مدير عام “مشروعات” يهنىء القيادة بحلول اليوم الوطني للمملكة ويشيد بالمسيرة التنموية التي تشهدها البلاد

0 39

رفع المدير العام المكلف للبرنامج الوطني لدعم إدارة المشروعات والتشغيل والصيانة في الجهات العامة (مشروعات) المهندس عبد الرزاق العوجان أحرّ التهاني وأطيب التبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، والشعب السعودي، بمناسبة حلول الذكرى التسعون لتأسيس المملكة العربية السعودية.

وبهذه المناسبة، قال العوجان: “في هذا اليوم نستذكر إرساء قواعد هذا الوطن العظيم على يد المؤسس الملك عبد العزيز (طيب الله ثراه)، لترتسم بعد ذلك ملحمة تنموية على يد أبناءه الملوك، حتى باتت المملكة قوة إقليمية تحتل موقعاً بارزاً ضمن مصاف الدول المتقدمة عالمياً. فاليوم، نسترجع مسيرة المملكة خلال التسعون عاماً، ونتأمل في دروسها، وفي ذات الوقت نمضي بخطى ثابتة نحو المستقبل، مستنيرين برؤية 2030 الواعدة، التي تطمح إلى تحقيق المزيد من الانجازات التنموية على كافة الأصعدة”.

وأضاف العوجان: “وخلال هذه المرحلة التنموية التي تشهدها المملكة، في ظل رؤية 2030 الطموحة، حقق البرنامج الوطني لدعم إدارة المشروعات والتشغيل والصيانة في الجهات العامة (مشروعات) العديد من الإنجازات ذات الأثر المستدام على مستوى البنية التحتية لإدارة المرافق والأصول في القطاعين العام والخاص، إضافة إلى المساهمة في زيادة نسبة المحتوى المحلي في المواد المستخدمة في المشاريع الإنشائية والبنية التحتية، وتحديد المعايير والإجراءات الواجب اتباعها، وذلك بالتعاون مع شركائنا في القطاعين العام والخاص، وهو الأمر الذي أسهم في تحسين مستوى جودة إدارة المشاريع والمرافق ومخرجاتها، وتطبيق أفضل المعايير المعمول بها عالمياً في هذا الجانب. ويأتي هذا في الوقت الذي يضطلع فيه برنامج مشروعات بدور حيوي في تمكين الجهات العامة من تطبيق أفضل الوسائل التقنية الحديثة لمراقبة سير العمل في المشاريع، وذلك بجانب تطوير الكودار الوطنية في المجالات الإدارية والإشرافية”.

وخلال عامي 2019 و2020، تمّكن برنامج مشروعات من تحقيق العديد من الإنجازات، أبرزها توقيع 29 مذكرة تفاهم مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة، شملت خطوات ذات أثر نوعي مثل توقيع اتفاقيات مع كل من الهيئة السعودية للمقاولين والهيئة السعودية للمهندسين، وبعض إمارات المناطق، والاتفاقية مع جامعة الملك سعود لتأسيس ماجستير تنفيذي، حيث تهدف هذه الاتفاقيات إلى قيادة تحول شامل في قطاع المشاريع والمرافق يلامس كافة جوانبه من توطين للمعرفة وتوطين للوظائف وتوحيد للمعايير والإجراءات المتبعة.

وتأتي هذه الخطوات بجانب العديد من الإنجازات الأخرى خلال العام الجاري، أبرزها استكمال الدليل الوطني لإدارة الأصول والمرافق، ليكون مرجعاً وطنياً لعمليات إدارة الأصول والمرافق في الجهات الحكومية، إضافة إلى دعم أعمال معالجة المشاريع المتعثرة، بما في ذلك حصر وتحليل بيانات مشاريع الجهات العامة، وإعداد خطة زمنية لمعالجة وحل الإشكالات المتعلقة بتلك المشاريع، التي تفوق قيمتها الـ 11 مليار ريال.

وفي ما يتعلق بتوظيف الكفاءات السعودية، فقد أثمرت خطط توطين عقود التشغيل والصيانة التي يشارك فيها برنامج مشروعات عن طرح أكثر من 4200 وظيفة للسعوديين في قطاع التشغيل والصيانة عبر البوابة الوطنية للعمل “طاقات”، كما أعلن برنامج مشروعات خلال الشهر الجاري عن فتح باب التسجيل في برامج تدريبية متخصصة للموظفين حديثاً في هذا القطاع، بالتعاون مع صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.

 

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.