريعي والبنية الأساسية. تعد السبب الرئيس وراء تقدمها الكبير في التصنيف الدولي للتقرير وريادتها في تصنيف المخاطر بالتقرير”.

بينما تهدف المملكة إلى جذب الاستثمارات الأجنبية لقطاع المعادن، مستفيدة من نمو اقتصاد ثرواتها المعدنية التي تضاعفت قيمتها مؤخرًا لتصل إلى أكثر من 9.3 تريليونات ريال.

كما تقدم المملكة حزمة من الحوافز للمستثمرين، تشمل تسهيلات مالية للشركات الراغبة في الاستثمار في أنشطة استكشاف الموارد المعدنية في المملكة. وذلك بهدف دعم الشركات الحاصلة على رخص كشف سارية لأقل من 5 سنوات. بقيمة تصل إلى 7.5 ملايين ريال كحد أقصى لكل رخصة.

وتهدف المملكة من خلال هذه الجهود إلى تحويل قطاع التعدين إلى قطاع رائد ذي أثر إيجابي على الاقتصاد الوطني. وخلق فرص عمل جديدة، وتحقيق التنمية المستدامة.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.