خادم الحرمين: سياستنا النفطية تستهدف استقرار أسواق النفط العالمية

0

أكد خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، أن الطرح العام الأولي لـ«أرامكو» سيسمح للمستثمرين من داخل المملكة وخارجها بالمشاركة، وسيجذب استثمارات أجنبية ويخلق آلاف الوظائف، مشيراً إلى أن تمكن «أرامكو» من استعادة طاقة إنتاج النفط سريعاً بعد هجمات سبتمبر تثبت قدرة السعودية على تلبية الطلب العالمي خلال حدوث أي نقص.

وأوضح خادم الحرمين الشريفين خلال خطابه السنوي الذي ألقاه في مستهل أعمال السنة الرابعة من الدورة السابعة لمجلس الشورى، أن السياسة النفطية للمملكة تستهدف استقرار أسواق النفط العالمية وتخدم المنتجين والمستهلكين على السواء، لافتاً إلى حرص الدولة على تنمية أعمال المنشآت الصغيرة والمتوسطة ودعم رواد الأعمال، مشيراً إلى تنامي عدد المنشآت بنسبة 13% وازدياد حجم إقراضها، مؤكداً على استمرار تشجيع الدولة لها من أجل رفع حصتها في المشتريات الحكومية.

وأشار خادم الحرمين الشريفين في كلمته إلى ارتفاع الإيرادات غير النفطية، لافتاً إلى أن البيانات تظهر ارتفاع معدلات الإيرادات غير النفطية بنحو 15%، كما بلغ معدل النمو للناتج المحلي غير النفطي خلال الربع الثاني من هذا العام 3% مقارنة بـ 2.5% في الربع الثاني من عام 2018م.

وجاء حديث خادم الحرمين الشريفين حول «أرامكو»، محفزاً للكثيرين، إذ أكد على متانة الشركة واهتمام الدولة بها، خاصة أنه يأتي في توقيت تمر به المملكة بتحولات اقتصادية وتنموية، ومتغيرات سياسية تشهدها المنطقة ككل. وتشير التوقعات إلى تخطي أعداد المكتتبين الـ 10 ملايين مساهم، في حين تتنبأ تقديرات أخرى أن حجم التخصيص سيكون بواقع 200 سهم للمكتتب الواحد وفقاً لحساب سعر أدنى من الحد الأعلى للنطاق السعري الحالي، ويستمر الاكتتاب حتى الرابع من ديسمبر الجاري، فيما سيتم تحديد السعر النهائي للطرح في الخامس من الشهر ذاته.

وفي سياق متصل، قالت وكالة «رويترز» للأنباء، إن وعيّنت “أرامكو” أكثر من 25 بنكاً متعهدين للاكتتاب، سيتقاضون بحسب “رويترز” رسوماً منخفضة مقارنة بحجم الطرح لن تتجاوز 338 مليون ريال كحد أقصى، وستتقاضى البنوك 35 نقطة أساس من الأموال المتحصلة.

وكانت «أرامكو» قد أعلنت عن تحديد النطاق السعري للطرح الأولي وبداية فترة بناء سجل الأوامر لشريحة المؤسسات المكتتبة وشريحة المكتتبين الأفراد، في حين سيكون الإعلان الرسمي عن سعر الطرح للأسهم المكتتب بها في الخامس من ديسمبر المقبل، حيث تم تحديد النطاق السعري للطرح بين 30 ريالاً و32 ريالاً للسهم الواحد.

ومن المنتظر أن يتم تحديد سعر الطرح النهائي في نهاية فترة بناء سجل الأوامر، بينما يجري حالياً اكتتاب شريحة المكتتبين الأفراد بسعر 32 ريالاً للسهم الواحد، وهو الحد الأعلى للنطاق السعري؛ وفي حال كان سعر الطرح النهائي أقل من 32 ريالاً، يكون للمكتتبين الأفراد، فيما يخص الفرق بين قيمة الحد الأعلى للنطاق السعري وسعر الطرح النهائي، الخيار بين الحصول على الفائض النقدي عن طريق رد قيمته للمُكتتب الفرد، أو إمكانية تخصيص أسهم إضافية للمُكتتب الفرد.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.