منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

سريلانكا تحصل على 336 مليون دولار من النقد الدولي

وافق المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي على صرف 336 مليون دولار أمريكي لسريلانكا، ضمن برنامج إنقاذ يهدف إلى مساعدة البلاد على الخروج من أزمتها الاقتصادية، وتأتي هذه الموافقة على الرغم من تأخر سريلانكا في إعادة هيكلة ديونها الخارجية، بما في ذلك تلك المستحقة للصين.

 

مليار دولار لدعم استقرار سريلانكا

تمكن موافقة الصندوق على المراجعة الثانية لبرنامج سريلانكا من صرف 336 مليون دولار، ليصل إجمالي المبالغ التي تم صرفها حتى الآن إلى مليار دولار.

وكان الصندوق قد اتفق مع سريلانكا على حزمة إنقاذ بقيمة 2.9 مليار دولار في مارس 2023، بعد أن واجهت البلاد أزمة مالية طاحنة، وتخلفت عن سداد ديونها في عام 2022.

 

أهداف برنامج الإنقاذ

يهدف برنامج الإنقاذ الذي يدعمه الصندوق إلى:

  1. استعادة استقرار الاقتصاد الكلي والقدرة على تحمل الديون في سريلانكا.
  2. تخفيف الأثر الاقتصادي على الفقراء.
  3. إعادة بناء الاحتياطيات الخارجية.
  4. حماية استقرار القطاع المالي.
  5. تعزيز الحوكمة وإمكانات النمو.

تعافي اقتصادي تدريجي

تشير بيانات صندوق النقد الدولي إلى أن الاقتصاد السريلانكي بدأ يظهر تعافيًا، حيث سجل نمو الناتج المحلي الإجمالي 3% في النصف الثاني من عام 2023. كما انخفض معدل التضخم في مايو الماضي بنسبة 0.9%، بينما ارتفع إجمالي الاحتياطي النقدي للبلاد إلى 5.5 مليار دولار بحلول نهاية أبريل 2024.

 

نقاط ضعف في القطاع المصرفي

على الرغم من التحسينات في القروض المتعثرة، لا يزال القطاع المصرفي في سريلانكا يعاني من نقاط ضعف. ويعتمد استمرار التعافي التدريجي للاقتصاد على وضع السياسات الملائمة.

 

توقعات النمو

يتوقع صندوق النقد أن ينمو اقتصاد سريلانكا بنسبة 2% هذا العام وأن يواصل النمو ليسجل 2.7% خلال عام 2025. وسيستمر نمو اقتصاد سريلانكا في التعافي ليسجل 3.1% بحلول عام 2029.

 

التضخم

من المتوقع أن يتراجع متوسط معدل التضخم في العام الجاري إلى 7% مقابل 17.4% في العام الماضي، على أن يواصل التضخم التراجع خلال الأعوام المقبلة ليسجل 5% بحلول عام 2029.

 

الديون الخارجية

يقدر صندوق النقد الدولي الديون الخارجية لسريلانكا خلال عام 2024 بنحو 53.6 مليار دولار، أي ما يعادل 61.1% من الناتج المحلي الإجمالي. وتمثل الصين نحو 10% من إجمالي الديون الخارجية لسريلانكا.

 

أزمة 2022

في عام 2022، تخلفت سريلانكا عن سداد ديونها الخارجية البالغة 46 مليار دولار. بعد أن نفدت العملات الأجنبية وعجزت البلاد عن تمويل واردات سلع رئيسية مثل المواد الغذائية والوقود والدواء. وتسببت الاضطرابات الناجمة عن ذلك في الإطاحة بالرئيس السابق غوتابايا راجاباكسا. عندما اقتحم متظاهرون مقر إقامته في يوليو من ذلك العام.

 

الإصلاحات الاقتصادية

قام خليفة راجاباكسا، رانيل ويكريمسينغه، بمضاعفة الضرائب، وإلغاء دعم الطاقة، ورفع أسعار السلع الأساسية لدعم إيرادات الدولة. وتسعى سريلانكا حاليًا إلى إعادة هيكلة ديونها الخارجية مع الدائنين، بما في ذلك الصين.

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.