«موانئ دبي العالمية» أكبر مُحفز رائد للتجارة العالمية

اتفاقية لتزويد ميناء جبل علي بأسطول مركبات ذاتية القيادة

0 45

تُعد موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، محفزاً رائداً للتجارة العالمية وجزءاً لا يتجزأ من سلسلة التوريد، حيث تشمل عملياتها التشغيلية عدة قطاعات متنوعة لكن مترابطة، بدءًا من المحطات البحرية والداخلية، والخدمات البحرية واللوجستية والخدمات المساندة، إلى الحلول التجارية القائمة على التكنولوجيا.

تكنولوجيا القيادة الذاتية

قامت موانئ دبي العالمية، بتوقيع اتفاقية تعاون مع شركة ديجي ورلد، مزود حلول تكنولوجيا المركبات ذاتية القيادة والذكاء الاصطناعي والروبوتات؛ بهدف لتزويد ميناء جبل علي بأسطول من المركبات الثقيلة المزودة بتكنولوجيا القيادة الذاتية والتي تستخدم في نقل وتحميل الحاويات داخل الميناء، متضمنة جميع عمليات الأتمتة وتطوير حلول الاتصالات والتكاملات التقنية المطلوبة للبنية التحتية الحالية للميناء.

مُمكن رائد للتجارة

وتعمل موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، على تعزيز دورها القيادي السباق والمحوري كمُمكن رائد للتجارة عبر تبني تقنيات المركبات ذاتية القيادة والتكنولوجيا ذات الصلة في عملياتها التشغيلية، والتي تدعم مبادراتها واستراتيجياتها لإدخال الأتمتة وأحدث التقنيات كمعيار عالمي جديد لعمليات الموانئ التقليدية وسلاسل التوريد وتمكين مستقبل التجارة.

رفع الكفاءة والإنتاجية للميناء

وأوضحت موانئ دبي، أن العقد الموقع بين الطرفين ينص على أن ديجي ورلد، سوف تدمج تقنيات المركبات ذاتية القيادة في الأسطول الحالي على مراحل متعددة بهدف زيادة ورفع الكفاءة والإنتاجية للميناء وتقليل حجم الأسطول المستخدم حاليًا بصورة عامة في نفس الوقت.

توظيف التقنيات المتطورة

في البداية، أكد محمد المعلم؛ المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، أنهم يعملون على توظيف التقنيات المتطورة، بما فيها الروبوتات، والأتمتة، وإنترنت الأشياء، والبيانات الضخمة، وتقنيات الواقع الافتراضي، والأمن الإلكتروني للحفاظ على كفاءتهم ولتعزيز قدراتهم.

التكنولوجيا الرقمية

وأشار المعلم؛ إلى دور التكنولوجيا في تعزيز قدراتهم على تقديم خدمات اقتصادية أساسية في الأوقات التي تحتاجها دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكدًا أن التكنولوجيا الرقمية ستسمر في دفع عجلة التجارة الذكية لموانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، وستمكنهم من خلق مستقبل أفضل للجميع.

اقرأ المزيد:

مدينة خليفة الصناعية تدشّن حزمة تسهيلات جديدة

موانئ دبي العالمية
صورة أرشيفية

مجال الذكاء الاصطناعي

من جانبه، أعرب بلال الزعبي؛ المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة ديجي ورلد، عن فخره بالثقة التي منحت لهم من قبل موانئ دبي باعتبارها واحدة من أبرز مشغلي الموانئ العالمية وداعمي التجارة الذكية عالمياً للعمل تحت مظلتهم بهدف تطوير حلول التكنولوجيا المتقدمة في مجال الذكاء الاصطناعي والأتمتة وتكنولوجيا النقل الذاتي.

التوسع المحلي والعالمي

وأكد الزعبي؛ على تطلعهم المستمر إلى توسيع عملياتهم محلياً وعالمياً، بفضل الدعم الكبير الذي يتلقوه من موانئ دبي العالمية وحكومة دبي ودولة الإمارات العربية على السواء.

دعم سلسلة التوريد
وتهدف موانئ دبي، إلى دعم سلسلة التوريد من خلال إضافة القيمة وتوفير خدمات عالمية المستوى الآن وفي المستقبل، إذ تضم محفظة أعمالها 78 محطة برية وبحرية بدعم من 50 شركة ذات صلة في 40 بلداً عبر قارات العالم الست؛ الأمر الذي يعكس حضورها البارز في كلٍّ من الأسواق المتقدمة والناشئة على حد سواء.

36.500 موظف في 103 بلدان

ويقوم فريق عمل موانئ الذي يضم نحو 36.500 موظف في أكثر من 103 بلدان بتأسيس علاقات متميزة طويلة الأمد مع الحكومات، وخطوط الشحن البحري، والمستوردين، والمصدرين، لضمان أن تترك جميع أنشطتهم بصمة إيجابية واضحة طويلة الأمد على الاقتصادات والمجتمعات.

مناولة الحاويات

وتُعد مناولة الحاويات هي النشاط الأساسي لشركة موانئ دبي العالمية، وتساهم بأكثر من 3/4 عائداتها، إذ قامت في عام 2016 بمناولة 64 مليون حاوية نمطية (قياس 20 قدماً) على امتداد محفظتها، ومن المتوقّع بعد تطوير عدة مشاريع جديدة أن تنمو الطاقة الاستيعابية الإجمالية البالغة حاليًا 85 مليون حاوية نمطية إلى أكثر من 100 مليون حاوية نمطية بحلول العام 2020.

خلق حلول تجارية

يُذكر أن عمليات موانئ دبي، التشغيلية تشمل عدة قطاعات متنوعة لكن مترابطة، بدءًا من المحطات البحرية والداخلية، والخدمات البحرية واللوجستية والخدمات المساندة، إلى الحلول التجارية القائمة على التكنولوجيا، وتهدف مستقبلًا إلى خلق الحلول التجارية الأكثر إنتاجية، وفعالية وأمنًا على مستوى العالم.

اقرأ أيضًا:

أكبر سفينة حاويات في العالم تعبر «قناة السويس» بأول رحلاتها البحرية

 

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.