منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

شركة ميتا تواجه 11 شكوى بشأن سياسة الخصوصية الجديدة

0

تلقت شركة ميتا، الشركة الأم لفيسبوك وإنستجرام، 11 شكوى جديدة من جهات مراقبة الخصوصية في الاتحاد الأوروبي، للمخاوف بشأن التغييرات المقترحة على سياسة الخصوصية الخاصة بها.

 

شركة ميتا تستغل بيانات المستخدمين لتدريب الذكاء الاصطناعي 

تدعي الشكاوى، التي قدمتها مجموعة تعرف باسم “لا شأن لك بهذا” (NOYB)، أن التغييرات الجديدة، التي من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ في 26 يونيو. ووفقًا لـ CNN تسمح لميتا باستخدام بيانات المستخدمين الشخصية لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي الخاصة بها دون الحصول على موافقتهم المسبقة، ما قد يشكل انتهاكًا لقواعد الخصوصية في الاتحاد الأوروبي.

 

كما تجادل NOYB بأن ميتا لا تمتلك “مصلحة مشروعة” في استخدام بيانات المستخدمين بهذه الطريقة. مشيرةً إلى حكم سابق صادر عن محكمة العدل الأوروبية في عام 2021.

 

في حين تدعو المجموعة هيئات حماية البيانات الوطنية في 11 دولة أوروبية إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لمنع ميتا من المضي قدمًا في تنفيذ التغييرات المقترحة.

 

مخاوف بشأن الخصوصية ونموذج عدم المشاركة

تركز الشكاوى بشكل خاص على نقطتين رئيسيتين:

  • استخدام البيانات الشخصية لتدريب الذكاء الاصطناعي
  • نموذج عدم المشاركة

وتعتقد NOYB أن استخدام ميتا للبيانات الشخصية لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي دون موافقة صريحة. من المستخدمين يشكل انتهاكًا لـ “اللائحة العامة لحماية البيانات” (GDPR) في الاتحاد الأوروبي.

كما تنتقد المجموعة أيضًا “نموذج عدم المشاركة” الذي تستخدمه ميتا. بينما يفترض المستخدمون الموافقة على استخدام بياناتهم ما لم يختاروا صراحةً عدم المشاركة.

كما تجادل NOYB بأن هذا النموذج يصعب على المستخدمين فهم الخيارات المتاحة لهم والتحكم في كيفية استخدام بياناتهم.

 

رد شركة ميتا

في بيان لها، دافعت ميتا عن التغييرات المقترحة على سياسة الخصوصية. مؤكدةً على أنها تمتلك “مصلحة مشروعة” في استخدام بيانات المستخدمين لتطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي.

وتدعي الشركة أن التغييرات الجديدة تُعزز الشفافية وتمنح المستخدمين المزيد من التحكم في كيفية استخدام بياناتهم.

 

التطورات القادمة

من المقرر أن تدرس هيئات حماية البيانات الوطنية في الدول الأوروبية الشكاوى المقدمة ضد ميتا. وتتخذ قرارًا بشأن ما إذا كانت ستتخذ إجراءات ضد الشركة.

بينما قد تواجه ميتا غرامات كبيرة تصل إلى 4٪ من إيراداتها العالمية السنوية في حال ثبت أنها انتهكت قواعد الخصوصية في الاتحاد الأوروبي.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.