ميناء جدة الإسلامي يحقق “قفزة عالمية” بين أكبر 100 ميناء عالمي

3 موانئ بالمملكة ضمن أفضل 100 ميناء في العالم

0 105

حقق ميناء جدة الإسلامي قفزة عالمية باحتلال المرتبة 37 بقائمة أفضل 100 ميناء على مستوى العالم، متخطيًا موانئ عالمية كبيرة خلال فترة زمنية وجيزة؛ حيث كان احتل المرتبة 42 العام الماضي.

اقرأ أيضًا..ميناء جدة الإسلامي يقفز للمرتبة الـ37 بقائمة أفضل 100 ميناء في العالم

ميناء جدة الإسلامي

جاء هذا بعد حصول المملكة على المرتبة الـ 16 عالميًا في حجم كميات المناولة، وفق التقرير السنوي لعام 2021 الذي يقيس القدرة الإنتاجية السنوية لمناولة الحاويات.

ميناء جدة الإسلامي
واقتحمت 3 موانئ سعودية قائمة أفضل 100 ميناء عالميًا وفق تقرير”لويدز ليست”؛ حيث احتل ميناء الملك عبدالله المرتبة 84، فيما جاء ميناء الملك عبدالعزيز في المرتبة 93 عالميًا.
اقرأ المزيد:
لأول مرة.. «موانئ» و «هاباغ لويد» يبرمان اتفاقية تجارية لزيادة حاويات المسافنة في الموانئ السعودية
ميناء جدة الإسلامي
ويأتي ذلك نتيجة لبرامج التطوير وعقود الإسناد التجاري التي أبرمتها الهيئة العامة للموانئ لرفع كفاءة تشغيل محطات الحاويات بميناء جدة الإسلامي، بعقود تمتد لـ 30 عامًا، وبقيمة استثمارات تناهز 9 مليارات ريال، وزيادة الطاقة الاستيعابية لمحطات الحاويات بأكثر من 70% لتصل إلى أكثر من 13 مليون حاوية.
اقرأ أيضًا:
«موانئ» تُدشن أول خط شحن ملاحي لميناء جدة الإسلامي
ميناء جدة الإسلامي
واكتسب ميناء جدة الإسلامي أهميته التاريخية كون جدة البوابة الرئيسة لحرمين الشريفين مكة المكرمة والمدينة المنورة، فهو الميناء الرئيس الذي يخدم ويستقبل حجاج بيت الله الحرام القادمين من كل أنحاء العالم؛ ما خلق أثرًا إيجابيًّا في الحركة الملاحية التجارية بالميناء.
ميناء جدة الإسلامي
ويتمتع الميناء بأهمية استراتيجية كبيرة؛إذ يُعد من أكثر طرق الملاحة البحرية انشغالًا؛ حيث يتم فيه مناولة أكثر من 75% من البضائع الواردة عبر الموانئ السعودية. وتبلغ مساحة ميناء جدة الإسلامي 12.5 كم2، كما يبلغ عدد المعدات المتوفرة لمناولة البضائع بالميناء أكثر من 1752 معدة حديثة.

وبعد إنشاء الهيئة العامة للموانئ (موانئ) عام 1976م بدأت خطوات تطوير ميناء جدة الإسلامي ومرافقه،وتم التوسع من 10 أرصفة إلى 62 رصيفًا مؤهلًا بأحدث التجهيزات وبأرقى المواصفاتالدولية.​​

منظومة متكاملة

يمتلك ميناء جدة الإسلامي منظومة متكاملة من القطع البحرية (قاطرات بحرية للقطر والسحب والإنقاذ مجهزة بمعدات مكافحة الحريق، قوارب إرشاد، سفينتين لإرساء العوامات، قارب جمع النفايات، قارب مكافحة تلوث، ونش عائم حمولة 200 طن)؛ ما ساهم في تحقيق معدل مستوى أداء (KPI) عالٍ، بالإضافة إلى رفع كفاءة العمليات التشغيلية في الميناء؛ وذلك لمواكبة التطور في أعمال الموانئ.

ويراقب ويشغل تلك المنظومة، برج المراقبة البحري المجهز بنظام إدارة حركة سفن (VTMIS) متطور لخدمة ومراقبة حركة السفن، سواءً بالقنوات الملاحية أو داخل أحواض الميناء؛ لأنّ للميناء قناتين ملاحيتين؛إحداهما بطول (2.2) ميل بحري وعرض(300)متر، والأخرى بطول 1.8 ميل بحريّ وعرض (300) متر، بالإضافة إلى أربعة أحواض.

