منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

غدًا.. جامعة الدول العربية تنظم اجتماع حول الملكية الفكرية والذكاء الاصطناعي

0

تستضيف جامعة الدول العربية، وحدة الملكية الفكرية والتنافسية، اجتماعًا إقليميًا حول الملكية الفكرية والذكاء الاصطناعي، عبر تقنية الاتصال المرئي.

ويشارك في الاجتماع عدد من الخبراء من المنظمة العالمية للملكية الفكرية، بالإضافة إلى ممثلي المكاتب الحكومية للملكية الفكرية في الدول العربية.

من جانبها قالت الدكتورة مها بخيت، مدير إدارة الشؤون القانونية ووحدة الملكية الفكرية والتنافسية بالجامعة العربية، أن جدول أعمال الاجتماع. يتضمن عدة موضوعات، منها استخدام الملكية الفكرية لدعم تطوير الذكاء الاصطناعي، وتأثير الذكاء الاصطناعي على براءات الاختراع، والجهود التشريعية الرامية لمعالجة التحديات القانونية التي يفرضها، بالإضافة إلى الآثار المترتبة على حقوق النشر.

الملكية الفكرية والذكاء الاصطناعي

وأشارت إلى أن الاجتماع يهدف إلى الاستفادة من الملكية الفكرية لحماية نماذج الذكاء الاصطناعي. وتحقيق تحسينات في خدمات الملكية الفكرية، وتطوير الخدمات وإدارتها في مكاتب الملكية الفكرية.

وفي سياق منفصل، أشار تقارير منظمة الأغذية والزراعة “الفاو”. إلى أن الوقت حان لتسخير التقنيات الثورية للذكاء الاصطناعي، والتي يمكن أن تنقذ البشرية.

 

الذكاء الاصطناعي

بينما من المتوقع أن يرتفع سوق الذكاء الاصطناعي في الزراعة من 1.7 مليار دولار. في عام 2023 إلى 4.7 مليار دولار بحلول عام 2028؛ ما يسلط الضوء على الدور المحوري للتقنيات المتقدمة في هذا القطاع.

علاوة على ذلك يمكن للذكاء الاصطناعي أن يصبح بستانيًا، يراقب ويضبط بدقة كل مرحلة نمو في المزرعة. بدءًا من اختيار البذور المناسبة للتربة لزرعها إلى الحصاد وما بعده.

بينما يمكن أن يساعد أيضًا في تعديل الممارسات الزراعية خلال الوقت الفعلي لتلائم التغيرات المناخية. ما يضمن صحة المحاصيل وعائدها بأفضل شكل.

كما أوضح التقرير أن مشاكل الزراعة تتمثل في الآفات التي تلتهم ما يقارب 40% من الإنتاج الزراعي العالمي سنويًا. بتكلفة تصل إلى 70 مليار دولار على الأقل. كذلك تدهور التربة والتي تؤثر في 33% من تربة الأرض. وهذا يقلل من خصوبتها، ويؤدي بالتبعية إلى خسارة تبلغ حوالي 400 مليار دولار.

 

 

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.