منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

تقنيات الذكاء الاصطناعي تُعيد تشكيل مستقبل المملكة بما يتجاوز مليار دولار

أصدرت شركة “سكاي” للذكاء الاصطناعي، التي يملكها صندوق الاستثمارات العامة السعودي، دراسة تشير إلى أن حجم سوق الذكاء الاصطناعي في المملكة العربية السعودية سوف يصل إلى نحو 1.3 مليار دولار بحلول عام 2030، مع معدل نمو سنوي مركب يقدر بـ 58%.

 

تقنيات الذكاء الاصطناعي تعيد تشكيل المستقبل

تقدم الدراسة، التي تحمل عنوان “إعادة تشكيل المستقبل من خلال الذكاء الاصطناعي التوليدي”، نظرة ثاقبة على الفرص الواعدة لتطبيقات الذكاء الاصطناعي في مختلف القطاعات بالمملكة.

وتشير إلى أن حلول الذكاء الاصطناعي التوليدي تحرز تقدمًا ملحوظًا، مع تحديد العديد من القطاعات الاستراتيجية التي تعد مرشحة لنمو هائل خلال السنوات القادمة.

 

المدن الذكية والطاقة في مقدمة القطاعات المستفيدة

تشير الدراسة إلى أن المدن الذكية ستكون القطاع الأكثر استفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي. بينما من المتوقع أن يسجل هذا القطاع نموًا سنويًا مركبًا بنسبة 28% بين عامي 2023 و2027، ليصل إلى قيمة سوقية تقدر بـ 1.594 مليار ريال سعودي. ويأتي قطاعا الطاقة والصحة في المرتبتين الثانية والثالثة على التوالي، بينما تتوقع معدلات نمو أبطأ في قطاعات أخرى مثل الدفاع والأمن والسياحة.

 

نموذج أعمال “B2B” يهيمن على السوق

كما تشير الدراسة إلى أن نموذج الأعمال “B2B” (من شركة إلى شركة) و “B2C” (من شركة إلى حكومة). سوف يستحوذان على 90% من إجمالي إيرادات سوق الذكاء الاصطناعي في المملكة. بينما تشكل المؤسسات التعليمية نسبة صغيرة نسبيًا من السوق.

 

“سكاي”: الذكاء الاصطناعي محرك للتحول الرقمي

تؤكد “سكاي” أهمية الذكاء الاصطناعي كتقنية رئيسية تساهم في دفع عجلة التحول الرقمي وتعزيز وتنويع الاقتصاد السعودي.

وتلفت الدراسة إلى أن الذكاء الاصطناعي التوليدي، وهو فرع من فروع الذكاء الاصطناعي يستخدم التعلم الآلي وخوارزميات متقدمة ونماذج لغة لإنشاء محتوى يشبه الإنسان. يقدم إمكانيات هائلة لتحسين مختلف جوانب الحياة.

 

التحديات والتطورات

تنوه دراسة “سكاي” بوجود بعض التحديات التي تواجه تبني تقنيات الذكاء الاصطناعي، مثل: مخاوف الخصوصية. وتحيزات البيانات، وعدم دقة النتائج، والأمن السيبراني، وتكلفة الموارد المحدودة.

ولكنها تؤكد التزام المملكة العربية السعودية بتذليل هذه التحديات من خلال الاستثمار في البنية التحتية. وتعزيز حماية البيانات، وبرامج التدريب والتعليم؛ لضمان الاستفادة المثلى من إمكانيات الذكاء الاصطناعي في تحقيق التنمية المستدامة للمملكة.

وتقدم دراسة “سكاي” نظرة ثاقبة على إمكانيات الذكاء الاصطناعي الهائلة في المملكة العربية السعودية. كما توضح أن المملكة تسير بخطوات ثابتة نحو تبني هذه التقنية. مع التركيز على تذليل التحديات وتعظيم الفوائد للمجتمع والاقتصاد.

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.