منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

وزير الخارجية: المملكة ملتزمة بدعم تحقيق السلام في فلسطين

في خطوة تاريخية تعد علامة فارقة في مسار العلاقات العربية-الإسرائيلية، أعلن وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، خلال مشاركته في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، سويسرا، اليوم الثلاثاء، أن المملكة العربية السعودية قد تعترف بإسرائيل إذا تم التوصل إلى اتفاق شامل يتضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة.

 

 

 

 

 

قد يعجبك..وزير الخارجية يصل دافوس لترؤس وفد المملكة في المنتدى الاقتصادي العالمي 2024

 

 

شروط الاعتراف

شدد الأمير فيصل على أن السلام الإقليمي الحقيقي لا يمكن أن يتحقق بدون حل عادل للقضية الفلسطينية، مؤكداً أن إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية هو شرط أساسي لاعتراف المملكة العربية السعودية بإسرائيل.

وزير خارجية المملكة

التزام المملكة العربية السعودية

أوضح الأمير فيصل أن المملكة العربية السعودية ملتزمة تمامًا بدعم تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وأنها تعمل مع الإدارة الأمريكية، وجميع الأطراف المعنية، لتحقيق هذا الهدف.

أهمية السلام

أكد الأمير فيصل أن السلام هو السبيل الوحيد لتحقيق مستقبل أفضل للمنطقة وللفلسطينيين والإسرائيليين على حدٍ سواء. مشيراً إلى أن السلام سيعزز الأمن والاستقرار في المنطقة، ويفتح آفاقًا جديدة للتعاون الاقتصادي والتجاري. كما دعا الأمير فيصل إلى وقف إطلاق النار من جميع الأطراف كخطوة أولى نحو تحقيق سلام دائم ومستدام. مشدداً على ضرورة استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين على أساس حل الدولتين.

تعد تصريحات الأمير فيصل علامة فارقة في مسار العلاقات السعودية-الإسرائيلية، وتفتح الباب أمام إمكانية تطبيع العلاقات بين البلدين في المستقبل. كما تعزز هذه التصريحات من موقف المملكة العربية السعودية كقوة إقليمية رائدة تسعى لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

وقف إطلاق النار

وقال الأمير فيصل بن فرحان أن استمرار المعاناة في غزة سيؤدي إلى حلقات من التصعيد. معرباً في الوقت ذاته عن قلق المملكة البالغ إزاء الأمن الإقليمي وحرية الملاحة، مشيراً إلى أن الأولوية يجب أن تكون لخفض التصعيد في البحر الأحمر والمنطقة بأكملها.

وأكد وزير الخارجية على أن المملكة لا ترى أي إشارة من إسرائيل على وقف الحرب والتصعيد. موضحاً أن أولوية المملكة في الوقت الحالي هي إيجاد مسار لخفض التصعيد. وهذا يعتمد على وقف الحرب بغزة.

وشدد على المجتمع الدولي أن يفعل المزيد لوقف الحرب في قطاع غزة. مشيراً إلى أن استمرار المعاناة في الأراضي الفلسطينية المحتلة سيؤدي إلى حلقات من التصعيد.

 

مقالات ذات صلة:

منتدى دافوس.. وزير الخارجية: خفض التصعيد في البحر الأحمر أولوية للمملكة

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.