صندوق الاستثمارات العامة| من الاستثمار في الأندية لشركات الألعاب الإلكترونية

0

يأتي إطلاق مجموعة سافي للألعاب الإلكترونية، التي يرأس مجلس إدارتها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز؛ ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، ضمن مساعي الصندوق إلى تنويع محفظته الاستثمارية.

ياسر الرميان محافظ صندوق الاستثمارات العامة
صندوق الاستثمارات العامة

ويعمد الصندوق إلى الاستثمار في مجالات شتى من الرياضة إلى الشركات التقنية، وصولًا إلى الألعاب الإلكترونية.

وتهدف مجموعة سافي للألعاب الإلكترونية، إلى أن تكون رائدة في تطوير قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية على الصعيدين المحلي والدولي؛ حيث ستعمل بشكل متناغم لدعم منظومة متكاملة للقطاع.

 

وأبرمت مجموعة سافي، تعزيزًا لخططها المستقبلية الطموحة، اتفاقية استحواذ على شركة “ESL” الرائدة عالميًا في الفعاليات الترفيهية والمنافسات في مجال الرياضات الإلكترونية، وشركة “FACE IT” المنصة الرقمية الرائدة في الرياضات الإلكترونية، ودمجهما تحت شركة “ESL FACE IT Group”؛ لتكون حجر الأساس لتحقيق مستهدفات مجموعة سافي في هذا القطاع، علمًا بأن إتمام عمليات الاستحواذ يخضع لشروط الحصول على الموافقات التنظيمية من الجهات المعنية.

ويأتي تأسيس مجموعة سافي للألعاب الإلكترونية تماشيًا مع استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة 2021 – 2025، التي تهدف إلى تمكين القطاعات الواعدة، ومنها الترفيه والرياضة؛ مما يسهم في توفير فرص تنموية وتعزيز تنويع مصادر دخل الاقتصاد السعودي، وفقًا لأهداف رؤية المملكة 2030.

اقرأ أيضًا: «الاستثمارات العامة» يطلق مجموعة «ساڤي للألعاب الإلكترونية»

الاستحواذ على نيوكاسل

وما كان استحواذ صندوق الاستثمارات العامة بشكل كامل على نادي نيوكاسل الإنجليزي، ليس إلا حلقة من ضمن سلسلة استثمارات الصندوق الدولية.

ويسعى صندوق الاستثمارات العامة منذ 2015 وخاصة بعد إطلاق استراتيجيته الأخيرة التي اعتمدها مجلس إدارة الصندوق، برئاسة الأمير محمد بن سلمان؛ ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، وهي استراتيجية عامة للأعوام الخمسة المقبلة من 2021 إلى 2025، إلى التوجه أو السير في مسارين: الاستثمار الدولي، والآخر هو ذاك المتعلق بالاستثمارات المحلية.

والحق أن خارطة استثمارات صندوق الاستثمارات العامة، جد واسعة ومتنوعة، سواءً من ناحية القطاعات التي يستثمر فيها، أو من جهة النطاقات الجغرافية.

وبالعودة إلى موضوع الاستحواذ على نادى نيوكاسل، فسوف يسخر صندوق الاستثمارات العامة إمكانياته وخبراته الاستثمارية للمساهمة في نجاح نادي نيوكاسل، مع الاستفادة من إمكانيات النادي وتاريخه وإنجازاته؛ مما سيسهم في بناء فريق ناجح ينافس بانتظام للحصول على البطولات الكبرى.

ويتماشى الاستحواذ مع استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة، أحد أهم صناديق الثروة السيادية والأكثر تأثيرًا في العالم؛ حيث تركز استراتيجيته على قطاعات رئيسية، بما فيها قطاعي الرياضة والترفيه.

ويعمل الصندوق على تطوير محفظة استثمارية تتألف من استثمارات محلية وإقليمية وعالمية متميزة في عدة قطاعات وأصنافٍ من الأصول على امتدادٍ جغرافيٍّ واسع؛ ويتم ذلك بتعاونه مع جهاتٍ عالمية مرموقة في إدارة الاستثمارات بصفته ذراع الاستثمار الأساسي للمملكة وفق استراتيجيةٍ يصبُّ تركيزها على تحقيق العائدات المالية الضخمة، والقيمة الحقيقية طويلة المدى للمملكة العربية السعودية.

خارطة الاستثمارات الدولية
يسير صندوق الاستثمارات العامة، فيما يتعلق بموضوع الاستثمار والاستحواذات، في مسارين؛ أحدهما خارجي دولي، والآخر محلي إقليمي، ليحقق تقدمًا ملحوظًا في ذات المسارين.

وتظهر بيانات صادرة عن منصة الأسواق المالية “ديلوجيك”، أن الصندوق ضخ مليارات الدولارات في الشركات الناشئة في جميع أنحاء العالم.

وعزز صندوق الثروة السيادية في المملكة العربية السعودية، المعروف باسم صندوق الاستثمارات العامة، من استثماراته في جميع أنحاء العالم منذ مارس 2015.

فقد ضخ الصندوق 45 مليار دولار في صندوق “رؤية سوفت بانك، وهو ما يمثل حوالي 50 % من رأس المال.

كما استثمر صندوق الاستثمارات العامة، ما قيمته 3.5 مليار دولار في شركة “أوبر” في العام 2016.

واستحوذ الصندوق على حصة تبلغ حوالي 5 % في تسلا، وفقًا لما ذكره المدير التنفيذي للشركة إيلون ماسك.

