منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

صادرات مصر الرقمية تقفز إلى 6.2 مليار دولار بنسبة نمو 26.5%

0

حققت مصر إنجازًا هائلًا بتسجيلها نموًا استثنائيًا في صادراتها الرقمية خلال العام المالي 2023/2022، إذ وصلت إلى 6.2 مليار دولار، مقارنة بـ 4.9 مليار دولار في العام المالي السابق، مسجلة بذلك زيادة بنسبة 26.5%. يعد هذا الإنجاز شهادةً على المكانة المتقدمة التي تحرزها مصر كمركز إقليمي رائدٍ لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتعزيزًا لقدرتها على المنافسة عالميًا في مجال الاقتصاد الرقمي.

 

تعزى هذه النتائج المبهرة إلى عواملٍ متعددة، أبرزها: ازدهار صناعة التعهيد، وتوفر الكوادر الشابة الماهرة ذات المهارات اللغوية والرقمية العالية، والبنية التحتية الداعمة والمزايا التنافسية التي تتمتع بها مصر لجذب الاستثمارات الأجنبية.

 

مجالات الصادرات الرقمية المصرية

تشمل مجالات الصادرات الرقمية المصرية:

  • خدمات التعهيد للشركات، مثل خدمات الموارد البشرية، وخدمات مراكز الاتصال.
  • خدمات تطوير البرمجيات والدعم الفني.
  • النظم المدمجة وتصميم الإلكترونيات.
  • تصميم الدوائر الإلكترونية.

وتعد صناعة التعهيد ركيزة أساسية في استراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية، التي تهدف إلى التوسع في الأسواق الخارجية، وتنمية الصناعة بشكلٍ منهجي ومنظم، وزيادة الصادرات الرقمية، والمنافسة عالميًا، ودعم عمليات التحول الرقمي.

وتهدف مصر أن تصبح الوجهة التجارية الكبرى المقبلة، ومركزًا عالميًا لخدمات التعهيد من خلال استراتيجيتها الرقمية لصناعة التعهيد (2022- 2026).

بينما تستهدف هذه الاستراتيجية جذب كبرى الشركات العالمية العاملة في هذه الصناعة للاستثمار بمصر. وتنمية صادرات مصر الرقمية، وتوفير فرص عمل للشباب في الاقتصاد الرقمي.

استراتيجية مصر

في حين تتركز الاستراتيجية على ثلاثة أهداف رئيسية، وهي زيادة إيرادات صادرات مصر الرقمية بمقدار ثلاثة أضعاف. بمعدل نمو سنوي مركب 19% خلال الفترة (2026- 2022). بالإضافة إلى خلق فرص عمل متزايدة ومستدامة في صناعة التعهيد، مع التركيز على الخدمات ذات القيمة المضافة العالية (من المستهدف خلق 215 ألف فرصة عمل لقطاع التعهيد). وإنشاء اسم تجاري معروف لمصر في الخدمات والتقنيات الرقمية الجديدة والناشئة في مجالات الذكاء الاصطناعي والبيانات التحليلية المتقدمة.

بينما تؤكد هذه النتائج الإيجابية على التزام مصر بتحقيق رؤية مصر 2030. والتحول إلى مجتمع رقمي شامل من خلال تعزيز الابتكار، وريادة الأعمال، كذلك خلق فرص عمل جديدة للشباب.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.