للمرة الرابعة على التوالي.. إعادة انتخاب الرقابة المالية المصرية بمجلس إدارة “الأيوسكو”

0 152

أعلن الدكتور محمد عمران؛ رئيس الهيئة المصرية العامة للرقابة المالية، احتفاظ مصر بمقعدها للدورة الرابعة على التوالي (2020-2022) في عضوية مجلس إدارة الأيوسكو، بعد فوز مصر بجانب الهيئة في الانتخابات كممثل عن لجنة الأسواق النامية والناشئة (GEMC)، والتي تعد أكبر لجان المنظمة من حيث العدد والتوزيع الجغرافي للأعضاء، وذلك تدعيمًا لمكانة سوق المال المصري والدور النشط للرقيب على الخدمات المالية غير المصرفية داخل المنظمة الدولية لهيئات أسواق المال (IOSCO).

التقدير الدولي للرقيب في مصر

وعبر عمران؛ عن سعادته بنتيجة الانتخابات التي أعلنتها الأمانة العامة لمنظمة الأيوسكو، مؤكدًا أنها تعكس حجم التقدير الدولي للرقيب في مصر من جانب تلك المنظمة الدولية، والتي تختص بوضع معايير الرقابة التي تنظم وتراقب أسواق المال بمختلف دول العالم، وتمثل علامة ثقة في جهود هيئة الرقابة المالية المصرية لبناء نظام مالي سليم ومستقر قادر على الحد من أي ضعف مالي في منظومة الخدمات المالية غير المصرفية.

جودة حماية حقوق الأقلية

وأكد رئيس الهيئة المصرية العامة للرقابة المالية، أن إعادة إنتخاب مصر للمرة الرابعة علي التوالي بمثابة تقدير من منظمة IOSCO على ما يتم اتخاذه من إجراءات رقابية وتنظيمية من الهيئة العامة للرقابة المالية المصرية لتحسين مستويات حماية حقوق الأقلية؛ الأمر الذي يعطي المزيد من الثقة في مناخ التداول في السوق المصرية.

أرفع منظمة دولية في مجال الرقابة

ومن ناحية أخري، بيّن عمران أن المنظمة الدولية لهيئات سوق المال ( الأيسكو) أرفع منظمة مهنية دولية في مجال الرقابة والإشراف على أسواق المال، والتي تأسست في عام 1983 ومقرها الدائم في دولة إسبانيا، وتضم في عضويتها حوالي 200دولة، أي ما يعادل 95% تقريبًا من هيئات أسوق الرقابة على أسواق المال في العالم، بجانب عضوية عدد من المنظمات المالية الدولية والإقليمية.

المعايير الدولية لعمليات الرقابة والاشراف

وذكر عمران؛ أن المنظمة قد اضطلعت على وضع معايير والأسس الدولية لعمليات الرقابة والاشراف والمعترف بها من قبل المجتمع المالي الدولي والتي يتوجب على جميع الدول الأعضاء الالتزام بها واستيفاء متطلباتها، ومن أهم الأهداف التي تسعى المنظمة إلى تحقيقها كما يلي:

مكافحة الجرائم المالية

1- تعزيز الصلاحيات الرقابية و الاشرافية لهيئات أسواق المال عن طريق التعاون على الصعيد الدولي.

2- دعم فاعلية هيئات أسواق المال للكشف عن الجرائم المالية ومكافحتها عبر الحدود.

3- ضمان إنفاذ قوانين هيئات أسواق المال اتجاه المخالفين عبر الحدود.

المالية
صورة أرشيفية

الدفاع عن مصالح الدول التي تمثلها

وأوضح عمران؛ أن عضوية مصر بمجلس إدارة الايوسكو ذات أهمية كبري؛ إذ تساعدها على القيام بدورها كممثلة في هيئة الرقابة المالية وتضمن استمراريتها في الدفاع عن مصالح الدول التي تمثلها، وخاصة آمال وطموحات الدول أعضاء لجنة الأسواق النامية والناشئة (أهم وأكبر لجان المنظمة الدولية لهيئات أسواق المال IOSCO).

