الإدارة الاقتصادية للرياضة والترفيه

قد لا يكون عام (2022) الأكثر تفاؤلًا، أو سهولة على الاقتصاد العالمى الذى لم يتعافى بعد  من جائحة كورونا كوفيد (19) على مدار اقترب من ثلاث أعوام  وظهوره بمتحورات جديدة، قد تُعيد العالم إلى أزمة جديدة وتأثير على مختلف اقتصاديات العالم التي تمر بأزمة نمو وارتفاع التضخم خاصة أمريكا وأوروبا التى تبدو معرضة للإغلاق من جديد مع تزايد أعداد الإصابات وحدها الصين التى استطاعت استعادة نموها الاقتصادية بإمكانية بكين بأن تحرك عجلة الاقتصاد العالمي.

وزارة الاستثمار ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية يُبرمان مذكرة تفاهم لجذب الاستثمارات النوعية
الإدارة الاقتصادية

مع استمرار الصراعات الدولية وترقب العالم لها على مستوى الدول الكبرى وحشد المزيد من الحشود بين جميع الأطراف وسيطرة تحور فيروس كورونا ومع تسارع وتدفق المعرفة فى شتى المجالات وتزايد معدلات وقت الفراغ وتزايد حالات القلق والاغتراب وبعض المشكلات الاجتماعية والاقتصادية يطلع علينا الوجه الآخر للرياضة بهدف تنمية الإنسان والسلام  تطلع علينا الفكر الاقتصادى للاستثمار فى الرياضة والترفيه.

تشير أحدث الدارسات العالمية  أن اقتصاد العافية العالمى المرتبطة بالممارسة الرياضية  يمثل (4.5) تريليون دولار كما أن سياحة العافية المرتبط بنفس المجال تتجاوز (639) مليون دولار من هذا الاقتصاد ويأتى دور النشاط الرياضى بنسبة تقدر (828) مليار دولار تمثل هذه الارقام تداعيات حديثنا اليوم عن الإدارة الاقتصادية للرياضة والترويح تظهر أهمية الإدارة  الاقتصادية ( Economic Management) لكلا من  الرياضة والترويح والعوائد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لهما  فى ظل الدور التنموى المستدام لهما مما يزيد من الاقبال على اقتصادياتهما.

الأمر الذى يدعو إلى السعى قدما فى هذ المجال بما يخدم التخصص العلمى العام (التربية البدنية والرياضة ) والتخصص الدقيق (الإدارة الرياضية) فى عالمنا العربي، ويأتى المفهوم العلمى  للادارة الاقتصادية ( Economic Management) ليغطى بشكل شامل لموضوعات عديدة مطروحة فى صورة عروض تقديمية سهلة وبسيطة كمرشدة وموجهة للتأكيد على ضورة اتباع  طريقة مبتكرة فى التناول المعرفى للأفكار والسعى إلى طرح طريقة جديدة للتفكير فى كلًا من الرياضة والترويح وتعظم من الجانب الاقتصادى والاستثمارى للرياضة وتأثيرها على الدخل القومي وطرح رؤية جديدة تمثل اعادة إدارة الأصول الرياضية مع عدم الإخلال بمستوى الخدمة وتقديمها لمختلف المستويات الاجتماعية.

ساعدت الرياضة باختلاف أشكالها التنافسى والترويحى على نمو اقتصاديات الدول الكبرى ويعتبران في بعض الأحيان أحد أهم روافد الاقتصاد و مصادر الدخل القومي والاستثمار البديل لتلك الدول بالإضافة إلى الفوائد غير الاقتصادية لكلا منهم , وذلك بتطور البنية التحتية لهما , كما أنهما  ارتبطا باقتصاديات الشركات التجارية ومصانع المعدات والأجهزة الرياضة ووسائل الأعلام على حد سواء؛ ما يؤكد أنهما يعدا صناعة تجارية استثمارية واعدة فى اقتصاديات الدول والشعوب.