وأعلن صندوق الاستثمارات العامة أنه سيستثمر مليار دولار في “تسلا لوسيد موتورز”

صندوق الاستثمارات العامة

وفي عام 2018، عقد صندوق الاستثمارات العامة، تحالفًا مع الصندوق السنغافوري السيادي، جي اي سي إلى جانب مستثمرين آخرين؛ للاستحواذ على حصة أولية من الشركة الفرنسية أكور إنفست تقدر بـ 55%.

في وقت سابق من عام 2018، ضخ صندوق الاستثمارات العامة ما يقرب من نصف مليار دولار في “ماجيك ليب”، وهي شركة ناشئة تعمل على منتجات الواقع المعزز.

في نهاية عام 2018، أعلن صندوق الاستثمارات العامة أنه اتفق على استثمار أكثر من مليار دولار في Lucid Motors لإنتاج السيارات الكهربائية.

وتعهد الصندوق باستثمار أولي يصل إلى ما قيمته 20 مليار دولار مع شركة “بلاكستون”، المخصصة بشكل أساسي للاستثمار في قطاع البنية التحتية في الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي يونيو العام 2018، أعلن الصندوق عن استحواذه على حوالي 5% من الأسهم في أوبر، في استثمار بلغت قيمته 3.5 مليارات دولار أمريكي، وهو أكبر استثمار على الإطلاق في شركة تصنف ضمن الشركات الناشئة.

أيضًا، أعلن صندوق الاستثمارات العامة في 2020، توقيع اتفاقية استثمار ما يقرب 1.3 مليار دولار في شركة ريلاينس لقطاع التجزئة المحدودةReliance Retail Ventures Limited، الشركة الرائدة والأكبر في قطاع التجزئة المتنامي في الهند، وذلك للاستحواذ على حصة تبلغ 2.04 في المائة في الشركة.

وقد جاء الاستثمار في الشركة، بعد استحواذ الصندوق في وقت سابق على حصة 2.32 في المائة في منصة “جيو بلاتفورمز”، شركة الخدمات الرقمية التابعة لشركة ريلاينس للصناعات Reliance Industries.

ونجح الصندوق في الربع الأول من عام 2020 في الاستحواذ على حصص في شركات متعددة بقيمة 7.7 مليار دولار، من بينها بوينغ، ووالت ديزني، وستاربكس، وماريوت، وسيتي غروب.

في العام 2019، استثمر صندوق الاستثمارات العامة 4.4 مليار دولار في “WeWork”، وهي الشركة الناشئة التي أقامت مساحات عمل مشتركة في المدن في جميع أنحاء العالم.

بالإضافة إلى ما فات، استحوذ على استثمار بقيمة 2.25 مليار دولار في شركة جنرال موتورز للسيارات الذاتية القيادة.

كما يمتلك صندوق الاستثمارات العامة حصة قدرها 25% في شركة ” Arm Holdings ” البريطانية للبرمجيات، والتي اشتراها “سوفت بانك” مقابل 32 مليار دولار في عام 2016.

واشترى صندوق الاستثمارات العامة أيضًا، حصص في شركات طاقة عملاقة؛ مثل رويال داتش شل، وتوتال، في خطوة تتناقض مع خطة تنويع الاقتصاد المرتهن للنفط. كذلك اشترى حصصًا في فيسبوك.

صندوق الاستثمارات العامة

اقرأ أيضًا: استحوذ على نادي نيو كاسل.. صندوق الاستثمارات العامة السعودي يعزز استثماراته الدولية

رؤية صندوق الاستثمارات العامة وأهدافه

يسعى الصندوق، إلى تحقيق مستهدفات رؤية 2030؛ كونه المحرك الأساسي للاقتصاد والاستثمار في المملكة؛ حيث اعتمد الصندوق استراتيجيته الطموحة التي تساهم في تحقيق مستهدفاته، والوصول لمجموعة من الإنجازات الفريدة من نوعها على مستوى الصناديق السيادية حول العالم.

يشكل صندوق الاستثمارات العامة، عجلة التحول الاقتصادي الوطني نحو التغيير الإيجابي المستدام في المملكة؛ حيث يسعى بشغف نحو قيادة النهضة التنموية للاقتصاد المحلي وتوطين التقنيات والمعرفة، وتوسعة محافظه الاستثمارية من الأصول الدولية، والاستثمار في القطاعات والأسواق العالمية عبر تكوين الشراكات الاستراتيجية وإطلاق عدد من المبادرات التي تساهم في تحقيق مستهدفات رؤية 2030.

ويسعى الصندوق إلى أن يكون قوة محركة للاستثمار، وأن يصبح الجهة الاستثمارية الأكثر تأثيرًا في العالم، وأن يدعم إطلاق قطاعات وفرص جديدة تساهم في رسم ملامح مستقبل الاقتصاد العالمي، ويدفع بذلك عجلة التحول الاقتصادي في المملكة العربية السعودية.

ويهدف إلى أن يستثمر بفاعلية على المدى الطويل؛ لتعظيم العائدات المستدامة، وأن يُرسِّخ مكانته ليكون الشريك الاستثماري المفضَّل عالميًا، وأن يدعم جهود التنمية والتنويع الاقتصادي بالمملكة العربية السعودية.

اقرأ أيضًا:

أصول صندوق الاستثمارات العامة تحقق ارتفاعًا تاريخيًا بـ1.69 تريليون ريال

صندوق الاستثمارات العامة يُطلق مشروع THE RIG

قيمته 340 مليون جنيه إسترليني..صندوق الاستثمارات العامة يستحوذ على نادي نيوكاسل الإنجليزي

«صندوق الاستثمارات العامة»: تأسيس 35 شركة استراتيجية منذ عام 2018

صندوق الاستثمارات العامة يستحوذ على 21.2% من حصة شركة محطة بوابة البحر الأحمر

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.