منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

مصر الأولى عربيًا في استقبال تحويلات المغتربين خلال 2023

في مفاجأة عكس توقعات البنك الدولي، حصدت مصر المركز الأول عربياً في استقبال تحويلات المغتربين خلال عام 2023، حيث بلغت قيمة التحويلات 24.2 مليار دولار، أي ما يعادل 6.1% من الناتج المحلي الإجمالي.

قد يعجبك..تحويلات المغتربين تدعم الاقتصادات الأفريقية في 2023

وعلى الرغم من توقعات البنك الدولي بانخفاض تحويلات المغتربين إلى مصر بنسبة 15% على أساس سنوي، إلا أن البيانات الرسمية الصادرة عن البنك المركزي المصري أظهرت ارتفاعًا بنسبة 7.4% مقارنة بعام 2022.

عوامل الارتفاع

يعزي هذا الارتفاع إلى عدة عوامل، من ضمنها تحسن الأوضاع الاقتصادية في مصر خلال الفترة الأخيرة، مما شجع المغتربين على زيادة تحويلاتهم لدعم عائلاتهم. وارتفاع أسعار الدولار مقابل الجنيه المصري، مما أدى إلى زيادة قيمة التحويلات بالعملة المحلية. علاوة على تسهيل إجراءات تحويل الأموال من خلال التكنولوجيا الرقمية، مما جعل عملية إرسال الأموال أكثر سهولة وسرعة.

ترتيب البلدان

في حين جاءت المغرب في المرتبة الثانية عربياً من حيث استقبال تحويلات المغتربين، حيث بلغت قيمتها 12.1 مليار دولار، أي ما يعادل 8.3% من الناتج المحلي الإجمالي.

وتلتها لبنان في المرتبة الثالثة بقيمة 6.4 مليار دولار، ثم الأردن بقيمة 4.7 مليار دولار، وفلسطين بقيمة 3.8 مليار دولار، وتونس بقيمة 2.7 مليار دولار، والجزائر بقيمة 1.8 مليار دولار.

أهمية تحويلات المغتربين

وتعد تحويلات المغتربين أحد أهم مصادر الدخل القومي للعديد من الدول العربية، حيث تساهم في تمويل عجز الموازنة العامة، وتوفير النقد الأجنبي، ودعم الاستهلاك الخاص.

وتلعب تحويلات المغتربين دورًا هامًا في الحد من الفقر وتحسين مستوى المعيشة للأسر الفقيرة، حيث تُستخدم في تمويل الاحتياجات الأساسية من غذاء وتعليم وسكن.

وفي ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تواجهها العديد من الدول العربية. كما تعد تحويلات المغتربين بمثابة شريان حياة لهذه الدول. حيث تساعد في التخفيف من حدة الأزمات الاقتصادية وتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين.

ولكن مع ذلك، تواجه تحويلات المغتربين بعض التحديات، من بينها ارتفاع تكاليف تحويل الأموال. مما يقلل من القيمة الحقيقية للتحويلات التي يتلقاها المستفيدون. والقيود المفروضة على تحويل الأموال في بعض الدول، مما يعيق عملية إرسال الأموال. والاستغلال من قبل بعض شركات تحويل الأموال، والتي تفرض رسومًا عالية على التحويلات.

بينما تتطلب هذه التحديات اتخاذ إجراءات من قبل الدول العربية لتحسين بيئة تحويلات المغتربين. وذلك من خلال خفض تكاليف تحويل الأموال من خلال التعاون مع شركات تحويل الأموال. وتسهيل إجراءات تحويل الأموال من خلال التكنولوجيا الرقمية. وحماية حقوق المغتربين من خلال سن قوانين تنظم عملية تحويل الأموال.

في حين تعد تحويلات المغتربين أحد أهم مصادر الدخل القومي للعديد من الدول العربية، ولذلك يجب العمل على تحسين بيئة تحويلات المغتربين. لتعظيم الاستفادة من هذه التحويلات في دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول العربية.

مقالات ذات صلة:

حسمًا للجدل.. مجلس النواب يوافق نهائيًا على مبادرة سيارات المصريين بالخارج

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.