الملتقى الوطني لاستدامة المنشآت العائلية يختتم أول أيام جلساته الحوارية

0 52

اختتم الملتقى الوطني لاستدامة المنشآت العائلية أول أيامه أمس بأربعة جلسات حوارية شهدت العديد من الأفكار والنصائح التي تدعم استمرار المنشآت العائلية وتطويرها.

وفي الجلسة الأولى قال أمين عام مجلس الغرف السعودية الدكتور خالد اليحيى، أن هناك تحديات داخلية وخارجية تواجه المنشآت العائلية, مثل إطلاق رؤية المملكة 2030، وكذلك التغير في أسعار النفط الذي يؤثر على الإيرادات الحكومية والمصروفات.

اقرأ أيضًا:شركاتٍ عائلية تُطلق كيان استثماري سعودي

المنشآت العائلية
المنشآت العائلية

وأضاف اليحيى أن هناك بعض المنشآت العائلية استفادت من الفرص الاستثمارية التي وفرتها رؤية المملكة 2030 خصوصاً في القطاعات الجديدة مثل قطاع الترفيه وقطاع السياحة، وأن المشهد فيه قصص كبيرة من النجاحات للمنشآت العائلية، وهي تحتاج إلى عدة محفزات من الجانب الحكومي لتمنحها القدرة على المنافسة والتعامل مع حركة السوق، والاندماج مع النظام الدولي، وفتح أسواق جديدة وحماية السوق المحلي.

اقرأ المزيد:الشركات العائلية السعودية تساهم بـ216 مليار دولار في الناتج الاقتصادي للبلاد

المنشآت العائلية

وقال اليحيى :”إنه على المنشآت العائلية التركيز على البيانات والمعلومات، والدراسات والأبحاث لدخول الأسواق، والمنافسة الدولية في كل القطاعات، وطالب المنشآت العائلية بوضع رؤية واضحة لها، كذلك التخطيط السليم الذي يضمن لها الاستمرارية والنمو، كذلك دراسة مستجدات السوق السعودي والفرص الاستثمارية المتاحة. وأكد الأمين العام أن الدعم الحكومي ساعد في استمرارية المنشآت العائلية في ظل جائحة كورونا، وحافظ على معظمها في عدم الخروج من السوق”.

وأبرز الأمين العام دور مجالس الأعمال في مجلس الغرف لدعم المنشآت العائلية، وذلك للمساعدة في فتح أسواق جديدة، والتعريف بقوانين الدول، وربط المنشآت العائلية بالشركات في الدول الخارجية.

وفي الجلسة الثانية قال رئيس مجلس إدارة شركة جرير للاستثمار، وشركة جرير للتسويق محمد العقيل، في الجلسة الأولى من الملتقى الوطني لاستدامة المنشآت العائلية، أنه محظوظ كون الشركاء إخوان، ومحظوظ أن لي تجارب في الخارج، والانسجام أحد العوامل المهمة للاستدامة، وهناك أشياء لها علاقة بالإدارة والأفق، فإذا كان الأفق محدود يظل الإنتاج محدود، وإذا كان الأفق منتج يكبر المشروع، وأضاف أن المنشأة العائلية تحتاج إلى “تعب”، لابد أن تحمي نفسها بنفسها، والعلاقة التي تربط أفراد العائلة هي الاستدامة الأساسية للمنشأة.

وقدّم محمد العقيل بعض النصائح، منها أنه لابد أن يكون للشركات العائلية أو المؤسسة الفردية اتفاق واضح للخروج، كذلك لابد من طريقة للتثمين وإيجاد المحكمين، وتدخل أفراد العائلة في الوظائف.

وقال إنه متفائل من رواد الأعمال الجدد في أنهم سيحافظون على الشركات العائلية، وسيكونون أحسن من القدامى، بسبب أنهم تلقوا تعليماً جيداً، كذلك تعلمهم واستفادتهم من التجارب الأخرى، ويتوقع استدامة الشركات العائلية وزيادتها.

وعن الجانب العاطفي للعائلة مع العمل في حالة “جرير”، قال العقيل:”الآن الحمد لله أسهل بكثير، وعندنا عدة أهداف للاستدامة ودفع المخاطر، بالإضافة لوجود مجلس إدارة ولجان التدقيق”.

