الاستثمار في الطيران.. نقلة جديدة في المملكة

0

تعمل المملكة العربية السعودية، خاصة منذ إطلاق رؤية 2030، على ارتياد مجالات جديدة، وصنع مستقبل مزهر؛ عبر الاستثمار في الطيران وغيره من في القطاعات؛ أملًا في تبوء السعودية المكانة التي تستحقها، ناهيك عن الدفع بالاقتصاد الوطني قُدمًا.

في هذا الإطار، يأتي إطلاق صندوق الاستثمارات العامة لشركة تأجير الطائرات “AviLease”، التي تهدف إلى الإسهام في تطوير منظومة قطاع الطيران في المملكة؛ عبر التوسع في قطاع تأجير الطائرات، _ وتعزيز الاستثمار في الطيران _ التي ستركز على خدمات التأجير والبيع وإدارة أساطيل الطائرات.

وستعمل “AviLease” على توسيع عملياتها التشغيلية، بما يتيح لها الاستفادة من فرص التوسع المباشر؛ وذلك من خلال شراء الطائرات وإعادة تأجيرها، إلى جانب تنفيذ طلبات الشراء المباشر من الشركات المصنعة للطائرات.

وسيكون للشركة جانب استثماري، يشتمل على عمليات الاستحواذ على المحافظ والشركات، كذلك، ستعمل الشركة، على تأسيس أسطول متنوع من الطائرات الحديثة التي تصنعها أكبر الشركات الرائدة في العالم.

وسيقود الشركة نخبة من الخبراء في قطاع الطيران؛ حيث ستسعى إلى فتح آفاق جديدة لتوطين المعرفة ونقل الخبرات؛ بما يسهم في استحداث فرص عمل، ورفع قدرات الكفاءات الوطنية في القطاع، والدفع بالاستثمار في الطيران قدمًا؛ بما يدعم خططها المستقبلية لتكون شركة وطنية رائدة في قطاع تأجير الطائرات.

وستسهم الشركة في تعزيز سلسلة القيمة للمملكة، وتسهيل دخولها في سوق تأجير الطائرات. وبصفتها شركة مملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، ستسهم خبرات الصندوق الاستثمارية، إضافة لموازنته المالية القوية، في تمكين الشركة من الفرص المتاحة في قطاع تأجير الطائرات.

ويأتي إطلاق “AviLease”، تأكيدًا لدور صندوق الاستثمارات العامة في تطوير القطاعات الواعدة في المملكة، والإسهام في تحقيق مستهدفات الصندوق لتنويع الاقتصاد السعودي، وزيادة نمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي، بالإضافة إلى تعزيز الخيارات، والاستدامة المالية لمنظومة قطاع الطيران، بما يتماشى مع مستهدفات رؤية المملكة 2030.

اقرأ أيضًا: الخطوط السعودية: نستهدف توطين أكثر من 4000 فرصة وظيفية في قطاع الطيران

الاستثمار في الطيران

والحق أن هذه الشركة لم تكن هي الأولى من نوعها بالنسبة لصندوق الاستثمارات العامة في قطاع الطيران؛ إذ كانت له تجارب رائدة سابقة، سنأتي على ذكر بعض منها، وذلك على النحو التالي..

  • شركة الطائرات المروحية

هي شركة أطلقها صندوق الاستثمارات العامة، التي تعد أول شركة محلية مشغلة للطائرات المروحية التجارية على مستوى المملكة.

وتم تأسيس شركة الطائرات المروحية، حسب بيان صادر عن صندوق الاستثمارات العامة، برأس مال أولي قدره 565 مليون ريال؛ لتلبية الطلب المتنامي في المملكة فيما يخص خدمات السياحة الفاخرة، وخدمات النقل الجوي.
وستقدم الشركة، حسب الصندوق، خدمات النقل الجوي الخاصة داخل المدن الرئيسية، بالإضافة إلى القيام برحلات سياحية إلى العديد من الوجهات المخنتلفة في جميع أنحاء المملكة.

أيضًا، ستساهم الشركة  بدور فعال في تعزيز الاستثمار في الطيران وتوفير خدمات النقل بالطائرات المروحية داخل المدن الكبرى، إضافة إلى تعزيز وتوسيع خدمات النقل الجوي في المملكة؛ حيث ستعمل على توفير وصول آمن إلى الوجهات السياحية البعيدة مع تقديم تجربة نقل جوي عالية الجودة وذات معايير عالمية.

