منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

سعر الذهب “تداول” “عملات” بنوك وزينة.. كل ما يخص ملك الملاذات الآمنة

0

الاستثمار في الذهب يُعد أحد أهم الملاذات الآمنة للاستثمار، والتي تضمن حفظ قيمة الأموال على مدار الزمن، وضمان مضاعفتها مع ارتفاع سعر الذهب بمرور الوقت وفقًا لما هو متوقّع.

الاستثمار في الذهب

ويوفّر الاستثمار في الذهب خيارات متنوّعة أمام الراغبين في حفظ قيمة أموالهم، في ظل تزايد معدّلات التضخم عالميًا”.

ويتوفّر الذهب في شكلين أساسيين أحدهما “سبائك ذهبية” والشكل الآخر “مشغولات” وهناك شكل آخر من أشكال الذهب هو العملات الذهبية.

سبائك الذهب

تنقسم أنواع سبائك الذهب إلى نوعين أساسيين هما “ذهب بندقي مستورد” و”ذهب بندقي محلي”، وهناك نوع ثالث لا يُنصح بالتعامل عليه أو التفكير في استثمار الأموال به وهو السبائك الشعبية.

وسبيكة الذهب هي عبارة عن وزن من الذهب الخالص تبلغ نسبة نقاءها 99.9%.

والوزن المتعارف عليه في سوق الذهب هو الأوقية، ويبلغ وزن أوقية الذهب الواحدة المتعارف عليها عالميًا ” 31.1 جم”.

وقد يختلف الوزن من دولةٍ لأخرى عدة جرامات.

رئيس هيئة المساحة الجيولوجية: احتياطيات السعودية من الذهب تتجاوز 385 مليار دولار

السبائك الذهبية المستوردة

ويختلف وزن سبيكة الذهب المستوردة باختلاف ميزانية المشتري، والسبيكة المستوردة تكون عيار 24، وتتنوّع أوزانها وفقًا لرغبة المشتري.

وتسمى السبيكة ذهب بندقي مستورد، ويستوردها التجار ومُصنّعي الذهب من خارج البلاد، ويتم بيعها بعد دمغها وفحصها وترقيمها من قبل الجهات الحكومية المختصة.

السبائك الذهبية المحلية

تُعد السبائك المحلية هي التي يتم إنتاجها محليًا، وتُعامل معاملة السبيكة المستوردة في الفحص والدمغ والترقيم، ويتم طرحها للبيع بعد التأكد من عيارها.

السبائك الذهبية الشعبية

ينتشر في بعض محال الصاغة سبائك شعبية مجهولة المصدر، وغير مدموغة ولا يُنصح بشرائها، كونها مخالفة للقانون ولا تخضع للفحص أو الدمغ أو الترقيم، ولا يُعرف مصدرها الأساسي، وقد تكون مغشوشة أو مخلوطة بالنحاس أو غيره من المعادن.

المشغولات الذهبية

أما النوع الثاني من الذهب فيتمثّل في المشغولات الذهبية التي تُستخدم كزينة للسيدات حول العالم، وتتنوع أشكال المشغولات الذهبية وعياراتها حسب الطلب والميزانية.

وجرى العرف في غالبية الدول العربية على أن يتقّدم الزوج بشبكة من الذهب الخالص لزوجته قبل إتمام مراسم الزواج، وتختلف كمية الذهب وأشكاله وفقًا لميزانية وذوق المشتري.

وغالبًا ما يرتبط شراء المشغولات الذهبية بالمناسبات السعيدة كالخطبة أو الزفاف أو النجاح في المدرسة أو الجامعة.

وتبدأ أوزان المشغولات الذهبية من نص جرام وجرام، ويُعد الجرام عيار 21 هو الأكثر تداولًا في الوطن العربي، فيما يوظّف الجرام عيار 24 في صناعة السبائك الذهبية؛ نظرًا لنقاوته العالية.

العملات الذهبية

تُعد العملات الذهبية أحد أشكال المصنوعات الذهبية التي تلقى رواجًا من قبل الراغبين في الاستثمار بالذهب، وتختلف قيمة المشغولات الذهبية باختلاف أوزانها وأعيرتها.

وفي مصر يشتهر الجنيه الذهب بكونه العملة الذهبية الأكثر مبيعًا في أسواق الصاغة.

مميزات الاستثمار في السبائك الذهبية

يُعد شراء السبائك الذهبية واحدًا من أهم الملاذات الآمنة للاستثمار، وحفظ المال على المدى البعيد.

وتتميّز السبائك الذهبية عن المشغولات بكونها تضمن الحصول على كاش باك “جزء من قيمة المصنعية على كل جرام من إجمالي السبيكة”.

سعر الذهب في السعودية
سعر الذهب في السعودية

سعر الذهب وعلاقته بالدولار

يرى خبراء الاقتصاد أن هناك علاقة طردية بين الذهب والدولار، ففي الغالب حينما يرتفع سعر الدولار الأمريكي مقابل العملات الأخرى ينخفض سعر الذهب عالميًا.

وفي الوقت الذي تتراجع فيه قيمة عملة الدولار الأمريكي مقابل العملات الأخرى يرتفع سعر الذهب عالميًا.

ويفرض ارتفاع سعر الدولار عبئا إضافيا على الدول التي تتعامل بعملات غير الدولار الأمريكي، خاصة حينما يرتفع سعر الدولار أمام اليورو.

علاقة رفع الفائدة بأسعار الذهب

وتؤثّر قرارات مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة على سعر الذهب بشكلٍ كبير.

