منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

تقرير: نمو القروض يعزز أرباح أكبر 5 بنوك خليجية في الربع الأول من 2024

0

أسهم نمو القروض في أداء أكبر 5 بنوك بالخليج في الربع الأول من 2024 بعد أن سجلت نموًا 7.5% في المتوسط في الربع الأول من العام الجاري، في الوقت الذي دعم فيه هذا النمو وأسعار الفائدة المرتفعة أرباح تلك البنوك، بحسب مؤسسة ستاندرد آند بورز غلوبال ماركت إنتليجنس.

 

قد يعجبك..البنوك الإماراتية تضخ 2.6 مليار درهم تمويلات لقطاعي التجارة والصناعة خلال شهر

وفي تقرير للمؤسسة التابعة لوكالة التصنيف الائتماني ستاندرد آند بورز، أوضحت أنه من بين أكبر 5 بنـوك في الخليج، سجل البنك الأهلي السعودي، الذي يقرض بكثافة المشروعات المدعومة حكوميًّا، أكبر معدل للزيادة في أحجام القروض بنسبة 10.53%، بحسب بيانات ستاندرد آند بورز.

 

كما أضافت أن بنـك أبوظبي الأول وبنك قطر الوطني سجلا زيادة في أحجام القروض بلغت 7.45% و7.11% على الترتيب. بينما ارتفع حجم القروض في مصرف الراجحي بنسبة 5.67%.

 

كذلك أوضح التقرير أن بـنك الإمارات دبي الوطني قفز بنسبة  6.725% في القروض ما يزيد بكثير عن معدل نمو القروض البالغ 1.4% المسجل في نفس الفترة قبل عام.

 

البنوك الخليجية
البنوك الخليجية

 

صافي الدخل

كما أشار التقرير إلى أن البنوك حققت أيضًا ارتفاعًا في صافي الدخل من الفائدة، وهو الفارق بين الفائدة المدفوعة على الودائع والفائدة المحصلة من القروض، مع مواصلة الاستفادة من بيئة أسعار الفائدة المرتفعة لفترة أطول.

 

علاوة على ذلك فإن بنـك قطر الوطني قد حقق صافي دخل من الفائدة بقيمة 2.22 مليار دولار. بزيادة 21% على أساس سنوي من 1.98 مليار دولار قبل عام. كما ارتفع صافي دخل الفائدة لبنك الإمارات دبي الوطني إلى 2.02 مليار دولار من 1.96 مليار دولار قبل عام.

 

بينما حقق بنك أبوظبي الأول 1.32 مليار دولار، والبـنك الأهلي السعودي حقق 1.84 مليار دولار. بينما حقق مصرف الراجحي حقق 1.51 مليار دولار.

 

كما أن معظم عملات الخليج مربوطة بالدولار الأمريكي، وبالتالي فإن البنوك المركزية في المنطقة عادة ما تتماشى. مع أسعار الفائدة القياسية التي يضعها مجلس الاحتياطي الفيدرالي (الـبنك المركزي الأميركي).

 

علاوة على ذلك كانت التوقعات متفائلة في بداية العام بشأن خفض أسعار الفائدة الأمريكية. فإن التضخم في الولايات المتحدة ازداد صلابة لذلك تتوقع الأسواق المزيد من الإرجاء لدورة التيسير النقدي خلال العام.

 

مقالات ذات صلة:

البنوك السعودية تحقق أرباحًا قياسية بقيمة 18.6 مليار ريال في الربع الأول

 

المصدر: ستاندرد آند بورز

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.