عبير جليح: المملكة أكبر داعم لرواد الأعمال والامتياز التجاري فتح باب التميز أمام الجميع

0 472

حوار-محمد أمين زهران:

عبير جليح: المملكة أكبر داعم لرواد الأعمال والامتياز التجاري فتح باب التميز أمام الجميع

عبير جليح: الامتياز التجاري يفتح باب النجاح أمام رواد الأعمال السعوديين

عبير جليح: قيادة المملكة لمجموعة العشرين خففّت آثار جائحة كورونا عالميًا

عبير جليح: نستعد لاستضافة معرض دولي متخصص بالفرنشايز والمملكة مكّنت رائدات الأعمال

عبير جليح: المملكة أنقذت مجموعة العشرين وواجهت كورونا بحكمةٍ

عبير جليح:رواد الأعمال السعوديين شريك أساسي بتحقيق رؤية 2030

 

تعد المملكة العربية السعودية واحدة من  أكبر الدول الداعمة لرواد ورائدات الأعمال، ولها إسهاماتٍ وجهود كبرى في مجالات تمكين ودعم سيدات ورائدات الأعمال، وخاصة بمجال الاستثمار في الامتياز التجاري “الفرنشايز”، وللحديث حول جهود المملكة في دعم رواد ورائدات الأعمال، والتصدي لجائحة كورونا، وقيادة المملكة لمجموعة العشرين، أجرينا الحوار التالي مع عبير جليح؛ الرئيس التنفيذي لشركة الامتيازات الوطنية السعودية الأمريكية، والأبعاد الثلاثة لتنظيم المعارض الدولية وعضو اللجنة التجارية رئيسة لجنة الفرنشايز تبوك، وإلى نص الحوار:-

السعودية أكبر داعم لرواد ورائدات الأعمال

برأيك كيف دعّمت المملكة رواد ورائدات الأعمال السعوديين؟

 

المملكة حريصة كل الحرص على دعم رواد ورائدات الأعمال وتشجيع القطاع الخاص الذي يعد أهم ركائز الاقتصاد، وما شهدته الدولة في الأعوام الأخيرة الماضية ماهو إلا إثبات كبير على دور الدولة الذي انتقل بنا إلى مستوى متقدم جدًا حيث فتحت كل أبوابها؛ لينطلق الجميع وبكل الإمكانيات التكنولوجية والرقمية والدعم في التمويل والتدريب والتوجيه ومن خلال البرامج والأنشطة للهيئات والوزارات لدعم القطاع الخاص فنحن اليوم نعيش في بلد عظيم ويتقدم بشكل سريع جدًا فاتحًا معه كل الأبواب ولم تترك للاعذار موقعًا.

عبير جليح
عبير جليح

اقرأ أيضًا..عائشة السقاف: حكومة المملكة أكبر داعمة لرواد الأعمال وأحلم بتصدير منتجاتي

وعلى سبيل المثال ما تقوم به الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطه دورًا بناًء جدًا في دعم القطاع الخاص ووضعت العديد من البرامج الفاعلة والتي اثبتت من خلالها الدور البارز الذي تبذله.

رواد الأعمال السعوديين شريك أساسي بتحقيق رؤية 2030

كيف يسهم رواد الأعمال السعوديون في تحقيق رؤية المملكة 2030؟

في الحقيقة أننا نمتلك وبجميع مناطق المملكة إمكانيات شبابية لا محدودة من الإبداع والتطور والتنوع في المشاريع والتميز والمنافسة العالية وفي جميع القطاعات والأنشطة لهذا نجد أن المنافسة أصبحت كبيره وهي حالة صحية جدًا حيث التنوع والإبداع من خلال تقديم الأفضل؛ ما يعكس الصورة التي تسعى لتحقيقها المملكة العربية السعودية.

الامتياز التجاري يفتح باب النجاح أمام رواد الأعمال السعوديين

كيف يسهم الامتياز التجاري في دعم رواد الأعمال السعوديين؟

 

الامتياز التجاري قطاع من أهم القطاعات المساهمة في دعم القطاع الخاص فهو يستهدف جميع التخصصات والقطاعات ويختصر الكثير على رواد الأعمال والمستثمرين في اختيار المشروع الأنسب وربما مهما تحدثت عنه فلن أوفي بحقه، ومهما أشرت لدوره فهذا ليس كافٍ فالامتياز التجاري فتح للكثيرين أبوابًا هامة وأبرزها منحهم المشاريع الناجحة التي تكسبهم الخبرات المتنوعة وتساعدهم في اختيار طريقهم واستطاع الامتياز التجاري الربط بين العديد من القطاعات كالقطاع السياحي والترفيهي والتجاري والصحي.

كما أن قانون الامتياز ساعد بشكل كبير في توجيه  رواد الأعمال ومساعدتهم على العمل بشكل أكثر تنظيمًا.

قيادة المملكة لمجموعة العشرين خففّت آثار جائحة كورونا عالميًا

كيف رأيت قيادة المملكة لدول مجموعة العشرين في ظل جائحة كورونا؟

تعتبر استضافة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين فرصة رائدة على مستوى العالم العربي، وتعكس مكانة المملكة على الصعيد الدولي.

وجاءت رئاسة المملكة لمجموعة العشرين هذا العام في ظرف استثنائي لم يواجهه العالم من قبل، وهو جائحة كورونا التي عصفت بالاقتصاد العالمي، وكان لقيادة المملكة الحكيمة والإنسانية، دورها البارز في تنظيم جهود دول المجموعة لمواجهة هذا الخطر، ودعم جهود الصحة العالمية لمواجهة الجائحة، ودعم الاقتصاد العالمي بنحو 5 تريليونات دولار؛ للحد من التأثيرات السلبية للجائحة على الدول الأكثر احتياجًا.

