الاقتصاد السعودي.. انطلاقة ناجحة

0 56

الانطلاقة المتواصلة للاقتصاد السعودي، وما يحققه على أرض الواقع من تقدم في كل المجالات، تعكسه ميزانيات المملكة الربعية المعلنة بحجمها المتزايد.

البنك الدولي يتوقع نمو الاقتصاد السعودي خلال 2021
الاقتصاد السعودي

جاءت ميزانية الربع الثاني من العام ٢٠٢١ لتؤكد نجاح رؤية٢٠٣٠ في أهدافها العامة، وفي مقدمتها بناء اقتصاد قوي وراسخ، لا يعتمد على دخل النفط.

لقد أثار هذا الهدف فضول العالم، فحرص على متابعة برامج المملكة في الاستغناء عن دخل النفط، الذي ظل العمود الفقري في ميزانيات البلاد منذ ظهوره في سبعينيات القرن الماضي.

نمو الاقتصاد السعودي
نمو الاقتصاد السعودي

حملت أرقام الميزانية نجاح الرؤية، وجدواها، فحققت المملكة خلال الربع الثاني إيرادات بلغت 248 مليار ريال، مقابل مصروفات بنحو 252 مليار ريال؛ أي بعجز يبلغ 4.6 مليارات ريال فقط رغم ما يعانيه العالم من الجائحة وتداعياتها؛ فهذا يعني قوة الاقتصاد السعودي، وقدرته على امتصاص الصدمات والتعامل الجيد مع الأزمات.

500 ألف ريال-صورة تعبيرية
الريال السعودي

لقد نمت الإيرادات العامة خلال النصف الأول من العام الجاري، إلى نحو 452 مليار ريال، بارتفاع نسبته نحو 39 %، مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، لكن ما يبعث على الاطمئنان بشأن مستقبل البلاد، أن نحو 45 % من هذه الإيرادات جاءت من قطاعات غير نفطية، وهذا ما وعدت به الرؤية باستحداث قطاعات اقتصادية لم تنل الاهتمام الكافي في وقت سابق؛ كالترفيه والسياحة والصناعة والتقنية.

 

كذلك، لعب التحول الرقمي المذهل في المملكة منذ ظهور الجائحة، دورًا جوهريًا بقدرته على تسيير الأعمال بكفاءة عالية عن بُعد، بأرقام تعكسها الميزانية التي تقفز “إيجابيًا” عامًا بعد آخر؛ ما يجعل من تعامل المملكة مع الجائحة والمواطن والمقيم والاقتصاد الوطني، تجربة ناجحة وموفقة، فهنيئًا لقيادتنا وشعبنا هذه الأرقام المبشرة.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.