وزارة الاستثمار ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية يُبرمان مذكرة تفاهم لجذب الاستثمارات النوعية

0 88

أبرمت وزارة الاستثمار، اليوم الأحد، مذكرة تفاهم مع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، بهدف تعزيز الجهود المشتركة لجذب الاستثمارات النوعية وتسويق الفرص الاستثمارية والمميزات التي تقدمها المدينة للمستثمرين، في ظل ما تمتلكه من إمكانيات وبنية تحتية متطورة وفرص استثمارية واعدة ونوعية.

جذب الاستثمارات في عِدة قطاعات

وتنص المذكرة، على إسهام المدينة الاقتصادية في جذب الاستثمارات بعِدة قطاعات لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030؛ والتي تشمل: قطاع الخدمات “الرعاية الصحية، والصحة العامة، والتعليم، والتكنولوجيا، والطيران”، وقطاع السياحة والضيافة، والرياضة، والترفيه، وقطاع الإعلام والمعاملات التجارية.

تهدف إلى جذب الاستثمار في قطاع الصناعات، الذي يحتوى على “الصناعات الدوائية والسلع الاستهلاكية والطاقة المتجددة، والصناعات الخفيفة واللوجستية، وكذلك صناعة السيارات ومواد البناء”.

اقرأ المزيد:

مدينة الملك عبدالله الاقتصادية توقّع عقدًا لشراء أرض صناعية

تحول اقتصادي جوهري

وأوضح الدكتور يوسف العليان؛ وكيل جذب وتطوير الاستثمار المُكلف في وزارة الاستثمار، أن المملكة تمر بتحول اقتصادي جوهري، وتتمتع بفرص استثمارية واعدة واقتصاد قوي، لافتًا إلى أنه تم اختيار مدينة الملك عبدالله الاقتصادية لجاهزيتها، وما تتمتع به من بيئة استثمارية تنافسية جاذبة ومقومات وبنية تحتية متطورة، تؤهلها لأن تكون وجهة استثمارية رائدة ومحفزّة للمستثمرين من داخل وخارج المملكة.

“استثمر في السعودية”

وقال: إن مدينة الملك عبدالله الاقتصادية تضم مؤهلات جاذبة للاستثمار، من بينها موقعها الاستراتيجي على البحر الأحمر كوجهة رئيسية متقدمة، ومركز ربط للقارات الثلاث آسيا وأوروبا وأفريقيا، مشيرًا إلى أن الوزارة ستضم مدينة الملك عبدالله الاقتصادية للمشاركة في المعارض والمنتديات المحلية والدولية والزيارات الخاصة تحت مظلة “استثمر في السعودية”.

وجهة استثمارية رائدة

من جهته، أكد أحمد إبراهيم لنجاوي؛ الرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، أن توقيع هذه المذكرة يرسخ مكانة المدينة الاقتصادية، باعتبارها إحدى أهم المشاريع التنموية، والوجهة الاستثمارية الرائدة على البحر الأحمر التي أطلقتها حكومة المملكة، معربًا عن تقديره لجهود وزارة الاستثمار في جذب الاستثمارات النوعية للمملكة وتنويع مصادر النمو الاقتصادي.

اقرأ أيضًا:

مدينة الملك عبدالله الاقتصادية تدشّن حملة “عيش التركواز” لتوفير حلول سكنية متنوعة

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.