اقرأ المزيد:

مصر تصدر حزمة قرارات لزيادة تنافسية التعامل بالبورصة

تعاون دولي لتبادل المعلومات

وكانت مصر من الدول الموقعة على مذكرة التفاهم متعددة الأطراف التي تتبناها الأيوسكو، والتي تُعد بمثابة إطار للتعاون الدولي في مجال تبادل المعلومات المتعلقة بمكافحة انتهاكات قوانين الأوراق المالية، وكيفية التشاور والتعاون وتبادل المعلومات بغرض إحكام الرقابة على أسواق الأوراق المالية.

2014 أول إنتخاب لمصر بالمنظمة

يُشار إلى أن مصر كانت قد أُنتخبت لأول مرة في تاريخ المنظمة لعضوية مجلس الإدارة للدورة 2014 – 2016، وذلك لمكانة سوق المال في مصر والدور النشط للرقيب على الخدمات المالية غير المصرفية داخل المنظمة الدولية لهيئات أسواق المال (IOSCO).

ثاني دولة عربية بمنتدى التأمين المستدام

وهذه ليست المرة الأولي بالنسبة للعلاقات الدولية، فقد تم إعادة انتخاب مصر عضواً باللجنة التنفيذية لمنظمة مراقبي صناديق التأمين  IOPS خلال الفترة 2021 – 2020 وذلك للمرة الثالثة على التوالى، كما انضمت الهيئة لعضوية  الشبكة الدولية للمراكز المالية المعنية بالاستدامة: (FC4S” The International Network of Financial Centers for Sustainability Network”)، بجانب انضمامها إلى منتدى التأمين المستدام (“Sustainable   Insurance Forum “SIF)؛ لتصبح ثاني دولة عربية تنضم للمنتدى.

ثاني هيئة رقابية مالية

كما انضمت الهيئة لمبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة لتصبح المؤسسة الحكومية رقم 206 ضمن الهيئات والمؤسسات الحكومية على مستوي العالم المنضمة لتلك الاتفاقية، وثاني هيئة رقابية مالية.

“نبني الجسور لا الحواجز”

وتحت شعار “نبني الجسور لا الحواجز” بدأت مسيرة الدكتور محمد عمران؛ مع رئاسته لهيئة الرقابة المالية في عام 2017، ليستكمل مسيرته كرئيس للهيئة المختصة بالرقابة والإشراف على الأسواق والأدوات المالية غير المصرفية ومنها البورصة المصرية والتمويل العقاري والتأجير التمويلي والتخصيم والتمويل متناهي الصغر والتمويل الاستهلاكي.

ازدهار البورصة المصرية

وقد تولي عمران؛ منصب رئيس البورصة المصرية في 21 سبتمبر 2011، وحققت البورصة خلال هذه الفترة أرباح كثيرة بفضل قراراته التنظيمية والتحفيذية، حيث ربح مؤشر “إيجى إكس 30” أكثر من 50% في عام 2012، كما ارتفع بما يزيد عن 24% خلال العام 2013، هو نفس العام الذي ترك فيه رئاسة البورصة.

مراكة قيادية مالية عالمية

حصل عمران؛ على درجة ماجستير إدارة الأعمال من جامعة القاهرة، وشهادة الدكتوراة في التمويل من جامعة بليموث بالمملكة المتحدة، وعمل اقتصاديًا في كل من “صندوق النقد العربي” في أبو ظبي، وصندوق النقد الدولي في واشنطن، كما كان مستشارًا لوزيرة الاستثمار، وشغل منصب القائم  بأعمال المدير التنفيذي لـ”مركز المديرين المصري”.

أستاذًا زائرًا في العديد من الجامعات حول العالم

وشغل عمران؛ منصب أستاذًا للتمويل بكلية التجارة والتكنولوجيا بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، كما تولي منصب نائب رئيس الشركة القابضة للتأمين لشؤون العمليات، وكان أستاذًا زائرًا في العديد من الجامعات منها: “جامعة بليموت في المملكة المتحدة، وجامعة أوكلاهومافي الولايات المتحدة، وجامعة  لافال في كندا، وجامعة فاسا في فنلندا”، كما استطاع أن يحصل على جائزة شخصية العام للقارة الأفريقية من مؤسسة “Africa Investor” لتأثيره على مستوى أسواق المالي.

اقرأ أيضًا:

الرقابة المالية المصرية تسمح للأشخاص بمزاولة نشاط صناديق الاستثمار

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.