تقارير: تراجع أسعار النفط بنهاية 2021

ارتفاع أسعار البنزين بالتزامن مع توفير لقاح كورنا.. والسعودية تثبت سقف السعر لتقليل تكاليف المعيشة

0

شهدت أسعار البنزين ارتفاعًا طفيفًا في بعض الدول العربية خلال الشهر الماضي، بالتزامن مع تغير أسعار النفط العالمية في الفترة الأخيرة، وذلك على إثر الخلاف الذي شهدته «أوبك»؛ ما أحدث تقلبًا أكثر للنفط العالمي.

وقفزت أسعار البنزين، على خلفية نقص الإمدادات الجديدة، وزيادة الطلب من الدول بعد حدوث التعافي من فيروس كورونا وتوفير اللقاحات.

ساكسو بنك: أسعار النفط والمعادن تتراجع متأثرة بانخفاض الفحم والغاز
أسعار النفط
أسعار النفط

 

أسعار النفط

وتتأثر المجتمعات العربية بالنفط بطريقة أو بأخرى؛ ما يلقي بظلاله على أسعار البنزين والمشتقات البترولية الأخرى، وتُعد “أوبك” المؤثر الرئيس لتقلبات أسعار النفط في جميع أنحاء العالم؛ حيث تُسيطر على أكثر من 80% من إمدادات العالم من احتياطيات النفط؛ إذ تحدد المنظمة مستويات الإنتاج لتلبية الطلب العالمي، ما يؤثر في سعر النفط وجميع مشتقات البترول الخام من خلال زيادة أو خفض الإنتاج.

اقرأ أيضًا..ساكسو بنك يصدر توقعاته للربع الأخير من 2021: العالم أمام مرحلة مختلفة بالكامل
أسعار النفط
أسعار النفط
عوامل متعددة

وفقًا لعدد من محللي الطاقة، هناك عوامل عدة بخلاف سعر النفط الخام، تؤثر في سعر التجزئة للبنزين؛ مثل تكاليف نقل توصيل البنزين إلى منافذ البيع بالتجزئة، وتكاليف وهامش التكرير والتسويق، ومستويات المخزون، ومشاكل الإمداد المحلية، ويُمكن أن يؤدي ارتفاع الطلب على المنتجات البترولية خاصة البنزين في أشهر الصيف، إلى ارتفاع الأسعار أيضًا، كما يُمكن أن يؤدي أي من هذه العوامل إلى تقلبات مؤقتة أو اختلافات إقليمية.

اقرأ المزيد..ساكسو بنك: توقعات بارتفاع أسعار الطاقة 2021
نفط القياس العالمي
نفط القياس العالمي
أسعار البنزين في الدول العربية

وأعلنت السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، تثبيت سقف سعر البنزين المُباع محليًا لشهر يوليو؛ للتخفيف من ارتفاع تكاليف المعيشة وتعزيز الاقتصاد؛ حيث تحددت أسعار الوقود بحد أقصى 2.18 ريال للتر للأوكتان 91، و2.33 ريال للتر لـ 95 أوكتان، اعتبارًا من 10 يوليو، وذلك وفقًا لمرسوم صادر عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

أسعار النفط-مؤتمر الطاقة أديبك
أسعار النفط-مؤتمر الطاقة أديبك

وتتضمن التوجيهات الملكية، تحمل المملكة ما قد يزيد عن أسعار شهر يونيو عند المراجعة الدورية الشهرية للأسعار، انطلاقًا من حرص حكومة المملكة على تخفيف الأعباء المعيشية عن المواطنين والمقيمين، وسعيها المستمر لتحقيق الصالح العام، ودعم النشاط الاقتصادي المحلي.

كما تحرص الحكومة على جعل أسعار الوقود المحلية متماشية مع المستويات الدولية، كجزء من إصلاحات تهدف إلى تخفيف عبء الدعم على المالية العامة للدولة، وتحسين كفاءة الطاقة وخفض الاستهلاك.

أسعار النفط
أسعار النفط

ومن المتوقع ارتفاع أسعار المواد البترولية في مصر للربع الثالث من العام الجاري؛ نظرًا للارتفاع الملحوظ في أسعار النفط.

وكان اجتماع لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية، الذي عُقد في أبريل الماضي، قد أسفر عن رفع أسعار البنزين في مصر بنحو 25 قرشًا للتر البنزين، وتثبيت سعر بيع السولار عند 6.75 جنيه للتر؛ لتصبح الأسعار: 8.75 جنيه لـ 95، و 7.75 جنيه لـ 92، و6.50 جنيه لـ80.

أسعار النفط
أسعار النفط

وكشفت لجنة متابعة أسعار الوقود في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن رفع أسعار البنزين خلال شهر يوليو الماضي، بزيادة طفيفة بلغت بين 8 و9 فلس، فيما ارتفعت أسعار الديزل بمقدار 12 فلسًا لكل لتر عن الشهر الماضي.

 

وأعلنت الشركات المتخصصة في توزيع المنتجات البترولية عن الأسعار الجديدة، اعتبارًا من أول يوليو الماضي؛ حيث شملت التسعيرة الجديدة ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5%، فارتفع سعر البنزين السوبر 98 بمقدار 9 فلس، ليصبح 2.47 درهم، كما ارتفع سعر البنزين خصوصي 95 إلى 2.35 درهم، وارتفع سعر بنزين إي بلس 91، بمقدار 9 فلسًا من 2.19 درهم إلى 2.28 درهم.

 

ارتفاع أسعار الغاز

ووفقًا لشركة «غاز بودي» الأمريكية، ارتفعت أسعار الغاز 2.5 سنت ليصل إلى 3.09 دولار للجالون، بناءً على البيانات التي تم جمعها من أكثر من 150.000 محطة وقود في جميع أنحاء البلاد.

وأكدت الشركة أن المعدل الوطني الآن، أعلى بـ4.7 سنت مما كان عليه قبل شهر، وأعلى بنسبة 92.1 سنت عما كان عليه في نفس الفترة من العام الماضي.

وأرجعت الشركة السبب إلى ارتفاع النفط الذي يؤدي إلى ارتفاع أسعار الغاز بمرور الوقت، ولكن هناك عوامل أخرى؛ مثل: قدرة المصفاة والتسعير، والتكلفة، كما يُمثل الطلب أيضًا جزءًا كبيرًا من سعر الغاز؛ إذ يؤدي موسم القيادة الصيفي عادةً إلى ارتفاع الأسعار في المضخة.

 

توقعات أسعار النفط

وتوقعت منظمات بحثية، أن يتسبب عدم الاستقرار السياسي في منطقة الشرق الأوسط في تقلب أسعار النفط؛ حيث تستحوذ المنطقة على نصيب الأسد من إمدادات النفط العالمية.

وتوقعت أن تؤدي الأسعار المرتفعة بشكل كبير على المدى القصير إلى خسارة متسارعة في الطلب بنهاية النصف الثاني من العام؛ لذا يجب على منتجي النفط أن يوازنوا بين مكاسب الإيرادات قصيرة الأجل من ارتفاع الأسعار، مقابل خسائر الإيرادات طويلة الأجل من الانخفاض المتسارع في استهلاك النفط.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.