منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

تراجع ودائع القطاع الخاص في بنك الكويت المركزي بقيمة 346 مليون دينار

أعلنت بنك الكويت المركزي إنخفاض ودائع القطاع الخاص بالعملة المحلية “الدينار” والعملات الأجنبية بمقدار 346 مليون دينار خلال شهر نوفمبر الماضي.

 

قد يعجبك..البترول الكويتية تواجه صعوبات بالحصول على قروض جديدة.. لماذا؟

وقال بنك الكويت المركزي، أن ودائع القطاع الخاص بالعملة المحلية انخفضت مع نهاية شهر نوفمبر الماضي بمقدار 311 مليون دينار، بما يعادل نسبة 0.87% على أساس شهري. موضحاً أن ودائع القطاع الخاص الشهر الماضي بلغت 35.581 مليار دينار.

تراجع ودائع القطاع الخاص

وأشار بنك الكويت المركزي إلى أن ودائع القطاع الخاص بالعملات الأجنبية تراجعت هي الأخرى في نوفمبر بنحو 35 مليون دينار. مقارنة بمستواها في أكتوبر الماضي، لتبلغ 1.799 مليار دينار.

 

بنك الكويت المركزي
بنك الكويت المركزي

 

وتعد ودائع القطاع الخاص في بنك الكويت المركزي أحد أهم المؤشرات النقدية في دولة الكويت. حيث تعكس ثقة القطاع الخاص بالاقتصاد الكويتي وبنوكه.

وبحسب إحصائيات بنك الكويت، فقد بلغت قيمة ودائع القطاع الخاص في البنك في نهاية شهر ديسمبر 2023. حوالي 111.1 مليار دينار كويتي، بزيادة قدرها 5.5% مقارنةً بنهاية شهر ديسمبر 2022. بينما شكلت ودائع القطاع الخاص في بنك الكويت حوالي 58% من إجمالي عرض النقد (M3) في نهاية شهر ديسمبر 2023م.

يأتي هذا في الوقت الذي ارتفعت فيه ودائع الحكومة الكويتية في نوفمبر الماضي بنحو 355 مليون دينار وبما نسبته 8.77 في المئة مقارنة بالشهر السابق. لتبلغ 4.405 مليار دينار، أما المؤسسات العامة فارتفعت ودائعها بنحو 360 مليون دينار على أساس شهري. لتبلغ 6.482 مليار في نهاية الشهر الماضي.

وتؤثر عدة عوامل على ودائع القطاع الخاص في بنك الكويت المركزي، منها: الظروف الاقتصادية: ففي حالة تحسن الظروف الاقتصادية. تميل الشركات والأفراد إلى زيادة ودائعهم في البنوك، وذلك بهدف الاحتفاظ بالأموال أو استثمارها. كذلك ارتفاع أسعار الفائدة يؤدي إلى زيادة جاذبية ودائع البنوك، وبالتالي إلى زيادة حجمها، بجانب تحسن أوضاع السوق المالية. كما تميل الشركات والأفراد إلى الاستثمار في الأسهم والسندات. وبالتالي إلى خفض ودائعهم في البنوك.

 

مقالات ذات صلة:

احتياطي النقد الأجنبي بالكويت يتراجع مليار دولار

ارتفاع التداولات العقارية في الكويت 20% خلال أول 14 يومًا من ديسمبر 2023

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.