الشركاء المتحدون للاستثمار: توقعات بصعود أسهم البورصات العالمية

0 54

سجلت أسواق الأسهم العالمية أداءً قويًا في الأسبوع على خلفية البيانات الاقتصادية التي كانت أفضل من المتوقع وتحسن مجرى حالات كوفيد-19.

وبحسب تقرير الشركاء المتحدون للاستثمار، جاءت بيانات الصناعة التحويلية من الولايات المتحدة وأوروبا والصين، مشجعة؛ حيث ارتفعت طلبات المصانع أكثر من المتوقع خلال الشهر السابق.

ومع ذلك، لم يكن للتباطؤ في نمو الوظائف الأمريكية في يوليو 2020 تأثير مادي على الأسواق، إذ ركز المستثمرون على تحسين الاقتصاد الكلي. 

وارتفعت أسعار النفط بنسبة 2.54٪ خلال الأسبوع، على خلفية انخفاض المخزونات الأمريكية، إلى جانب التحسن المتوقع في الطلب من حيث النمو الذي كان أفضل من المتوقع في نشاط التصنيع. 

إقليميًا، جاء أداء أسواق الأسهم إيجابيًا متّبعًا بذلك أداء الأسواق العالمية، حيث استأنف المستثمرون التداول بعد عطلة عيد الأضحى بحسب تقرير الشركاء المتحدون للاستثمار.

وأغلقت 4 من أصل 7 مؤشرات بشكل إيجابي، فيما أغلق مؤشران بشكل سلبي، وبقي مؤشر عمان مغلقًا طوال الأسبوع.

كان مؤشر دبي الأفضل أداءً على المستوى الإقليمي، حيث حقق مكاسب بنسبة 2.77٪، تلاه 2.06٪ في مصر، و 1.27٪ في أبوظبي، و0.55٪ في السعودية.

وسجّلت الكويت والبحرين خسائر بلغت 0.32٪ و 0.13٪ على التوالي. 

يمكن لأسواق الأسهم أن تواصل مسارها التصاعدي على خلفية تحسين بيئة الاقتصاد الكلي وتشجيع الاتجاه في حالات كوفيد-19.

ومع ذلك، يجب على المستثمرين البقاء حذرين والتركيز على الشركات التي لديها القدرة على اكتساب حصة في السوق وتعزيز مكانتهم داخل صناعتها.

بالنسبة لأسواق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أشار تقرير الشركاء المتحدون للاستثمار، إلى أن الاستقرار في القطاع الخاص غير النفطي خلال يوليو 2020 جاء مشجعًا ويمكن أن يؤدي لاستمرار الاتجاه في الأشهر المقبلة إلى دفع الأسواق الإقليمية إلى الارتفاع.

يجب أن يظل المستثمرون حذرين فيما يتعلق بتخصيص الأسهم وتحويل توجههم إلى قيمة الأسهم، خاصة تلك التي لديها القدرة على الخروج أقوى بعد الوباء.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.