بالتعاون مع النقد الدولي.. صندوق النقد العربي يعقد دورة الرقابة على القطاع المالي

0

انطلقت اليوم الاثنين دورة “الرقابة على القطاع المالي” التي ينظمها معهد التدريب وبناء القدرات بصندوق النقد العربي بالتعاون مع مركز صندوق النقد الدولي للاقتصاد والتمويل في الشرق الأوسط، خلال الفترة 5 – 15 يوليو 2021، من خلال أسلوب التدريب عن بعد الذي انتهجه الصندوق استمراراً لنشاطه التدريبي.

اقرأ أيضًا..صندوق النقد العربي يُصدر دراسة أثر قطاع الصناعات التحويلية على الاقتصاد العربي

ويحتّل القطاع المالي أهمية كبرى في اقتصادات الدول، وتتبلور أهمية القطاع في الدور الذي يلعبه في عملية النمو الاقتصادي من خلال الوساطة المالية الكفؤة التي توفر التمويل للاستثمار وترفع من أدائه.  فالوظائف العديدة للقطاع المالي التي تتجسد، على سبيل المثال لا الحصر، في تجميع المدخرات وتقييم أفضل للاستثمار وإدارة المخاطر وتسعيرها، وتخفيض تكلفة التعاملات، وإجراء عمليات المقاصة وتسوية المدفوعات، كل هذه الوظائف لابد أن تعود بالنفع على الاقتصاد ووتيرة نموه.

صندوق النقد العربي
صندوق النقد العربي
اقرأ المزيد..اقرأ أيضًا:مؤسسة النقد العربي السعودي: سجلنا أعلى معدّلات إقراض في تاريخ المملكة

وبالرغم من هذه الأهمية التي يحتلها القطاع المالي في النمو الاقتصادي؛ إلا أن عدم قدرة القطاع للقيام بوظائفه بالشكل المطلوب أثناء الأزمات ستؤثر على كفاءة الاقتصاد ونموه، كما حدث في الأزمة المالية العالمية التي أظهرت الحاجة الملحة إلى ضرورة إيلاء موضوع الرقابة على النظام المالي الأهمية اللازمة من أجل تجنب الوقوع في مثل هذه الأزمة مستقبلاً أو على الأقل التقليل من حدتها إذا وقعت.

وتنشر الاقتصاد اليوم نص كلمة الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي.
حضرات الأخوات والأخوة

يسعدني أن أرحب بكم أجمل ترحيب في افتتاح دورة “الرقابة على القطاع المالي” التي يعقدها معهد التدريب وبناء القدرات بصندوق النقد العربي بالتعاون مع مركز صندوق النقد الدولي للاقتصاد والتمويل في الشرق الاوسط، آملاً أن تسهم في تعميق وتطوير معرفتكم بقضايا الرقابة على القطاع المالي.

اقرأ أيضًا..صندوق النقد العربي يُقرض تونس 98 مليون دولار
حضرات الأخوات والإخوة

يحتّل القطاع المالي أهمية كبرى في اقتصادات الدول، وتتبلور أهمية القطاع في الدور الذي يلعبه في عملية النمو الاقتصادي من خلال الوساطة المالية الكفؤة التي توفر التمويل للاستثمار وترفع من أدائه.  فالوظائف العديدة للقطاع المالي التي تتجسد، على سبيل المثال لا الحصر، في تجميع المدخرات وتقييم أفضل للاستثمار وإدارة المخاطر وتسعيرها، وتخفيض تكلفة التعاملات، وإجراء عمليات المقاصة وتسوية المدفوعات، كل هذه الوظائف لابد أن تعود بالنفع على الاقتصاد ووتيرة نموه.

اقرأ المزيد:صندوق النقد الدولي: توقعات بنمو الاقتصاد المصري

لا بد هنا من الإشارة إلى أنه وعلى الرغم من هذه الأهمية التي يحتلها القطاع المالي في النمو الاقتصادي،
إلا أن عدم قدرة القطاع للقيام بوظائفه بالشكل المطلوب أثناء الأزمات ستؤثر على كفاءة الاقتصاد ونموه، كما حدث في الأزمة المالية العالمية التي أظهرت الحاجة الملحة إلى ضرورة إيلاء موضوع الرقابة على النظام المالي الأهمية اللازمة من أجل تجنب الوقوع في مثل هذه الأزمة مستقبلاً أو على الأقل التقليل من حدتها إذا وقعت.

اقرأ أيضًا:مؤسسة النقد العربي السعودي: سجلنا أعلى معدّلات إقراض في تاريخ المملكة
حضرات الأخوات والإخوة

تبدأ الدورة مواضيعها بالتركيز على أهمية الرقابة على القطاع المالي ومدى الترابط والتأثير الذي يشكله على القطاع الاقتصادي الكلي وكذلك على سياسات الاستقرار المالي وعلاقتها بالاستقرار الاقتصادي.  كذلك سيتم استعراض مؤشرات السلامة المالية وكيفية إجراء إختبارات التحمل ومدى قدرة النظام المالي على مواجهة الصدمات.

حضرات الأخوات والإخوة

إنّ دورتكم ثرية بالمفاهيم والممارسات العملية الهادفة إلى تحقيق الاستقرار المالي.  ستركز الدورة على المحاور الرئيسة التالية:

  • الدوافع الرئيسة للرقابة على القطاع المالي.
  • مؤشرات السلامة المالية.
  • مخاطر السوق ومخاطر سعر الفائدة.
  • المخاطر السيادية.
  • مخاطر الإئتمان
  • المخاطر النظامية.
  • اختبارات التحمل ومخاطر السيولة.
  • اختبارات التحمل والملاءة.
حضرات الأخوات والإخوة

في الختام، أود أن أتقدم بالشكر والإمتنان للخبراء المميزين المشاركين بتقديم مواد الدورة، كما أود الإشادة بالتعاون البنّاء والمثمر مع مركز صندوق النقد الدولي للاقتصاد والتمويل في الشرق الأوسط آملاً ومتطلعاً إلى إستمرارية التعاون.

في النهاية، أتمنى لكم دورة موفقة وأن يحفظكم الله أينما كنتم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.