منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

إنفيديا عملاق التكنولوجيا الخارق الذي لا يعرفه المستهلكون

0

في عالم تتسارع فيه استخدامات الذكاء الاصطناعي بمختلف جوانب حياتنا، تبرز شركة إنفيديا كقوة دافعة رئيسة لهذه الثورة التكنولوجية الهائلة.

على الرغم من قيمتها السوقية الضخمة التي تبلغ 3.1 تريليون دولار (وصلت إلى 3.3 تريليون دولار قبل انخفاضها مؤخرًا) وتجاوزها لشركة مايكروسوفت مؤقتًا كأكبر شركة في العالم من حيث القيمة السوقية، تظل إنفيديا اسمًا غير معروف لمعظم المستهلكين.

 

قوة الذكاء الاصطناعي تغذي نموًا هائلاً

يرجع الارتفاع الصاروخي لـ إنفيديا إلى الطلب المتزايد على وحدات معالجة الرسومات (GPUs) الخاصة بها، والتي تعد بمثابة عصب تقنية الذكاء الاصطناعي.

وتُستخدم وحدات معالجة الرسومات هذه لتشغيل العمليات الحسابية المعقدة اللازمة لتدريب ونشر تطبيقات الذكاء الاصطناعي مثل ChatGPT وSiri وDeepMind.

وسجّلت إيرادات إنفيديا السنوية نموًا بأكثر من 200% في كل من الأرباع الثلاثة الماضية.

كيف تمكنت إنفيديا من ثورة الذكاء الاصطناعي؟

لا تقتصر مساهمة إنفيديا في مجال الذكاء الاصطناعي على تصنيع وحدات معالجة الرسومات فحسب، بل تمتد لتشمل تطوير برامج وبنى تحتية تساعد الشركات والمؤسسات على الاستفادة من قدرات الذكاء الاصطناعي بفاعلية.

وتشمل منصات إنفيديا البرمجية مكتبات مثل RAPIDS وTriton، والتي تستخدم لتبسيط عملية تطوير وتشغيل تطبيقات الذكاء الاصطناعي على نطاق واسع.

كما توفر الشركة حلولًا سحابية مثل NVIDIA AI Enterprise تسمح للشركات بالوصول إلى قدرات الذكاء الاصطناعي دون الحاجة إلى إنشاء بنية تحتية مادية معقدة.

علامة تجارية ضعيفة بين المستهلكين

على الرغم من نجاحها الهائل في مجال الأعمال، تعاني الشركة من نقص الوعي بالعلامة التجارية بين المستهلكين.

يرجع ذلك جزئيًا إلى أن منتجاتها تباع أساسًا للشركات والمؤسسات، وليس مباشرة للمستهلكين النهائيين.

ولكن مع ازدياد أهمية الذكاء الاصطناعي في حياتنا اليومية، تتجه أنظار المستهلكين على نحو متزايد نحو هذه التقنية.

وإدراكًا منها لهذه الحقيقة، تسعى إنفيديا إلى جذب انتباه المستهلكين وبناء علامة تجارية قوية معروفة للجمهور.

خطوات نحو مستقبل أكثر وضوحًا

وتقدم عملاق التكنولوجيا مجموعة من المنتجات الموجهة للمستهلكين، مثل بطاقات الرسومات لألعاب الكمبيوتر وأجهزة التلفزيون الذكية.

كما تعمل الشركة أيضًا على تطوير تقنيات جديدة مثل السيارات ذاتية القيادة والواقع المعزز.

مع استمرار ازدياد أهمية الذكاء الاصطناعي في حياتنا اليومية، من المرجح أن تلعب إنفيديا دورًا أكبر في مستقبلنا.

ولكن لتحقيق إمكاناتها كاملة، تحتاج إلى جذب انتباه المستهلكين وبناء علامة تجارية قوية معروفة للجمهور، لتصبح إنفيديا أكثر من مجرد عملاق تكنولوجيي خارق، بل اسمًا مألوفًا في كل منزل.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.