ويلجأ قطاع كبير من المستثمرين لبيع الذهب، والاستثمار في ودائع وشهادات مستفيدين بأسعار الفائدة الجديدة التي يُقرها مجلس الاحتياطي الفيدرالي في كل مرة يرفع فيها أسعار الفائدة.

ولا يمنع ذلك وجود فترات استثنائية في التعاملات تشهد ارتفاع سعر الدولار والذهب معًا.

ويكون ذلك مرتبطًا بعدة عوامل من بينها الحروب الكبرى، والجوائح كجائحة كورونا التي عززت الطلب على الملاذات الآمنة للاستثمار، بعد الخسائر الكبرى التي لحقت بالاقتصاد العالمي، وتزايد معدّلات التضخم.

البنوك المركزية العالمية

دائمًا ما تلجأ البنوك المركزية حول العالم؛ لشراء الذهب والاحتفاظ به كأداة للتحوّط لدى البنوك، ويتعرّض احتياطي الذهب لدي البنوك للزيادة أو النقصان ولا تُفرّط البنوك المركزية العالمية في احتياطاتها من الذهب، بل تلجأ دومًا إلى زيادتها وتعزيزها.

المستثمرون في قطاع الذهب

يحرص كبار المستثمرين على أن تتضمن محافظهم الاستثمارية الاستثمار في الذهب، وفقًا لتقارير صادرة عن مجلس الذهب العالمي.

وتسببت جائحة كورونا في زيادة الطلب على الذهب، بعد تراجع الطلب على النفط، وزيادة مخزوناته بشكلٍ كبير، واستفادة معدن الذهب من قيمة النُدرة التي تُعزز الطلب عليه، كونه يستخرج بكمياتٍ محسوبة، ويُطرح في الأسواق بكميات محددة.

مشترو الذهب لأغراض الزينة

منذ قديم الأزل يحرص البشر على شراء الذهب؛ للتزّين به، وبات شراء الذهب الآن خيارًا أساسيًا لحفظ قيمة المال.

وفي مصر هناك مثل دارج يقول: “الذهب زينة وخزينة“، في إشارة إلى أن شراء الذهب له فائدتين هما أنه زينة للسيدات من جهة.

ومن جهةٍ أخرى استثمار طويل الأجل يُمكن أن يحفظ قيمة المال من مخاطر التضخم والتقلّبات الاقتصادية.

عيوب الاستثمار في الذهب

يُعد عدم وجود عائد دوري من الاستثمار في الذهب على غرار الودائع البنكية أحد أهم عيوب الاستثمار في الذهب.

فغالبًا ما يسعى مشتري الذهب إلى حفظ قيمه ماله في الوقت الحالي، والاستفادة من فارق سعر الذهب وقت البيع.

أسعار الذهب
أسعار الذهب

دورية حصد أرباح الذهب تتسم بكونها على المدى الطويل؛ ما يعني أن مشتري الذهب عليه أن ينتظر لفترات طويلة، قبل أن يُفكّر في البيع؛ لتحقيق أرباح من فارق سعر شراءه للذهب عن السعر لحظة البيع.

كما يُمكن أن تشهد أسواق الذهب فترات هبوط أو تذبذب في الأسعار، وإذا حدث هبوط في السعر أو تذبذب تحتاج أسواق الذهب إلى فترات طويلة؛ لتعويض الخسائر.

يواجه بعض المشترين صعوبة كبيرة في تخزين كمياتٍ من الذهب بالطرق التقليدية، ويتعرّضون لمخاطر السرقة.

وتحتاج دورة الصعود والهبوط في أسعار الذهب إلى فتراتٍ طويلة، وقد تشهد أسعار الذهب قفزاتٍ عالمية خلال فترات عدم الاستقرار أو الجوائح على غرار جائحة كورونا.

الطلب على الذهب يتزايد

ويرى د. أحمد هيكل رئيس مجلس إدارة شركة القلعة للاستشارات المالية أن الذهب بات جزءا أساسيا من المحافظ الاستثمارية للمستثمرين.

ويُشير إلى أن الطلب على الذهب يزيد وينشط خلال الأزمات أو حالة الشك وعدم اليقين اللتين تسودان المشهد العالمي، وسط أجواء الحروب.

وأوضح هيكل في تصريحات صحفية أن الذهب ملاذ آمن لحفظ قيمة المال على مر السنين، إلا أن أسواق الذهب العالمية قد تشهد فترات تراجع للأسعار وعدم استقرار.

ملك الملاذات الآمنة

في السياق ذاته أكد عمرو زكريا الشريك المؤسسة لأكاديمية مارك تريدر الأمريكية لدراسات أسواق المال، وصْف الذهب بملك الملاذات الآمنة.

وأوضح زكريا أن الاستثمار في الذهب يواجه مشكلة واحدة، وهي عدم إدرار الدخل كونه وسيطا لحفظ قيمة المال على المدى الطويل.

وشدد الشريك المؤسسة لأكاديمية مارك تريدر الأمريكية لدراسات أسواق المال في تصريحات صحفية، على أن الاستثمار في الذهب يُشبه الاستثمار في سندات الخزانة الأمريكية، إلا أن العائد على الاستثمار في سندات الخزانة الأمريكية أعلى من الذهب، كونه يدر عائدًا أكبر على أساس سنوي.

ونصح الشريك المؤسسة لأكاديمية مارك تريدر الأمريكية لدراسات أسواق المال الراغبين في الاستثمار بتنويع محافظهم الاستثمارية لتشمل الاستثمار في الذهب بمعدّل 10-15% من إجمالي الاستثمارات.

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.