معرض اكتفاء 2022| ياسر الرميان: البرنامج أسهم بـ100 مليار ريال في اقتصاد المملكة

افتتح ياسر الرميان؛ محافظ صندوق الاستثمارات العامة السعودي، ورئيس مجلس إدارة شركة أرامكو السعودية، ورئيس مجلس إدارة معادن، فعاليات منتدى ومعرض اكتفاء 2022؛ لدعم وتوطين الصناعة في السعودية، اليوم الإثنين.

ياسر الرميان: السعودية تملك فرصًا واعدة للاستثمار بقطاع التعدين
معرض اكتفاء 2022

وقال، خلال كلمته بفعاليات معرض اكتفاء 2022، إن البرنامج حقق نجاحاتٍ كبيرة منذ إطلاقه عام 2015، إذ أسهم في رفع نسبة المكون المحلي في سلسلة التوريد الخاصة بشركة أرامكو من 35% إلى ما يقرب من 60% في آخر إحصاء، فضلًا عن إنشاء سلسلة إمداد أكثر كفاءة وموثوقية للشركة.

صنع في السعودية-معرض اكتفاء 2022
صنع في السعودية-معرض اكتفاء 2022
اقرأ أيضًا..مستقبل الاستثمار في الرياض.. الجدعان: رؤية 2030 دعمت اقتصاد المملكة بمواجهة كورونا

وأضاف: إن نجاح معرض وبرنامج اكتفاء، ليس نجاحًا لشركة أرامكو، ولكن لجميع المعنيين، مشيرًا إلى أنه عمل على خلق فرص تجارية واستثمارية جديدة وموسعة في المملكة، بما في ذلك فرص في القطاع غير النفطي.

وأكد أن المملكة نجحت في جذب استثمارات اكتفاء نفقات رأسمالية تقدر بنحو 7 مليارات دولار”، ما يساعد في إنشاء قاعدة صناعية تنافسية في المملكة تقوم الآن بالتصدير إلى أكثر من 40 دولة.

اقرأ أيضًا..جولدمان ساكس:توقعات بانتعاش الاقتصاد العالمي خلال 2021

وأوضح رئيس مجلس إدارة شركة أرامكو السعودية، أن برنامج اكتفاء قدّم كبيرة للمجتمع السعودي، في شكل فرص وظيفية وخيارات تدريب للسعوديين.

إنتاج النفط في السعودية
إنتاج النفط في السعودية

وقال: ” إن برنامج اكتفاء أسهم في زيادة توظيف السعوديين المرتبط ببرنامج اكتفاء بنسبة 50%، مما يعني أن واحدًا من كل أربعة أشخاص يعملون في سلسلة التوريد في أرامكو أصبح سعوديًا الآن، كما رفع نسبة النساء العاملات في سلسلة التوريد بأكثر من الضعف.

أرامكو السعودية- أسعار البنزين
أرامكو السعودية- أسعار البنزين

 

في الوقت نفسه، ساهم إنشاء مراكز التدريب الوطنية، في تخريج حوالي 33 ألف سعودي بمهارات جديدة، وفي طريقها لتخريج عشرات الآلاف من المتدربين لسوق العمل المحلي بحلول عام 2030، وفقًا لرئيس أرامكو.

 

وعدّد الرميان، فوائد وإنجازاته مشيرًا إلى أن اكتفاء يقدم عددًا من الفوائد الواسعة، مع إنجازات تشمل على سبيل المثال، تحسين القدرات داخل المملكة – بدءًا من كيماويات الحفر إلى حديد التسليح غير المعدني – والتي بات يتم تصنيعها الآن في السعودية لأول مرة.

 

وأشار إلى أن أحد الأمثلة الرائعة على الإنجاز الذي يحركه برنامج اكتفاء، إنشاء مركز لريادة التكنولوجيا والخدمات الجديدة في الصناعات غير التعدينية، والتي من المتوقع أن تساهم بما يقدر بنحو 10 مليارات دولار في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة بحلول عام 2030.

 

وأشاد بدور البرنامج في توفير حافز للابتكار داخل المملكة؛ حيث ضاعف موردو أرامكو، حتى الآن، إنفاقهم على البحث والتطوير 4 مرات في المملكة، من 21 مليون دولار إلى 91 مليون دولار.

 

وبين رئيس مجلس إدارة شركة أرامكو السعودية، أن البرنامج يساهم في  تطوير مشاريع رئيسية مثل مجمع الملك سلمان الدولي للصناعات والخدمات البحرية ومجمع الملك سلمان للطاقة، ما أدى إلى زيادة حجم وتنوع المنتجات المصنّعة الآن تحت علامة “صُنع في المملكة العربية السعودية”.

 

في حين، كشف  عن مساهمة برنامج اكتفاء منذ إنشائه بما يقدر بنحو 100 مليار دولار في اقتصاد المملكة العربية السعودية.

 

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.