سمو ولي العهد: أقترح عقد قمتين لمجموعة العشرين سنويًا

سمو ولي العهد: نسعى لاغتنام فرص القرن 21

0 14

ترأس صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود؛ ولي عهد المملكة،نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الجلسة الثانية لقمة مجموعة العشرين G20.

وخلال كلمته بالجلسة الختامية للقمة، طالب ولي العهد بضرورة عقد قمتين لمجموعة العشرين سنويًا الأولى افتراضية في منتصف العام، والأخيرة حضورية في نهاية العام، مثمنًا جهود كل من شارك باجتماعات مجموعة العشرين.

وقال: “شكّلت مجموعة العشرين منذ تأسيسها رابطة قوية بين الدول الأعضاء، ساهمت على توحيد الجهود بمواجهة القضايا الاقتصادية والمالية والاجتماعية والبيئية”.

وتابع: “لقد تعاونت دول مجموعة العشرين في مواجهة جائحة كورونا وتبعاتها المؤثرة صحيًّا واقتصاديًا واجتماعيًا، وكان تعاوننا أكثر أهمية من أي وقت مضى، وتعاملنا معًا مع هذا التحدي بجدية تستوجبها مسؤولية صون حياة الإنسان وحماية سبل العيش، وتقليل الأضرار الناتجة عن هذه الجائحة”.

وأكد الأمير محمد بن سلمان؛ أن جائحة كورونا لم تعترف بالحدود، فقد أصابت غالبية الدول وأثرت بشكل مباشر وغير مباشر على كل إنسان يعيش في هذا الكوكب، الأمر الذي استوجب تفعيلًا لدور مجموعة العشرين المحوري والهام بمواجهة الجائحة.

وأشاد بالإجراءات والتدبير التي اتخذتها مجموعة العشرين؛ لمواجهة جائحة كورونا، واصفاً التدابير بغير المسبوقة.

وأضاف: “نودّع عامًا استثنائيًّا حظت فيه السعودية بشرف ومسؤولية رئاسة مجموعة العشرين، ووضعنا نصب أعيننا هدف اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين، ومن بين محاوره، تمكين الإنسان، وحماية كوكب الأرض، وتشكيل آفاق جديدة”.

وشدد ولي العهد؛ على أن ضرورة دعم دول مجموعة العشرين للفئات الأكثر احتياجًا، في مواجهة جائحة كورونا، علاوة على معالجة الآثار الاجتماعية والاقتصادية السلبية التي سببتها الجائحة.

وتختتم اليوم الأحد أعمال قمة العشرين برئاسة المملكة العربية السعودية، والتي أقيمت على مدار يومين؛ حيث افتتح الجلسة الافتتاحية لقمة العشرين، أمس السبت، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله.

 

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.