كورونا يلقي بظلاله على  المستطيل الأخضر و استمرار الصفقات رغم الخسائر

إلغاء دوريات أوروبية.. والكرة العربية تتمسك بالأمل.. انخفاض أسعار اللاعبين

0 80

 

مازال الصمت يُخيم على المستطيل الأخضر في ظل مواصلة جهود الحد من انتشار فيروس كورونا، وسط محاولات على استحياء للعودة من جديد للملاعب.

وعلى الرغم من التهديدات المتواصلة من اتحاد كرة القدم الدولي “الفيفا” بشأن إلغاء مسابقات الدوري؛ إلا أن الأيام الماضية شهدت إلغاء عدد جديد من الدوريات.

إلغاء منافسات أوروبية

وكان أولى الدوريات التي الغيت الفترة الماضية، دورى موريشيوس؛ حيث أعلن اتحاد الكرة فى موريشيوس، إلغاء جميع نتائج الموسم الحالى، فى جميع البطولات المحلية، على أن يبدأ الموسم الجديد، مع عودة النشاط الرياضى.

وفي السياق ذاته أعلنت رابطة دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم إلغاء الدوري الفرنسي؛ أحد أكبر الدوريات في العالم، وتتويج باريس سان جيرمان باللقب بعد اعتماد الترتيب الحالي لموسم 2019-2020 الذي أنهاه المسؤولون بسبب جائحة كورونا؛ ما يكبد اتحاد الكرة الفرنسي خسائر فادحة؛ ما دفع الجمعية العمومية لرابطة الأندية الفرنسية المحترفة، للموافقة على مشروع قرض بقيمة 224.5 مليون يورو؛ لتعويض خسائر أندية الدرجتين الأولى والثانية.

وتوقف أيضًا الدوري الأرجنتيني؛ حيث أعلن الاتحاد الأرجنتيني إلغاء جميع مسابقاته هذا الموسم.

وكان الدوري الهولندي من أوائل الدوريات التي أعلنت إلغاء المسابقة؛ وجاء قرار الاتحاد الهولندي بعدما وافقت الأندية الهولندية رسمييًا على إنهاء الموسم الحالي دون تحديد بطل للدوري الهولندي 2020.

وفي العالم العربي، يبدو أن اتحادات الكرة مازالت متمسكة بعدم إلغاء المسابقات؛ حيث لم يتم حتى الآن إلغاء دوري كرة قدم في أي دولة عربية.

ومازال اتحاد الكرة في السعودية يدرس إلغاء المسابقة؛ على الرغم من تأكيد الاتحاد مؤخرًا على أن الأوضاع لا تستدعي إلغاء الموسم.

وقال رئيس الاتحاد السعودي في تصريحات صحفية عن إلغاء المسابقة : «لا نريد استباق الأحداث، لكن الموسم الرياضي متوقف حاليًا كما أُعلن مسبقا، وسيُستأنف متى سمحت الظروف بالتنسيق مع الجهات المعنية؛ إذ تأتي سلامة اللاعبين وكل الرياضيين في المقام الأول».

وأشار إلى إمكانية اسئناف المسابقة في أغسطس، قائلًا :” إذا سمحت الظروف بعودة النشاط؛ فسيكون ذلك من خلال التنسيق مع رابطة دوري المحترفين لوضع الروزنامة المناسبة، اعتمادًا على عدة أمور تتعلق ببرمجة البطولات الآسيوية وتصفيات كأس العالم.

وفي الدوري المصري اشتعلت أزمة كبيرة ما بين مؤيد ومعارض لإلغاء الدوري، لكن لم يستقر الاتحاد حتى الآن على قرار محدد بشأن الإلغاء.

وقال اتحاد الكرة المصري في تصريحاته حول إلغاء المسابقة : «لا أحد في العالم قادر على أن يحدد موعد عودة النشاط الرياضي بسبب فيروس كورونا، ولكن لا توجد نية لإلغاء الدوري».

تنافس على الصفقات

وعلى الرغم من توقف المسابقات الرياضية، إلا أن الأندية تواصل على استحياء تجهيز قائمة الصفقات الأبرز، مع اقتراب فترة الانتقالات الصيفية؛ حيث تتهافت جميع الأندية في مختلف أنحاء العالم على التعاقد مع أفضل الصفقات لتدعيم صفوف الفريق.

برشلونة ونيمار

لاتزال مفاوضات برشلونة مع البرازيلي نيمار دا سيلفا أيقونة فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، على صفيح ساخن، في ظل رغبة النادي الكتالوني في التعاقد مع لاعبه السابق وإعادته إلى كامب نو، بناء على رغبة قائد البلوجرانا الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي.

ويرغب مسؤولو برشلونة، في استغلال أزمة فيروس كورونا التي أثرت اقتصاديًا على الأندية، في التعاقد مع نيمار بقيمة في متناول إدارة قلعة كامب نو، أو بعقد صفقات تبادلية مع الفريق الباريسي.

وبالفعل اتفق برشلونة مع نيمار، بأن يكون لديه نفس العقد عندما رحل في صيف 2017، كما أن اللاعب رفض إغراءات فريقه بالحصول على 100 مليون يورو لتجديد عقده، من أجل العودة للعب بجانب ميسي، مع التضحية بنصف راتبه الذي يتقاضاه في باريس؛ حيث يحصل على مليون يورو، ويتبقى فقط اتفاق ناديي برشلونة وباريس لحسم الصفقة رسميًا؛ حيث ينتهي عقد نيمار في صيف 2022.

وعلى مستوى الدوري الإنجليزي، يرغب متصدر المسابقة قبل توقف كورونا في التعاقد مع صفقة مميزة لتدعيم الخط الهجومي بضم تيمو فيرنر مهاجم فريق لايبزيج الألماني، بعد رغبة اللاعب في الرحيل بالصيف المقبل.

عملاق البريميرليج عرض على صاحب الـ24 عامًا عقدًا لمدة 5 سنوات، يتضمن حصوله على راتب سنوي بقيمة 10 ملايين يورو، ويرغب الريدز في التفاوض مع مسؤولي لايبزيج لتخفيض قيمة الصفقة، وإقناع النادي الألماني ببيع اللاعب بقيمة أقل من الشرط الجزائي، البالغ 60 مليون يورو.

صفقات دوري المحترفين

وفي دوري المحترفين السعودي، يستعد النادي الأهلي مبكرًا لدعم صفوفه بـ 3 صفقات نارية:

– اقترب من  التعاقد مع  مدافع الشباب جمال بلعمري الذي بات من المؤكد رحيله عن ناديه بنهاية الموسم الجاري.

– يضع عينه على  لاعب نادي الوحدة “أنسيلمو دي مورايس”، الذي فسخ عقده بالفعل مع فرسان مكة بدفع قيمة الشرط الجزائي في العقد والبالغة 5 ملايين ريال.

– التعاقد مع كاليب إكوبان مهاجم طرابزون سبور التركي المطلوب بقوة في الهلال أيضًا.

من ناحية أخرى، يقترب  النيجيري أحمد موسى؛ لاعب نادي النصر السعودي، من الانضمام إلى فريق جلطة سراي التركي، بداية من الموسم المقبل، في إطار الصفقة التبادلية التي يسعى العالمي لعقدها مع الفريق التركي.

ووافق اللاعب النيجيري على الدخول في الصفقة التبادلية التي سيعقدها النصر مع جلطة سراي، مقابل انضمام المغربي يونس بلهندة إلى صفوف العالمي.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.