منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

الإمارات: تمديد خفض إنتاج النفط حتى نهاية يونيو 2024

قررت دولة الإمارات العربية المتحدة، تمديد خفض إنتاجها الطوعي الإضافي من النفط البالغ 163 ألف برميل يوميًا حتى نهاية الربع الثاني من العام الحالي 2024.
في حين يهدف هذا القرار إلى دعم استقرار أسواق النفط وتوازنها، وذلك بالتنسيق مع بعض الدول المشاركة في اتفاق أوبك+.

 

قد يعجبك..ارتفاع أسعار النفط مع ترقب قرار “أوبك+” بشأن خفض الإمدادات

بينما بهذا القرار، يظل إنتاج الإمارات النفطي عند مستوى 2.912 مليون برميل يوميًا حتى نهاية يونيو من العام الحالي. في حين بعد ذلك، يتم إعادة كميات الخفض الإضافي هذه تدريجياً، حسب أوضاع السوق.
كما يأتي هذا الخفض الطوعي الإضافي إضافة إلى الخفض الطوعي البالغ 144 ألف برميل يوميًا. الذي سبق أن أعلنت عنه دولة الإمارات في أبريل 2023 والذي يستمر حتى نهاية ديسمبر 2024.
بينما تؤكد الإمارات على التزامها بدعم استقرار أسواق النفط العالمية من خلال تعاونها مع الدول المنتجة الأخرى.

 

النفط - البترول
النفط – البترول

السعودية تخفض إنتاج النفط

في سياق متصل أعلنت وزارة الطاقة السعودية أن المملكة تمدد خفضها التطوعي لإنتاج النفط، البالغ مليون برميل يوميًا، للربع الثاني من عام 2024، كما يأتي هذا القرار بالتنسيق مع بعض الدول المشاركة في اتفاق أوبك بلس، ويهدف إلى دعم استقرار أسواق النفط وتوازنها.

وبذلك، يكون إنتاج المملكة من النفط ما يقارب 9 ملايين برميل يوميًا، حتى نهاية شهر يونيو 2024. كما تتم إعادة كميات الخفض الإضافية هذه، تدريجيًا، وفقًا لظروف السوق.
كما أكدت وزارة الطاقة أن هذا الخفض التطوعي الإضافي يأتي لتعزيز الجهود الاحترازية التي تبذلها دول أوبك بلس.
في حين يشار إلى أن المملكة العربية السعودية كانت قد أعلنت، في شهر أبريل من عام 2023. عن خفض تطوعي في إنتاج النفط، بـ 500 ألف برميل يوميًا، يمتد حتى نهاية شهر ديسمبر من عام 2024.
كما تأتي هذه القرارات السعودية في ظل اتساع نطاق التذبذب في أسواق النفط العالمية، وسط مخاوف من ركود اقتصادي عالمي. في حين تسعى المملكة العربية السعودية، من خلال هذه القرارات، إلى لعب دورٍ محوري في استقرار أسواق النفط وتحقيق التوازن بين العرض والطلب.

 

مقالات ذات صلة:

أرامكو تخفض نفقاتها الرأسمالية في مجال النفط وتركز على تطوير الغاز
تمديد أوبك+ خفض الإنتاج يدعم استقرار أسعار النفط

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.