موانئ تُعلن التشغيل الفعلي لأكبر عقد تخصيص منفرد في المملكة

0 110

أكدت الهيئة العامة للموانئ السعودية “موانئ” التشغيل الفعلي لأكبر عقد تخصيص منفرد في المملكة، والذي وقّع شهر أبريل الماضي.

اقرأ أيضًا..«موانئ دبي العالمية» تقر التوزيع الدوري لأرباح السندات

ويأتي علان موانئ في إطار تطوير وتشغيل محطات الحاويات بميناء الملك عبدالعزيز بمدينة الدمام مع الشركة السعودية العالمية للموانئ (SGP) المملوكة بالشراكة بين صندوق الاستثمارات العامة السعودي ومجموعة بي اس أي (PSA) العالمية، بقيمة استثمارات تتجاوز 7 مليارات ريال، وفقًا لصيغة البناء والتشغيل والنقل BOT بعقد يمتد 30 عامًا.

اقرأ المزيد..«موانئ» تمدد فترة الإعفاء لأجور تخزين البضائع العامة إلى 21 يومًا

ويأتي ذلك تفعيلًا لمذكرات التفاهم التي وُقعت أمام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز؛ ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع –حفظه الله- في إطلاق برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية ومن ضمن عمليات التطوير المستمرة التي تعمل عليها الهيئة العامة للموانئ كإحدى مبادرات (ندلب) ضمن رؤية المملكة 2030؛ للاستفادة من الموقع الاستراتيجي للمملكة الذي يتوسط ثلاث قارات هي آسيا وأوروبا وإفريقيا.

اقرأ أيضًا..«موانئ دبي» و«سي دي بي كيو الكندية» توسعان استثماراتهما إلى 8.2 مليار دولار أمريكي

وتمر من خلاله ثلث التجارة العالمية كإحدى ركائز البرنامج والتي تدعم خطط النمو وتسهم في توفير بيئة جاذبة للاستثمار لجعل المملكة مركزًا لوجستيًا عالميًا.

وبحسب بيان صادر عن الهيئة العامة للموانئ السعودية يسهم عقد الإسناد الجديد عند اكتمال أعمال التوسع المخطط لها بالكامل إلى زيادة القدرة السنوية لمناولة الحاويات في ميناء الملك عبدالعزيز إلى (7,5) ملايين حاوية نمطية، بمعدل زيادة أكثر من 120%، الذي يُعد أكبر استثمار في الموانئ البحرية من قبل مشغل واحد في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص في المملكة العربية السعودية.

اقرأ المزيد..الهيئة العامة للموانىء تُطالب الوكلاء البحريين بالالتزام بالأنظمة

ومن المقرر بحسب العقد الجديد أن تتولى الشركة السعودية العالمية للموانئ بداية من الشهر الجاري إدارة كل من محطتي الحاويات الأولى والثانية بعد دمجهما بميناء الملك عبدالعزيز بمدينة الدمام لتصبح أكبر محطة ذكية لمناولة الحاويات في منطقة الشرق الأوسط.

اقرأ أيضًا..«موانئ» و«تبادل» تدشّنان «نظام إدارة الشاحنات» في ميناء جدة الإسلامي

و تمت عملية التسليم الناجح لمحطة الحاويات الأولى من قبل الهيئة العامة للموانئ إلى الشركة السعودية العالمية للموانئ في أقل من 6 أشهر وذلك منذ توقيع اتفاقية التشغيل في تاريخ 13 ابريل 2020.
وعملت الهيئة العامة للموانئ والشركة السعودية العالمية للموانئ عن كثب منذ توقيع الاتفاقية على شتى الأنشطة والمجالات بما في ذلك المحافظة على القوى العاملة ونقل الأصول وضم خدمات مجتمع موانئ الإلكترونية والتعاون مع القطاعات ذات العلاقة، بالإضافة إلى نقل المعدات الخاصة بمحطة الحاويات الأولى، إلى جانب توفير وتشغيل أكثر من 200 معدة مناولة جديدة لضمان كفاءة التشغيل في كلا المحطتين.

وأوضح المهندس صالح بن ناصر الجاسر؛ وزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للموانئ، أن القيادة الرشيدة في المملكة –أيدها الله- ترعى قطاع النقل والخدمات اللوجستية، متابعًا :”يتمثل ذلك في ظل ما يشهده القطاع في الآونة الأخيرة من نقلة نوعية ومهمة شملت منشآته وتجهيزاته ومعداته ومرافقه وآلياته التشغيلية واللوجستية، حتى أصبحت الموانئ السعودية من أهم الموانئ في المنطقة ومقصدًا للعديد من خطوط الملاحة العالمية”.
وتابع الوزير الجاسر :”تشغيل عقد الإسناد الجديد في ميناء الملك عبدالعزيز بمدينة الدمام يُعد خطوة مهمة في تطوير منظومة النقل في المملكة، وتحقيق رؤية سمو ولي العهد في الاستفادة من موقع المملكة الجغرافي كمركز رئيس للتجارة العالمية”.
في سياق مُتصل كشف المهندس سعد بن عبدالعزيز الخلب؛ رئيس الهيئة العامة للموانئ، أن عقد التخصيص الجديد سيفتح الأفاق نحو مستقبل واعد لميناء الملك عبدالعزيز بالدمام كمركز رائد لمناولة الحاويات ومنافسًا عالميًا في صناعة النقل البحري بالشراكة مع الشركة السعودية العالمية للموانئ، لافتًا إلى أن هذه الشراكة الاستراتيجية ستعزز مستوى الأداء والخدمة المقدمة للمستفيدين عبر المحطتين، كما ستستثمر وتطور البنية التحتية الرئيسية مع التركيز على استخدام أنظمة صديقة للبيئة ومتطورة تقنيًا وفق أعلى الممارسات العالمية الرائدة.
بدوره قال عبدالله الزامل؛ رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية العالمية للموانئ،:”إن عملية الانتقال تمت بسلاسلة وخلال فترة زمنية وجيزة وفى ظل الجائحة العالمية، مضيفًا أنها خطوة إيجابية ستكون حافزًا في تسريع التطورات لرفع مستوى الميناء وقدرة الخدمات اللوجستية في مدينة الدمام لدعم مبادرات النمو الصناعي وفق رؤية المملكة 2030″.

وميناء الملك عبدالعزيز هو أكبر ميناء سعودي على ساحل الخليج العربي، ويتميز بموقعه الذي يُعد نافذة تجارية متكاملة تربط المملكة بالعالم بـ 43 رصيفًا ومساحة 19 كم²، وطاقة استيعابية تصل إلى 105 ملايين طن.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.