المملكة تمتلك ولله الحمد قيادة قوية جدًا وحكيمة تستطيع أن تخطط في أصعب الظروف، خططًا تساعد بها الجميع، ولا يمكن لأحد أن يستعرض هذه الجائحة دون أن يلتفت لقوة المملكة وموقفها البارز.

المملكة هيأت المناخ اللازم لدعم الفرنشايز

كيف ترين مستقبل الفرانشايز في المملكة؟

إذا تحدثنا عن المستقبل للفرنشايز  فنحن نتحدث عن التميز  والتقدم على الكثير ممن سبقونا، لسبب واحد أن الدولة شريك نجاح رئيسي بما تقدمه وبما توفره من الفرص الكبيرة والواعدة، وسخرت للمستثمرين كافة الإمكانيات، كما إن الوعي أصبح عالٍ جدًا في جميع مناطق المملكة لدى رواد الأعمال وما تقدمه الجهات الرسمية في كل منطقة كالغرف التجاريه والهيئات والأمانات، بالإضافة إلى أن المملكة الأولى رقميًا في العالم؛ ما سهّل إنجاز العديد من التعاملات واختصر الزمن.

 

المملكة أكبر داعم لسيدات ورائدات الأعمال

كيف ترين قرارات تمكين السيدات في المملكة ومن بينها السماح بقيادة السيارات وبدء الأعمال؟

بالنسبة لي أن هذه القرارات لا تُنسى أبدًا بل سطّرها تاريخ المملكة وهي خطوة مهمة جدًا للمرأة السعودية

وسابقاً كنا نعمل بكل ثقة وتمكن لكننا لا ننكر تلك التحديات الكبيرة التي كثيراً ما تواجهنا أما اليوم لاعذر لأي امرأة في الانطلاق ولاعذر لها بالتميز والقيادة في عملها وحياتها، فكل الأبواب مفتوحة والأحلام أصبح من الممكن تحقيقها، طالما اجتهدت المرأة في رسم خارطة طريقها؛ للوصول لأهدافها وسارت على درب التميز فالدولة اليوم مكنت المرأة؛ لتكون صاحبة دور قيادي بارز ولم تضع شروطاً أو قيودًا أو عقبات أمامها بل أزالتها تمامًا، وهذا ساعد كثيرًا على انعكاسها على ما تقوم به المرأة ودورها الإبداعي والإداري في جميع القطاعات.

وزارة التجارة السعودية تُدار بفكر منهجي وخبرات كبيرة

كيف ترين حصول وزارة التجارة على جائزة التميز الحكومي كأفضل وزارة عربية؟

وزارة التجارة تميزت بقيادة تخطيطة ناجحة جدًا فمعالي وزير التجارة لا يختلف اثنان على ما تميزه وحرصه على تحقيق أعلى المستويات التي تخدم القطاع الخاص بالإضافة للهيئات التي أدارها شخصيات تمتلك من الخبرة والمنهجية الكبيرة؛ للوصول لأهدافها مثل الهيئة العامة للمنشات الصغيرة والمتوسطة بقيادة المهندس صالح الرشيد وما تقوم به منشآت من مشاريع متميزة تخدم القطاع الخاص بشكل كبير كما إن وزارة التجارة دعمت القطاعات بسن القوانين التي تحمي آلية عملها وسهلت جميع الإجراءات والتعاقدات التجارية على الجميع واختصرت الكثير من الطرق والابواب وهذا الأمر نادرًا ما تجده بالدول الأخرى وبهذا المستوى.

وحقيقة ليس من المستغرب حصولها على هذه الجائزة التي تجعلنا فخورين جدًا بها فالمملكة اليوم بما تقوم به أصبحت علامة مميزة ليست قابلة للمنافسة بسهولة.

اقرأ أيضًا..في إنجاز سعودي جديد.. «التجارة» تتوج بجائزة التميز الحكومي العربي

قوة الاقتصاد السعودي ساعدت على تجاوز جائحة كورونا

برأيك لماذا صمد الاقتصاد السعودي بوجه جائحة كورونا وحقق تعافيًا؟

الاقتصاد السعودي مبني على أسس قوية ورغم تأثر الكثير من القطاعات في المملكة إلا إن قوته ساعدته كثيرًا على الخروج باتجاهات مختلفة تواجه الجائحة، كما أثبت قدرته على إدارة المخاطر التي تعتبر أهم شيء أمام الحوادث والجائحات القهرية.

كما أن المقومات بالمملكة العربية السعودية كبيرة جدًا ولديها بنية تحتية اقتصاديه قوية ما يساعدها بالتعافي والنهوض والاستمرار.

نستعد لاستضافة معرض دولي متخصص بالفرنشايز

ماذا عن مشاريعكم المستقبلية خلال العام المقبل؟

نستعد الآن لمعرض دولي متخصص بالامتياز التجاري في نسخته الخامسة، ونسعى لأن ينطلق بموعده المحدد له في ٩ مارس ٢٠٢١.

معرض الامتياز التجاري

وما يتميز به المعرض بعد الجائحة أنه سيخرج بطريقة مختلفة عن كل مرة حيث سيكون الملتقى والورش بالطريقة الافتراضية بدءاً من شهر يناير ٢٠٢١م؛ لنتمكن من استضافة الخبراء العالميين وسيكون هناك قصص نجاح لأهم العلامات التجارية من بين المتحدثين، كما سنستعرض الفرص الاستثمارية وسيتم عرض العلامات التجارية افتراضيً وإتاحة الفرص لطلبها المباشر من العلامة التجارية استعدادًا للقاء في المعرض الواقعي في مركز المعارض بالعاصمة الرياض.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.