رؤية 2030

يسهم تطوير ميناء جدة الإسلامي في تحقيق رؤية 2030؛ إذ يعد المشروع خطوة رئيسة على طريق تحقيق أهداف برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية؛ أحد أبرز مبادرات هذه الرؤية.

وقد لعبت موانئ دبئ العالمية دورًا استراتيجيًا في دفع ميناء جدة الى العالمية وتحويله لميناء ذكي؛ من خلال استثمار 500 مليون دولار لتحديثه، ومن ضمن ذلك: إجراء تطويرات جذرية على البنى التحتية للميناء، لتمكينه من استقبال سفن الحاويات.

خطوات التطوير وصولًا للمنافسة العالمية

تبلغ مساحة ميناء جدة الإسلامي حاليًّا 12.5 كم2، كما يبلغ عدد أرصفته 62 رصيفًا بطول (12.3) كم ذات مياه عميقة تصل إلى 18 مترًا، وتتسع لأحدث أجيال سفن الحاويات بحمولة تصل إلى (19.800) حاوية قياسية، كما يبلغ عدد المعدات الموفرة لمناولة البضائع بالميناء أكثر من 1752 معدة حديثة، فقطاع الموانئ يسير بخطى ثابتة ومتسارعة نحو تحقيق مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية وفق رؤية المملكة.

وقد أسهمت خطط تطوير عمليات وخدمات المسافنة في الموانئ السعودية، وتسهيل وإعادة هندسة إجراءاتها، في تعزيز تنافسية المملكة على صعيد التجارة البحرية والخدمات اللوجستية، عبر تحقيق الموانئ السعودية ارتفاعًا في حاويات المسافنة خلال العام الماضي بنسبة زيادة بلغت 8.80%، بواقع 4,184,501حاوية قياسية، بما يعزز دور قطاع الموانئ في دعم الاقتصاد الوطني والناتج المحلي؛ بوصفه المحرك الأول لحركة الصادرات والواردات.

أول محطة كروز وأول رحلة سياحية

كان قد تم تدشين أول محطة لسفن الكروز في ميناء جدة الإسلامي، بعد 6 أشهر من إنشاء شركة “كروز” السعودية.

وكان تدشين المحطة قبل يومين من انطلاق أول رحلة سياحية بحرية من السعودية لسفينة عملاقة نحو وجهات محلية وإقليمية؛ حيث انطلقت السفينة «بيليسيما» من ميناء جدة الإسلامي بداية من 30 يوليو الماضي، وحتى 30 أكتوبر المقبل؛ في سلسلة رحلات سياحية فاخرة، وتصل إلى العقبة في الأردن وسفاجا في مصر.

وكان قد تم اختيار ميناء جدة الإسلامي ليكون البوابة الأولى لاستقبال ومغادرة سفن الكروز في السعودية؛لموقعه الاستراتيجي المحوري المطل على ساحل البحر الأحمر، وقربه من المواقع والأنشطة السياحية بمحافظة جدة،وقد عملت “موانئ”، بالتعاون مع شركائها، على تطوير البنى التحتية والخدمات البحرية واللوجستية بالميناء؛ من خلال تدشين صالة ركاب لسفن الكروز بعد تطويرها لتستوعب أكثر من 2500 راكب,

خط ملاحي يربط الميناء بموانئ العالم

تم إطلاق أول خط شحن ملاحي جديد لميناء جدة الإسلامي خلال 2021، يربط خط أوروبا والبحر المتوسط بالشرق الأوسط وشبه القارة الهندية مرورًا بشمال إفريقيا، ويغطي موانئ مهمة؛ منها: ميناء طنجة في المغرب وميناء الجزيرة بإسبانيا.

والخط يُعد استكمالًا للشراكات الاستراتيجية مع الخطوط الملاحية ممثلة في شركات:”هاباغ لويد” و”سي إم إيه سي جي إم” و”كوسكو” و”ون”، كبرى شركات الشحن البحري الرائدة في العالم.

وسيوفر الخط الجديد خدمة ربط ميناء جدة الإسلامي بموانئ المحيط الهندي وموانئ شمال أوروبا من خلال 7 سفن، بطاقة استيعابية تعادل8500  حاوية قياسية لكل سفينة ما يقارب 48 سفينة سنويًا؛ وذلك لزيادة سعة الشحن عن سابقها.

وتُعد الموانئ السعودية- بما تمتلكه من مقومات وإمكانات في ظل تحديات عالمية وبنى ذكية تسابق الزمن- ” صمام أمان” لتحقيق رؤية 2030، دعمًا للاقتصاد السعودي وتأكيدًا للأهمية الجيواستراتيجية التي تتمتع بها المملكة التي تربط قارات العالم الثلاث، باعتبارها أكبر مركز لوجيستي عالمي بالمنطقة.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.