منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

خاص| الدكتورة حنان رمسيس تُعلق على تصنيف “فيتش”: الاقتصاد المصري يتعافى بشكل كامل

عدلت وكالة “فيتش” للتصنيف الائتماني، نظرتها المستقبلية لتصنيف مصر السيادى إلى “إيجابية” من “مستقرة” مدعومة بتراجع مخاطر التمويل الخارجي على المدى القريب.

قد يعجبك..فيتش تخفض نظرتها المستقبلية المستقرة لشركة بوينج

ويرى مراقبون اقتصاديون، أن تراجع مخاطر التمويل الخارجي يعود إلى اتفاق الحكومة المصرية على مشروع “رأس الحكمة” مع الإمارات، والذي سهل تحرير سعر صرف الجنيه المصري والمضي قدمًا في تنفيذ السياسة النقدية الطموحة للبلاد.

كما أعرب تقرير “فيتش” عن ثقة وكالة التصنيف الائتماني العالمية في قدرة الاقتصاد المصري، على توفير مرونة أكثر استدامة في أسعار الصرف.

نظرة إيجابية

وفي هذا السياق، علقت المحلل المالي وعضو مجلس إدارة شركة “الحرية” لتداول الأوراق المالية، الدكتورة حنان رمسيس، على رفع تصنيف وكالة “فيتش” لمصر في تصريحات خاصة لـ”الاقتصاد اليوم”، قائلة: “إن رفع التصنيف يعد خبرًا إيجابيًا على كل المستويات”.

وأضافت الدكتورة حنان رمسيس: “تعود فوائد رفع التصنيف على النظام الائتماني والنظام المصرفي، كما يحسن من أداء البورصة المصرية”.

تأثير إيجابي على النظام المصرفي

تتوقع المحللة المالية، أن يستفيد النظام المصرفي من استقرار سعر الصرف، ما سيتيح تواجد النقد الأجنبي لاستكمال تحرير السلع الموجودة داخل الموانئ وضبط حركة العرض والطلب.

كما ترى الدكتورة “حنان”، أن رفع تصنيف “فيتش” سيؤثر بالإيجاب على البنوك المقيدة داخل بورصة الأوراق المالية، ما يعطي نظرة إيجابية عن الاقتصاد المصري.

وتتوقع أن يدفع ذلك المتعاملين الأجانب والعرب إلى زيادة استثماراتهم، ما سيسهم في ارتفاع مؤشرات البورصة المصرية، بعد أن خسرت كل ما كسبته خلال الربع الأول؛ بسبب تذبذب أداء المؤشرات خلال شهر أبريل الماضي.

وأشارت عضو مجلس إدارة شركة “الحرية” لتداول الأوراق المالية، الدكتورة حنان رمسيس، إلى أن رفع التصنيف من شأنه أيضًا أن يسهم في زيادة الاستثمارات الأجنبية في مصر، مما سينمي المناطق الحرة المتواجدة ويجعلها تعمل بكامل طاقتها.

تقوية قيمة الجنيه المصري

كذلك تتوقع الدكتورة “رمسيس” أن يؤدي رفع “فيتش” نظرتها لمصر إلى إيجابية، إلى استقرار النقد الأجنبي وتقليل الفجوة بين الجنيه المصري والدولار الأمريكي، ما سيقوي من قيمة العملة الوطنية مقابل الدولار.

مع ذلك، تحذر “رمسيس” من أن وجود فوائد وأقساط لقروض خارجية واجبة الاستحقاق قد يحد من هذا التعافي الاقتصادي المنشود في مصر.

وبشكل عام، تبدي الدكتورة حنان رمسيس، نظرة متفائلة للمستقبل، وتعتقد أن الاقتصاد المصري يتعافى بشكل كامل ويتجه إلى المزيد من الأداء الإيجابي.

 

 

 

كتبت: يارا زيدان

 

مقالات ذات صلة:

“فيتش” تعدل نظرتها المستقبلية للاقتصاد المصري إلى “B-” إيجابية

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.