وتأتي هذه الخطوة في إطار استراتيجية الصندوق، التي تهدف إلى تعظيم العائدات المستدامة وإطلاق قطاعات جديدة وتنميتها، إضافة إلى دعم الجهود المبذولة لتحقيق رؤية المملكة 2030، وذلك بالعمل كأداة محفزة لقطاع السياحة في المملكة.

  • الشركة السعودية لتهيئة وصيانة الطائرات

تم تأسيس الشركة السعودية لتهيئة وصيانة الطائرات، بمبادرة من صندوق الاستثمارات العامة السعودي، كأولى الخطوات الاستراتيجية وكجزء من استثماراته المباشرة، الرامية إلى تطوير ونقل المعرفة والتقنية وبناء الخبرات في مجالات الصيانة وهندسة الطيران والبحث والتطوير، مع رؤية بناء شركة رائدة في مجال صناعة الدفاع والطيران تنافس عالميًا.

ويعد تأسيس الشركة السعودية لتهيئة وصيانة الطائرات رسالة للاستثمار في الطاقات البشرية والتكنولوجية المتطورة؛ لتقديم حلول متكاملة ذات قيمة مضافة للاقتصاد الوطني.

مع التزام صندوق الاستثمارات العامة، بدعم رؤية المملكة 2030 لتوطين ما يزيد على (50%) من الإنفاق العسكري؛ وذلك من خلال بناء قدرات وطنية تساعد القطاعات العسكرية في تطوير وتعديل الطائرات التابعة لها بتقنيات رفيعة المستوى.

ويتم ذلك عبر تقديم حلول هندسية متكاملة، تشمل الدراسات والتصاميم الهندسية التفصيلية والوثائق المرتبطة بها وأعمال البحث والتطوير؛ بما يساهم في تحسين مستوى اكتفائنا الذاتي في مجالات التصنيع العسكري والخدمات المساندة.

يذكر أن الشركة السعودية لتهيئة وصيانة الطائرات هي شركة متخصصة في صيانة وإصلاح الطائرات وهياكلها وقطع غيارها وأجهزة الملاحة الجوية.

تأسست الشركة في شهر مارس 2015، من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية بعد أن استحوذ على بعض من الشركات الرائدة عالميًا في عدد من الدول المتقدمة في صناعة الطيران.

وتسعى الشركة إلى تحقيق تنمية مستدامة، وتعزيز القدرات الوطنية في صناعة وهندسة الطائرات وتشمل خدماتها التصاميم والتراخيص والتطوير الهندسي وتعديل وتطوير هياكل الطائرات وخدمات الصيانة والدعم الفني وخدمات الإمداد وصيانة وتوضيب وإصلاح قطع الطائرات.

اقرأ أيضًا: الموانئ السعودية: ارتفاع حجم البضائع المناولة بنسبة 23.70%

  • أوبر

قفزت القيمة السوقية للاستثمار المباشر وغير المباشر لصندوق الاستثمارات العامة في شركة “أوبر تكنولوجيز”، إلى نحو 14.6 مليار دولار، بعد أنباء أشارت إلى أن تقييم عملاق النقل التشاركي قفز إلى 120 مليار دولار.

يأتي هذا الاستثمار الذي تم خلال عامين عبر تملك الصندوق في عام 2016 ما نسبته 5 % من أسهم شركة “أوبر”، بعد أن ضخ 3.5 مليارات دولار بتقييم بلغ حينها نحو 62.5 مليار دولار.

يترجم هذا الاستثمار المباشر الذي تم قبل عامين إلى 6 مليارات دولار كقيمة سوقية للأسهم المملوكة بشكل مباشر من الصندوق، إذا تم طرح “أوبر” على أساس تقييم بقيمة 120 مليار دولار.

ويملك الصندوق الذي يطمح أن يكون أكبر صندوق سيادي في العالم بحلول عام 2030، نسبة أخرى من أسهم “أوبر” بطريقة غير مباشرة، عبر استثماره في صندوق “رؤية سوفت” البالغ حجمه 93 مليار دولار، والذي يمتلك 15 في المئة من أسهم “أوبر”.

يشار إلى أن الصندوق السيادي السعودي استثمر في صندوق “رؤية سوفت” بمبلغ 45 مليار دولار، ما يعادل نحو 48% من حجم الصندوق الذي يستثمر في قطاع التقنية.

