71 ألف ضعف أول ميزانية .. ثالث أضخم موازنة سعودية بـ990 مليار ريال

0 59

‏قال خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز؛”بعون الله وتوفيقه نعلن ميزانية العام المالي القادم (1442 / 1443هـ) الموافق (2021 ميلادي) مواصلين تعزيز مسيرة التنمية والرخاء في وطننا الغالي”.

بكلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله- أعلنت المملكة ثالث أضخم موازنة في تاريخها بنفقات تبلغ قيمتها 990 مليار ريال، تعكس استمرار التوسع التنموي ودعم النمو الاقتصادي، على الرغم من تراجع أسعار النفط وتفشي فيروس كورونا.

الملك سلمان بن عبدالعزيز
الملك سلمان بن عبدالعزيز

اقرأ أيضًا..6 رسائل لخادم الحرمين الشريفيين بخطاب إقرار ميزانية السعودية 2021

وأظهرت بيانات وزارة المالية، أن موازنة 2021، تعادل نحو 71 ألف ضعف أول ميزانية للدولة البالغة 14 مليون ريال في عام 1934.

وتراجعت النفقات المقدرة لعام 2021 بنحو 2.9 في المائة (30 مليار ريال) عن موازنة 2020، البالغة 1.020 مليار ريال، التي كانت ثاني أضخم موازنة، وللعام السابع على التوالي، تتحدى السعودية تراجع أسعار النفط، بتقدير إنفاق حكومي ضخم..وقدرت السعودية إيرادات بقيمة 849 مليار ريال في 2021، أعلى من الإيرادات المقدرة عام 2020 بنحو 1.9 في المائة، البالغة 833 مليار ريال.

اقرأ المزيد..بالأرقام.. وزارة المالية تُعلن توزيع ميزانية السعودية 2021

وقدرت السعودية عجزا بنحو 141 مليار ريال، أقل 24.6 في المائة (46 مليار ريال) عما كان مقدرًا في 2020، البالغ 187 مليار ريال.

لكن الموازنة السعودية تظل الأكثر واقعية وتماسكًا قياسًا بغيرها على الساحة الدولية، ولا سيما أن العجز الذي سجلته ليس كبيرًا، رغم كل الإجراءات التي اتخذتها في العام الجاري لمواجهة تداعيات الوباء، التي تطلبت رفع مستوى الإنفاق العام؛ لدعم منظومة الإعانات الاجتماعية والخدمات الأساسية، فضلًا عن الصحية، وتعزيز الأداء الاقتصادي بكل الوسائل المتاحة.

وفق أرقام الميزانية لعام 2021، فإن الإيرادات ستصل إلى 849 مليار ريال، مقابل 990 مليار ريال للإنفاق.

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يقر ميزانية المملكة 2021
خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز

اقرأ أيضًا..990 مليار ريال.. خادم الحرمين الشريفين يعتمد ميزانية المملكة 2021

فالعجز المتوقع تسجيله سيكون بحدود 141 مليار ريال، أي عند 4.9 في المائة من الناتج المحلي. ورغم الانكماش الاقتصادي الذي بلغ 3.8 في المائة في العام الجاري في المملكة، إلا أنها جاءت أقل من تقديرات صندوق النقد الدولي.

ما يؤكد مجددًا أهمية المشاريع التي تتضمنها رؤية السعودية 2030، وقدرتها على استمرار تحريك الاقتصاد حتى في ظل الركود الاقتصادي العالمي. والميزانية السعودية الجديدة، أظهرت مجددًا أيضًا أن الاقتصاد السعودي يبقى من بين أفضل الاقتصادات في “مجموعة العشرين”.

مع ضرورة التأكيد أن المملكة تتمتع بثاني أدنى مستوى للدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي ضمن المجموعة عند 34 في المائة في عام 2020. ومن المتوقع أن يتراجع الدين في الأعوام القليلة المقبلة، استنادًا إلى النمو الاقتصادي الذي تشهده المملكة.

رئيس التحرير

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.