منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

وكالة موديز تدرس تخفيض تصنيف بوينج

0

أعلنت وكالة موديز لخدمات المستثمرين، أنها تدرس خفض تصنيف شركة بوينج، عملاق صناعة الطيران الأمريكية، من Baa2 (غير مضمون) إلى “Ba1” (غير مضمون) على المدى الطويل، ومن “Prime-2” إلى “Prime-3” على المدى القصير.

 

قد يعجبك.. بوينج تقيل المسؤول عن طائرات “737 ماكس” لحوادثها المتكررة

وتوقعت موديز أن بوينج لن تتمكن من تسليم طائرات 737 “ضيقة البدن” بالكميات المطلوبة، مما يؤثر على قدرتها على توسيع تدفقها النقدي الحر وسداد الديون في إطار زمني معقول.

 

التصنيف قيد المراجعة

وقالت الوكالة: “إن وضع التصنيف قيد المراجعة من أجل خفض التصنيف يأتي بعد اعتقاد موديز بأن بوينج لن تكون قادرة على تسليم طائرة 737 “ضيقة البدن” بالكميات المطلوبة لتوسيع تدفقها النقدي الحر بشكل ملموس وسداد الديون في إطار زمني معقول”.

كما تم وضع سندات الإيرادات طويلة الأجل المدعومة بـ “Baa2” وسندات الإيرادات قصيرة الأجل المدعومة بـ “VMIG 2″، الصادرة عن هيئة التنمية الصناعية في مقاطعة ميامي ديد، قيد المراجعة من أجل خفض التصنيف.

وتواجه بوينج أزمة متنامية في أعقاب انفجار لوحة في الجو في يناير على متن طائرة 737 ماكس، مما أدى إلى تغيير جذري في إدارتها يوم الاثنين.

وأشارت بوينغ إلى تعليق صدر الأسبوع الماضي من المدير المالي برايان ويست الذي قال: “إن الطريق إلى الأوضاع المالية المستقرة هو مصنع مستقر وهذا ما نركز عليه الآن”.

 

بوينج 737 ماكس
بوينج 737 ماكس

أزمة ماكس 737

وقالت شركة بوينج، إن الرئيس التنفيذي، ديف كالهون، يتنحى عن منصبه في نهاية عام 2024. بينما لن يترشح رئيس مجلس الإدارة لاري كيلنر لإعادة انتخابه. ويتقاعد ستان ديل، الذي يقود قسم الطائرات التجارية في بوينج، على الفور. على أن يتولى مدير العمليات ستيفاني بوب، دور ديل.

وأدت أزمة طائرة ماكس 737، إلى تزايد إحباط العملاء من كالهون وديل بينما لا تظهر الأزمة. التي تتمحور حول جودة التصنيع والسلامة لدى صانع الطائرات أي علامات على التحسن. بعد ما يقرب من ثلاثة أشهر من انفجار لوحة جسم الطائرة من طائرة 737 ماكس المحمولة جوًا في يناير.

وتعد هذه الخطوة من موديز ضربة قوية لشركة بوينج. بينما يؤدي خفض التصنيف إلى زيادة تكلفة الاقتراض على الشركة. مما قد يحد من قدرتها على الاستثمار في تطوير طائرات جديدة.

وتواجه بوينج أيضًا منافسة متزايدة من شركات تصنيع الطائرات الأخرى. مثل إيرباص، مما يزيد من الضغط على الشركة. في حين لم تعلق بوينج على قرار موديز حتى الآن.

 

مقالات ذات صلة:

“بوينج”: مجال الطيران سيحتاج 602 ألف طيار جديد على مدى الـ20 عامًا المقبلة

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.