ذا لاين مدينة ذكية تحتضن مليون شخص وصديقة للبيئة

0 173

أعلن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، تدشين مشروع “ذا لاين“، المدينة الذكية التي ستحتضن أكثر من مليون شخص، ضمن إطار مشروع نيوم الرائد وتماشيًا مع الجهود الرامية إلى تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

اقرأ أيضًا..سمو ولي العهد: مدينة ذا لاين صديقة للبيئة وتدعم رؤية 2030

وتمتد المدينة الذكية على طول 170 كيلومترًا، وتحتضن عددًا من المجتمعات التي تربط بينها وسائل النقل الفائقة، بمساحات طبيعية واسعة ومناطق مخصصة للمشي.

وسيتم بناء المدينة ضمن المساحات الطبيعية، والتي ستخلو من السيارات والشوارع والانبعاثات الكربونية.

ذا لاين

وستؤمن المدينة لسكانها جميع الخدمات الضرورية من خلال بنية تحتية موضوعة في طبقة خفية تحت الأرض وتعتمد على مجموعة من الحلول التكنولوجية الذكية المستدامة، وتتضمن المرافق الأساسية وخدمات النقل، ما يحقق مستويات غير مسبوقة من الكفاءة والاستدامة، ويفتح المجال لتأسيس مركز إقليمي تجاري رائد منخفض التكلفة قادر على جذب أضخم الشركات من مختلف أنحاء العالم.

الأمير محمد بن سلمان
الأمير محمد بن سلمان

ويُشاركنا بعض الخبراء من سيركو الشرق الأوسط أفكارهم حول كيفية تأثير المشروع على تجربة المواطن ودور التكنولوجيا في تعزيز التفاعل بين المواطنين.

من جهتها، قالت كريستين بيتس، مديرة إكسبيرينس لاب، وكالة التصميم المتمحورة حول المستخدم والتابعة لشركة سيركو: “سيُغيّر هذا المشروع من النمط المعتاد للسكان في معيشتهم وتنقلاتهم، وقد يطال تأثيره أماكن عملهم وطريقة أداء وظائفهم. وسيعزز التعاون مع المواطنين في التخطيط لبناء المساحات بأسلوب إبداعي من النتائج النهائية للمشروع، مما سيؤدي إلى بناء مدينة فريدة وعصرية ومستقبلية تراعي احتياجات سكانها في المقام الأول.

الأمير محمد بن سلمان
الأمير محمد بن سلمان

خيارات العملاء

ومن الأهمية بمكان عند التخطيط لتنفيذ مثل هذه المشاريع الضخمة، التركيز على خيارات العملاء وتطوير الخدمات على نحو يُلبي احتياجاتهم ويُحقق سعادتهم ويُجسد الرؤية الرئيسية للمشروع”.

سبل حياة جديدة

بدوره، قال بول بوغان، الرئيس التنفيذي للشؤون الرقمية لدى سيركو الشرق الأوسط: “يهدف المشروع الرائد إلى صياغة سبل جديدة للحياة وتمكينها وسط منطقة طبيعية تزخر بالمساحات الخضراء.

البنية التحتية

وعلى الرغم من تخطي المعوقات التي تفرضها البنى التحتية القائمة في المدن على سير العمل، تدرك الجهات المطوّرة لمشروع نيوم أنّ السكان يُمثلون العنصر الأهم لبناء أي مدينة، وهو محور التركيز في أولوياتهم أثناء تنفيذ المشروع.

ويسهم بناء مدينة ذكية مترابطة بالكامل ومعززة ببنية تحتية قائمة على تقنيات الذكاء الاصطناعي، في تحويل جميع مكوناتها إلى أجهزة استشعار كفيلة بتأمين التفاعل الدائم بين المواطنين والتكنولوجيا المحيطة بهم، من أجل تبادل المعارف.

آفاق واسعة

وسيتيح تجميع البيانات وتحليلها آفاقًا واسعة، لاتخاذ القرارات الدقيقة والضرورية لمواصلة تحسين التجربة الإجمالية للمواطن، من تعزيز الكفاءة والاستدامة والمرونة المستقبلية.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.