صندوق النقد العربي يفتتح دورة تدريبية حول الخدمات المالية الرقمية للمرأة

0 109

انطلقت اليوم الأحد، فعاليات الدورة التدريبية حول “الخدمات المالية الرقمية للمرأة ” التي ينظمها معهد التدريب وبناء القدرات التابع لصندوق النقد العربي بالتنسيق مع الدائرة الاقتصادية، خلال الفترة من 10 – 14 أكتوبر 2021، والتي تعتمد أسلوب التدريب عن بعد، والذي انتهجه الصندوق استمرارًا لنشاطه التدريبي.

اقرأ أيضًا..صندوق النقد العربي: البورصات العربية تُنهي تعاملاتها الشهرية على ارتفاع بنسبة0.13%
صندوق النقد العربي

وعلى الرغم من التطور الواضح في مستويات الشمول المالي لدى فئة النساء والرجال على حد سواء في السنوات القليلة الماضية، إلا أن الوصول إلى استخدام الخدمات والمنتجات المالية من قبل المرأة ما زال ضعيفًا مقارنة بالرجال.

صندوق النقد العربي يُصدر مبادئ إرشادية حول قياس مخاطر القطاع المالي

وتشير نسب الشمول المالي في دول العالم النامي إلى وجود فجوة على أساس نوع المستخدم لصالح الرجال، من حيث الوصول إلى الخدمات والمنتجات المصرفية، إذ أنه وفقًا للبيانات والمسوحات المتاحة، يمتلك نحو 65 في المائة من النساء حساب بنكي مقارنة بنحو 72 في المائة للرجال وذلك على المستوى العالمي، أما بالنسبة للمنطقة العربية فقد بلغت النسبة 26 في المائة للنساء مقارنة بنحو 48 في المائة للرجال.

صندوق النقد العربي يستعرض آفاق قطاع التأمين في الدول العربية

وتظهر الفجوة بين النساء والرجال، في الوصول للخدمات المالية بشكل واضح لدى النساء رائدات الأعمال صاحبات المشاريع من حيث عدم قدرتهن على الوصول إلى مصادر التمويل والخدمات المالية الرسمية من مزودي الخدمات، واعتمادهن كليًا أو جزئيًا على مصادر التمويل من النظام المالي غير الرسمي.

اليوم.. صندوق النقد العربي يعقد ورشة تحسين كفاءة إدارة الدين العام

ويحظى تحسين مستويات الشمول المالي لدى المرأة باهتمام كبير على المستويين المحلي والعالمي خاصة من قبل العديد من المؤسسات المالية الإقليمية والدولية، حيث يعتبر الشمول المالي للمرأة أحد أهداف التنمية المستدامة المعتمدة من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2015.

اقرأ أيضًا..صندوق النقد العربي يمنح قرض تصحيح هيكلي بقيمة 87.5 مليون دولار

وبهذه المناسبة ألقى الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي، المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي، كلمة بمناسبة افتتاح الدورة، وإلى نص الكلمة:

حضرات الأخوات والإخوة

يسعدني أن أرحب بكم أجمل ترحيب في إفتتاح دورة حول “الخدمات المالية الرقمية للمرأة” التي ينظمها معهد التدريب وبناء القدرات بالتعاون مع الدائرة الإقتصادية، بصندوق النقد العربي في إطار أنشطة المبادرة الإقليمية لتعزيز الشمول المالي في المنطقة العربية لعام 2021، آملاً أن تسهم في إثراء معلوماتكم على المستويين النظري والعملي في مجال توظيف التقنيات المالية الحديثة لدعم وصول فئة النساء إلى التمويل والخدمات المالية.

حضرات الأخوات والإخوة

بالرغم من التطور الواضح في مستويات الشمول المالي لدى فئة النساء والرجال على حد سواء في السنوات القليلة الماضية، إلا أن الوصول إلى استخدام الخدمات والمنتجات المالية من قبل المرأة ما زال ضعيفاً مقارنة بالرجال.  حيث تشير نسب الشمول المالي في دول العالم النامي إلى وجود فجوة على أساس نوع المستخدم لصالح الرجال من حيث الوصول إلى الخدمات والمنتجات المصرفية، إذ أنه وفقاً للبيانات والمسوحات المتاحة، يمتلك نحو 65 في المائة من النساء حساب بنكي مقارنة بنحو 72 في المائة للرجال وذلك على المستوى العالمي، أما بالنسبة للمنطقة العربية فقد بلغت النسبة 26 في المائة للنساء مقارنة بنحو 48 في المائة للرجال.