ويقدم مجال الإدارة الاقتصادية (Economic Management) للرياضة والترفية والترويح مجالًا تطبيقا يمثل أساسيات الأطر الفكرية والتطبيقية للعديد من موضوعات وقضايا اقتصاديات الرياضة والتسويق والاستثمار والتمويل والرعاية الرياضية والخصخصة وإعداد دراسات الجدوى الاقتصادية للمشاريع فى مجالى الرياضة والترويح وصولًا إلى طرح فكرة إنشاء صندوق سيادى استثمارى للرياضة والترفيه والترويح بالدول مرورًا بعرض بعض الجوانب التشريعية والقانونية بالمؤسسات الرياضية والشبابية.

وتعتبر مشاركة القطاع الخاص فى مجال الإدارة الاقتصادية ( Economic Management) لكلا من  الرياضة ونشاطات الترفية والترويح أحد الحلول المطروحة على الساحة الرياضية منذ فترة ليست بالقريبة اعتمادًا على فكرة تملك وإدارة وتشغيل المشروعات الخدمية والإنتاجية، وأنه يجب تغطية جملة تكاليف ما نديره من موارد مادية أو بشرية وتنمية الموراد الذاتية للرياضة والترفية والترويح وتعظيم حجم العوائد الاقتصادية وحجم الأعمال الرياضية والقيمة الاستثمارية للمشروعات الرياضية والشبابية المطورحة من قبل الدولة فى ظل آليات السوق والمنافسة والتركيز على العميل وتعظيم الربحية التجارية للمؤسسات الرياضية وقرب انتهاء الدعم الحكومى لتلك المؤسسات.

القيمة الاقتصادية للرياضة

وبذلك  تبرز لنا القيمة الاقتصادية للرياضة ( Sport Value)  وأنشطة الترفية والترويح سواء على مستوى البطولة أو مستوى الممارسة المنتظمة العامة، ولكن إذا ما أردنا أن نجعل من الرياضة والترفية والترويح صناعة احترافية يجب علينا إيجاد منظومة احترافية وهو ما يعرف بالادارة الاقتصادية (EconomicManagement) كمدخل معاصر مصاحب لبدايات القرن الواحد والعشرين فى ادارة الاندية والمؤسسات الرياضية والقائم هذا المدخل على الاستفادة من علم الاقتصاد وعلم الآداة  للوصول إلى القرار الاستثمارى الرشيد فى الرياضة والترويح والأمر الذى يقدم لنا كلًا من الرياضة والترويح كصناعة استثمارية لها مقوماتها  ومعايير ومقاييس جودة أداءها ورفع الكفاءة في مجالات التسويق والاستثمار الرياضي وادارة الاصول بشكل استثمارى  لمواكبة متطلبات الدول والمجتمعات .

وختامًا يتضح لنا وللقارىء تعاظم الدور التنموى بأبعاده الاقتصادية والاجتماعية والبيئية المستدام  لكلًا من الرياضة والترويح وأنشطة الترفية المختلفة فى الحضور الفعال  فى جميع اقتصاديات العالم سواء المتقدم أو النامى، ويمكن أن تتضمن مجالات الادارة الاقتصادية للرياضة والترويح  العديد فى  المجالات التالية نذكر منها :-

1-اقتصاديات الرياضة ومفاهيم الادارة الاقتصادية  ومنظةمة التسويق والتمويل والرعاية الرياضية والاستثمار والخصخصة والجدوى الاقتصادية للمشاريع فى الرياضة والترويح.

2-تأسيس شركات الخدمات الرياضية بالاندية الرياضية والاكاديمية الرياضية  الخاصة.

3-  الإدارة المالية والمحاسبية ومعايير حوكمة فى الأندية والمؤسسات الرياضية.

4-تراخيص وكلاء اللاعبين المحترفين  ومعايير السعر العادل  وتاسيس شركات أندية كرة القدم المحترفة.

وأخير إدارة المشاريع الاحترافية PMP فى الاندية والمؤسسات الرياضية.

أ.د/ يحيى الجيوشى أستاذ إدارة الرياضة والترويح كلية التربية الرياضية للبنين جامعة حلوان

drelgushy@hotmail.com

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.