منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

الرئيس ليس استثناءً.. عقارات جو بايدن تتأثر بانهيار أسعار المنازل

0

يشعر العديد من الأمريكيين بأنهم لم ينالوا نصيبهم من الازدهار الاقتصادي. رغم الارتفاع القياسي لسوق الأسهم، ويظهر هذا التناقض جليًا عند مقارنة ثروة الرئيس الأمريكي جو بايدن بثروة سلفه دونالد ترامب.

فقد ارتفع سوق الأسهم الأمريكي بنسبة 15٪ خلال الأشهر الستة الماضية، و 24٪ في العام الماضي. ومع ذلك، لم ينعكس هذا النمو على ثروة الأمريكيين العاديين. حيث لا يزال الكثيرون يعانون من ارتفاع تكاليف المعيشة وانخفاض الأجور.

مدى التفاوت بين ثروة جو بايدن وترامب

وتشير التقديرات إلى أن ثروة بايدن الصافية تبلغ حوالي 10 ملايين دولار، معظمها مستثمر في عقارات. ويملك بايدن منزلين في ديلاوير، وقصر في ويلمينغتون، ومنزل صيفي في ريهوبوث بيتش.

ووفقًا لـ CNBC، ارتفعت قيمة منزل الشاطئ بشكل كبير خلال جائحة COVID-19، ما رفع ثروة بايدن الصافية. ومع ذلك، أدت الزيادة الأخيرة في معدلات الفائدة إلى ركود في سوق العقارات؛ ما قد يؤثر سلبًا على قيمة منزل بايدن.

كما أن راتب جو بايدن كرئيس لم يتغير منذ توليه المنصب. بينما لا يزال 400 ألف دولار سنويًا، وهو نفس راتب جميع الرؤساء منذ عهد جورج دبليو بوش.

في المقابل، تقدر ثروة دونالد ترامب الصافية بـ 7.5 مليار دولار، وفقًا لتحديثات مايو 2024. وتتركز ثروة ترامب بشكل أساسي في شركته Trump Media & Technology.

يرجع الاختلاف الكبير في ثروة بايدن وترامب إلى أن قيمة عقارات بايدن انخفضت في العام الماضي بسبب تباطؤ سوق العقارات. كما أن راتب جو بايدن كرئيس لم يتغير، بينما استثمر ترامب بشكل كبير في شركاته الخاصة، ما زاد من ثروته.
في حين أدت الزيادة الأخيرة في معدلات الفائدة والتضخم إلى تآكل القوة الشرائية للأمريكيين العاديين، بينما استفاد المستثمرون المهرة، مثل ترامب، من هذه الظروف.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.