منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

الإحصاء: انخفاض الصادرات السلعية في المملكة إلى 95 مليار ريال

0

أظهرت بيانات رسمية صادرة عن الهيئة العامة للإحصاء السعودية انخفاض الصادرات السلعية غير النفطية للمملكة العربية السعودية بنسبة 15.6% في نوفمبر 2023 مقارنة بنفس الشهر من عام 2022.

 

قد يعجبك..الكويت تبدأ دراسة جدوى مشروع “قطار الطلقة” مع ‎المملكة

 

وبلغت قيمة الصادرات السلعية غير النفطية 95 مليار ريال في نوفمبر 2023، مقابل 112.3 مليار ريال سعودي في نوفمبر 2022. حسبما ذكرت الهيئة العامة للإحصاء في بيان لها اليوم. فيما انخفضت الصادرات السلعية بنسبة 8.9% بالمقارنة مع شهر أكتوبر 2023. في حين انخفضت الصادرات غير البترولية “لا تشمل إعادة التصدير” بنسبة 5.5%.

المملكة من أكبر الدول المصدرة للسلع في العالم

وأوضحت الهيئة أن هذا الانخفاض جاء نتيجة انخفاض أسعار بعض السلع الأساسية في الأسواق العالمية. بالإضافة إلى انخفاض الطلب العالمي على بعض السلع السعودية. بينما المملكة العربية السعودية من أكبر الدول المصدرة للسلع في العالم، حيث تُشكل الصادرات السلعية جزءًا هامًا من اقتصادها.

 

 

ويعد النفط الخام أهم سلعة تصدرها السعودية، حيث يشكل حوالي 70% من إجمالي الصادرات السلعية. كذلك المنتجات البترولية التي تشمل البنزين والديزل والكيروسين والغاز الطبيعي المسال. المنتجات الكيميائية مثل الأسمدة واللدائن والمواد الكيميائية الأساسية. المعادن مثل الحديد والصلب والألومنيوم. كذلك المنتجات الغذائية التي تشمل التمور واللحوم ومنتجات الألبان.

تعد آسيا أكبر وجهة للصادرات السلعية السعودية، حيث تستحوذ على حوالي 50% من إجمالي الصادرات. بينما تعد أوروبا ثاني أكبر وجهة للصادرات السعودية، فيما تستحوذ على حوالي 25% من إجمالي الصادرات كما تعد أمريكا الشمالية ثالث أكبر وجهة للصادرات السعودية، بينما تستحوذ على حوالي 15% من إجمالي الصادرات.

وهناك العديد من التحديات التي تواجه الصادرات السعودية مثل تراجع أسعار النفط في السنوات الأخيرة الذي أدى إلى انخفاض قيمة الصادرات السلعية السعودية. كما تواجه المملكة منافسة قوية من الدول الأخرى في أسواق التصدير. بينما تتغير احتياجات الدول المستوردة للسلع السعودية باستمرار، مما يتطلب من السعودية مواكبة هذه التغيرات. لذلك تسعى المملكة إلى فتح أسواق جديدة لصادراتها من خلال توقيع اتفاقيات تجارية مع الدول الأخرى.

 

مقالات ذات صلة:

آفاقٌ جديدة لصادرات المملكة الزراعية إلى الأسواق الأوروبية

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.