وقال العقيل عند دخول شركاء جدد نتائج الشركة تكون أحسن بكثير، وأن قيمة الشركة تضاعف 10 مرات، والسبب وجود شركاء، ووجود مسؤولية كبيرة، ووجود أمانة.

وأضاف أن “الجَمعة” أقوى من التفرق في بعض الأحيان والتعاون قيمة إسلامية ويجنب تداخل العائلة الأولاد والبنات، ونعمل على تدريب أبناء العائلة، وقال “لما يتعلمون تهدأ الأمور”، جزء من حلالنا حولناه إلى شركة مساهمة، فتراجعت المخاطرة وكسبت التجارة أضعاف.

في الجلسة الثالثة، قالت الدكتورة رانيا لبكي أستاذ مشارك في الإدارة بكلية EDHEC ومدير مركز أبحاث الأعمال العائلية، في الجلسة الثالثة من الملتقى الوطني لاستدامة المنشآت العائلية، أن الشركات العائلية أرض خصبة للخلافات التي تعد خطراً كبيراً يؤثر في استمرار الشركات العائلية.

وأوضحت د. رانيا أن معدل استمرار الشركات العائلية بنسبة 30 في المائة من الجيل الأول إلى الجيل الثاني، وبنسبة 10 في المائة الجيل الثاني إلى الجيل الثالث، وبنسبة 1 إلى 4 في المائة من الجيل الثالث إلى الجيل الرابع.

وقالت أن الخلافات قد تكون في الإدارة والاستراتيجية، وخلاف في العلاقات الإنسانية، وهي متعددة، منها اختلاف المعايير العاطفية بين الأجيال، واختلاف الارتباط العاطفي بالعائلة والشركة، وأن هذه الخلافات قد يكون ليس لها تأثير على الشركات العائلية، وأنها ليست مدمرة، بل ممكن أن تكون بناءة، وقد تكون القوى الخفية.

وتطرقت الدكتورة رانيا لاستراتيجيات لحل النزاعات في الشركات العائلية، منها التواصل بين أفراد العائلة، وحوكمة الشركة، والتعلم من الشركات الأخرى، والبرامج التعليمة والإرشاد الروحي أو الديني، وأن الشركات تستطيع الاستفادة من خبراتها السابقة مع الوقت، وأن تتبنى إحدى الاستراتيجيات التي تكون فعالة.

من جهتها قالت الأستاذة بسمة الزامل مدير عام الموارد البشرية في مجموعة الزامل القابضة، أن الشركات العائلية تقدم فرصاً مهمة لأبناء العائلة، منها فرص العمل التدريبي، وعن الخلافات قالت أنها تُحل مع الزمن، بالإضافة إلى وجود قسم للتطوير في مكتب العائلة، سيساعد في تخفيف الخلافات، وطالبت بفصل الأمور العائلية عن الأمور الخاصة بالعمل.

وفي الجلسة الرابعة من الملتقى الوطني لاستدامة المنشآت العائلية، قالت بروفيسور د. سابين راو، الشريك في بيتر ماي لاستشارات والمتحدث الرئيس للمنشآت العائلية و أستاذ زائر في عدة جامعات حول العالم، أنه لابد من توافر عدة خصائص في جيل المستقبل الذي سيقود المنشأة العائلية، لابد أن تتوافر لدية نزاهة عالية وتواضع، وقالت أن هذه المعايير تعتمد على الخبرة، وأفضل طريقة لوضع هذه المعايير هي التحدث مع أفراد العائلة، بحسب حجم الشركة، إذ أن الأسرة هم من أسسوا الشركة.

من جانبه قال الأستاذ رامي التركي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة التركي القابضة، يجب تحقيق التوازن بين العمل والعائلة، لأن العمل هو جزء مهم لصاحب العمل، ويجب أن يكون مجهود كبير لتحقيق هذا التوازن، ولا بد أن يكون هناك وقت للأسرة وخلاله لا يمكن التحدث عن العمل، ولكن وجود الناشطات خارج العمل أمر مهم.

يذكر أن الملتقى الوطني للمنشآت العائلية يمتد بين الـ25 والـ27 من يناير الحالي وسيناقش في جلسات يومه الثاني نظام الشركات الجديد وأثره على استدامة المنشآت العائلية وعدد من القضايا ذات الصلة.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.