حضرات الأخوات والإخوة

تظهر التوقعات أن نحو 28 تريليون دولار أمريكي ما يعادل حوالي 25 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي على المستوى العالمي، يمكن إضافتها حتى عام 2025، في حال تم ردم هوة الوصول للخدمات المالية بين الرجال والنساء.  فيما يخص دول المنطقة، سيساهم ردم الهوة في الوصول للخدمات المالية بين الرجال والنساء في زيادة الناتج المحلي الاجمالي بنحو 47 في المائة مع حلول عام 2025.

كذلك تظهر الفجوة بين النساء والرجال في الوصول للخدمات المالية بشكل واضح لدى النساء رائدات الأعمال صاحبات المشاريع من حيث عدم قدرتهن على الوصول إلى مصادر التمويل والخدمات المالية الرسمية من مزودي الخدمات واعتمادهن كلياً او جزئياً على مصادر التمويل من النظام المالي غير الرسمي.

إن تحسين مستويات الشمول المالي لدى المرأة يحظى باهتمام كبير على المستويين المحلي والعالمي، خاصة من قبل العديد من المؤسسات المالية الإقليمية والدولية؛ حيث يعتبر الشمول المالي للمرأة أحد أهداف التنمية المستدامة المعتمدة من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2015.

حضرات الأخوات والإخوة

هناك مجموعة من المحاور التي يمكن العمل عليها لتحسين وصول فئة النساء إلى التمويل، منها جمع البيانات والإحصاءات بصورة مستمرة، وتطوير التشريعات والأنظمة لمعالجة أوجه القصور التي تعيق وصول المرأة إلى الخدمات والمنتجات المالية، والعمل على تشجيع وتطوير منتجات وخدمات مالية موجهة لفئة النساء، بما يشمل ذلك رائدات الأعمال والمشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة.  كما يمكن أن تشمل الجهود، العمل على تدريب وتأهيل مزودي الخدمات المالية لتمكينهم من تقديم المنتجات والخدمات الخاصة بفئة النساء بالشكل المناسب، إضافة إلى الإهتمام بقضايا التوعية والتثقيف المالي.

أحد المحاور الهامة يتمثل في العمل على تطوير آليات وأسلوب تقديم الخدمات المالية للمرأة، من خلال الاستفادة من التقنيات الحديثة، وإطلاق خدمات رقمية موجهة لفئة النساء تستجيب لاحتياجاتهن، حيث توفّر الخدمات الرقمية سهولة الوصول للمنتجات المالية والتمويل، إلا أن الأمر يتطلب أن تراعي خطط واستراتيجيات التحول الرقمي وتطبيقات التمويل المفتوح والصيرفة عبر الهاتف النقال، إحتياجات فئة النساء بما يستجيب لهذه الاحتياجات ويساعد على تطويرها.

حضرات الأخوات والإخوة

تستهدف الدورة التدريبية، مناقشة التطورات الحديثة في صناعة التقنيات المالية الحديثة، والتحديات التي تواجه فئة النساء في استخدام الخدمات الرقمية وكيفية معالجتها.

كما تناقش الدورة مسؤولية السلطات الإشرافية وصانعي السياسات في تعزيز الخدمات الرقمية لفئة النساء.

كذلك، تتطرق الدورة إلى دور الخدمات الرقمية نفسها في تعزيز الشمول المالي لفئة النساء، سيتم التركيز في الدورة على عدد من المحاور لعلّ من أهمها:

  • الإطلاع على المستجدات في مواضيع التمويل الرقمي والتعرف على التمويل عبر الهاتف النقال.
  • مناقشة التحديات التي تواجهها المرأة في الوصول للخدمات المالية الرقمية واستخدامها، وكيفية التصدي لهذه التحديات.
  • الأطر والسياسات التنظيمية اللازمة للخدمات المالية الرقمية للحد من التفاوت القائم على أساس الفئة.
  • النظر في كيفية إدماج فئة النساء في الاستراتيجيات والسياسات والخطط المالية التي تلبي احتياجات المرأة وظروفها.
  • التعرف على الأدوات العملية لوضع وتنفيذ خطة عمل لتوسيع الخدمات الرقمية للمرأة، بما يتناسب مع التحديات والفرص المتاحة في دولنا العربية.

حضرات الأخوات والإخوة

في الختام أود أن أتقدم بالشكر والامتنان للزملاء بصندوق النقد العربي والشركاء في تقديم مواد الدورة، كما أحثكم على اغتنام هذه المناسبة للاستفادة من تجارب الدول العربية المختلفة مما يعظّم الفائدة من الدورة.

أتمنى لكم دورة موفقة وأن يحفظكم الله أينما كنتم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.