مستثمرو الشرق الأوسط يستثمرون في شركة آمارا ليفنج البريطانية

0 102

 أعلنت شركة لومينا كابيتال أدفايزرز المحدودة (لومينا)، المتخصصة في عمليات الاندماج والاستحواذ لشركات السوق المتوسطة والتي تتخذ من دبي مقراً لها، أمس عن إتمام عملية تمويل ناجحة بمشاركة مجموعة من مستثمري الشرق الأوسط، لصالح شركة أمارا ليفنج في المملكة المتحدة (www.amara.com). وذلك بمساعدة فريق لومينا المؤلف من أندرو نيكول وجاريث ويليامز وفيكو بونسترا الذين قدموا الخدمات الاستشارية لمجموعة المستثمرين الإقليميين.

مع تحول اهتمام المستهلكين إلى البيع بالتجزئة عبر الإنترنت وفي المنازل، قامت مجموعة من المستثمرين في الشرق الأوسط بالاستثمار في أمارا ليفنج، الشركة الرائدة بتجارة التجزئة عبر الإنترنت للأدوات المنزلية والهدايا في المملكة المتحدة.

والتي تأسست في عام 2005 من قبل أندرو وسام هود، حيث تبيع اليوم أكثر من 25000 منتج لمجموعة من العلامات التجارية الرائدة، مثل ميزوني وفيرزاتشي وجو مالون. وأكثر من 50% من مبيعاتها الآن تأتي من الأسواق الدولية، ولا سيما الولايات المتحدة وأوروبا.

وقامت الشركة مؤخراً بتوسيع نطاق عملياتها لتشمل الشرق الأوسط الذي يعدّ سوقاً مهماً للنمو مع وجود طلب كبير من قبل المستهلكين على مجموعة منتجات أمارا ليفنج من الأدوات المنزلية والهدايا التي يمكن طلبها من أنحاء العالم عبر الإنترنت.

وبهذه المناسبة، قال أندرو نيكول، الشريك في لومينا كابيتال أدفايزرز: “سيقوم المساهمون الإقليميون الجدد لشركة أمارا ليفنج بمساعدة الشركة على توسيع نطاق انتشارها في أسواق الشرق الأوسط من خلال أنشطة التوزيع وإمكانية الوصول للشركاء والعملاء.

ويوفر سوق الشرق الأوسط الذي يركز على تلبية متطلبات العائلة بالدرجة الأولى وثقافة الإهداء والعطاء للآخرين قاعدة عملاء مهمة لشركات الأدوات المنزلية.

وبالمقابل فإن طلب المستهلكين للوصول الإلكتروني إلى منتجات أمارا المتنوعة والمختارة بعناية يمهّد الطريق لتوسّع ملحوظ في أعمال الشركة في المنطقة”.

وأضاف نيكول: “من خلال الجمع بين الأعمال التجارية ذات إمكانات فعلية للنمو في الشرق الأوسط ومجموعة من المستثمرين الإقليميين، تؤكد لومينا من جديد على مكانتها بوصفها شركة استشارات رائدة عبر الحدود في الشرق الأوسط والمملكة المتحدة.

وتعتبر هذه الصفقة مثالاً رائعاً على تسخير رأس المال الإقليمي لمساعدة الشركات البريطانية على تحقيق طموحاتها في النمو، إلى جانب تعزيز القيمة من خلال فتح أسواق الشرق الأوسط الإقليمية بطريقة سريعة وفعالة عبر مشاركة المهارات والمواهب ورأس المال.

وإننا نتطلع لمتابعة النمو العالمي المستمر لشركة أمارا، مستفيدةً من توسّع خطوط تمويلها ووصولها إلى أسواق جديدة”.

ومن جانبه، قال أندرو هوود، مدير شركة أمارا ليفنج: “تمثل هذه الصفقة إنجازاً هاماً بالنسبة لنا، ويسعدنا الترحيب بجميع المساهمين الجدد.

وإننا نتطلع قدماً للعمل مع شركائنا الجدد في الشرق الأوسط، كما أننا ممتنون لشركة لومينا على مساعدتها لنا في تأمين التمويل والدعم في المنطقة، وإيجادها لشركاء جدد قادرين على العمل معهم لتوسيع نطاق وصول العلامة التجارية في المنطقة”.

وبعد الانطلاقة القوية التي شهدها مطلع العام الجاري، سجلت أسواق الأسهم نمواً قوياً إلى جانب عمليات تقييم القطاع الخاص، إلا أنه بدأ قطاع عمليات الاندماج والاستحواذ يتأثر الآن بجائحة كوفيد-19.

وفي حين لا تزال التعاملات والصفقات العابرة للحدود مستمرة عبر تنويع محافظ المستثمرين واستقطاب المهارات والتقنيات إلى المنطقة، إلا أن الصفقات إما يتم تجميدها أو تأخير تنفيذها بشكل عام في جميع القطاعات باستثناء القطاعات القوية أو المرنة أو الأقل تأثراً بالجائحة الأخيرة.

وكما هو الحال مع التجارة الإلكترونية، فإننا نشهد أيضاً إبرام صفقات في قطاعات توصيل الأغذية والزراعة والتوزيع.

وباختصار، تسعى الشركات ذات الخطط الاستباقية الآن لتكون أكثر تحصناً ضد المخاطر في هذه الفترة، مع التركيز على التدفق النقدي وإعداد خطط الطوارئ، بالإضافة إلى رأس المال المتداول والإدارة المثلى للوضع الراهن لحين تعافي السوق وعودتها كما كانت.

 

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.