يُشار إلى أن شركة “أوبر”، أعلنت في وقت سابق، أنه بات أمام مستخدميها من سكان مدينة نيويورك الأمريكية، فرصة طلب طائرات هليكوبتر.

ووفقًا لما قالته في بيان عبر موقعها الرسمي، سيتاح أمام المستخدمين من ميسوري الحال، حسب بيان الشركة على موقعها الرسمي، فرصة حجز رحلات بطائرات هليكوبتر إلى مطار “جون إف. كينيدي” عبر تطبيقات الشركة.

وكشفت أن الرحلة تتراوح تكلفتها بين 200 و225 دولارًا للشخص الواحد، وتشمل التوصيل بسيارة إلى الطائرة الهليكوبتر في رحلة الذهاب إلى مطار جون إف. كينيدي والعودة منه.

وقالت متحدثة باسم “أوبر”: إن الرحلة لا تعبر عن الواقع عند طرح الخدمة على المستوى التجاري، لكن تأجير الطائرات الهليكوبتر لا يظهر كأحد الخيارات عبر تطبيق أوبر سوى للعملاء المتواجدين في نطاق منطقة مانهاتن السفلى.

وأضافت “لن تظهر أوبر كوبتر بين الخيارات على التطبيق إذا كنت خارج نطاق منطقة مانهاتن السفلى لأن هذا لن يتيح توفير الوقت”.

وستساعد الرحلات الجوية الجديدة “أوبر” في جمع البيانات من أجل توفير مجموعة واسعة من وسائل النقل الجوي في السنوات المقبلة، وفقًا لما قاله مسؤولون بالشركة.

وتروج “أوبر” لهذا كحل “سهل” يتضمن جميع وسائل النقل التي يمكن حجزها على تطبيق الهاتف الذكي الخاص بها.
وسبق أن أعلنت عن خطط للنقل الجوي بحلول عام 2023 بين الضواحي والمدن، وربما داخل المدن في الولايات المتحدة ودول أخرى، وتعمل مع شركاء لتطوير “سيارات طائرة” أو طائرات كهربائية صغيرة ذات قدرة إقلاع وهبوط رأسي.

اقرأ أيضًا: رحلات طيران مباشرة من دول الخليج إلى الدوحة أيام مباريات مونديال قطر 2022

الاستراتيجية الوطنية للطيران

أطلقت وزارة النقل السعودية، الاستراتيجية الوطنية للطيران، التي تستهدف 250 وجهة مباشرة من وإلى مطارات المملكة، وتدشين ناقل جوي جديد، ومضاعفة الحركة الجوية إلى 3 أضعاف.

وقال معالي وزير النقل المهندس صالح الجاسر، إن السعودية ستستقطب استثمارات بأكثر من 100 مليار دولار في القطاع العام والخاص حتى نهاية العقد الحالي.

وأكد الوزير أن المملكة أطلقت مرحلة جديدة من الإصلاحات في قطاع الطيران تعد الأهم في القرن الحالي، وتسعى كذلك إلى تعزيز استثماراتها في مجالات النقل واللوجيستيات بأكثر من 100 مليار دولار ونقل 300 مليون مسافر و5 ملايين طن من البضائع والربط مع 250 وجهة حول العالم في نهاية العقد الجاري.

وأضاف أنه من المقرر تدشين شركات طيران بأفضل الخدمات العالمية وتطوير مرافق المطارات؛ من خلال مركزين رئيسيين مقرهما الرياض وجدة.

وأوضح المهندس الجاسر أن هناك كثيرًا من الفرص للقطاع الخاص لتحقيق طموحات البلاد، مشيرًا إلى أن الوزارة حولت أكثر من 25 مطارًا إلى شركات قابضة؛ لتكون جاهزة للخصخصة، إلى جانب الموافقة على المئات من طلبات الطائرات وفتح وجهات جديدة لكثير من البلدان.

اقرأ أيضًا:

الهيئة العامة للنقل في السعودية تعتمد الزي المخصص لسائقي الأجرة

عبدالعزيز الدعليج: المملكة تستثمر 100 مليار دولار على قطاع الطيران بحلول 2030

مؤتمر مستقبل الطيران 2022| السعودية تُدشن ناقل جوي وطني جديد

مؤتمر مستقبل الطيران 2022|سالفاتوري شاكيتانو: أدعو العالم لانقاذ صناعة النقل الجوي

«الطيران المدني» يطلق مبادرة توحيد الإجراءات والسياسات لمواجهة الجوائح

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.