منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

روس أتوم تفتح مقرًا لها في مصر لدعم التعاون النووي

أعلنت شركة “روس أتوم” الروسية الرائدة في الصناعة النووية، اليوم الخميس، عن افتتاح مقرها الجديد في مصر، في إطار دفعة جديدة وغير مسبوقة في العلاقات بين البلدين،
ويأتي افتتاح المقر الجديد للشركة الروسية في مصر، بعد توقيع مذكرة تفاهم بين البلدين في عام 2018، بشأن التعاون في مجال الطاقة النووية.

 

قد يعجبك.. شركات أجنبية تفوز بعقود للتنقيب عن الذهب في مصر

وبحسب المذكرة، ستقوم مصر ببناء محطتين نوويتين في الضبعة بمحافظة مطروح، بقدرة إجمالية تبلغ 4800 ميجاوات، بتكلفة تقدر بنحو 24 مليار دولار.

وتعتبر محطة الضبعة النووية، أول محطة نووية في مصر، ومن المقرر أن تبدأ عملياتها التجارية في عام 2029. كما وتعد شركة “روس أتوم” أكبر شركة في العالم في مجال الطاقة النووية. حيث تمتلك وتدير أكثر من 30 محطة نووية في روسيا، وتقدم خدماتها في أكثر من 50 دولة حول العالم.

تعاون مصري روسي في مجال الطاقة النووية

يعود التعاون المصري الروسي في مجال الطاقة النووية إلى عام 1974. عندما وقعت مصر وروسيا اتفاقية تعاون في مجال الطاقة النووية السلمية.
ومنذ ذلك الحين، تطور التعاون بين البلدين في هذا المجال، حيث تم إنشاء مركز تدريب مصري روسي للطاقة النووية في القاهرة. وتدريب عدد كبير من المهندسين والفنيين المصريين على العمل في مجال الطاقة النووية.
وفي عام 2018، وقعت مصر وروسيا مذكرة تفاهم بشأن التعاون في مجال الطاقة النووية. والتي تضمنت إنشاء محطتين نوويتين في الضبعة.

شركة “روس أتوم” الروسية

تأسست شركة “روس أتوم” الروسية في عام 1992، وتعد أكبر شركة في العالم في مجال الطاقة النووية. حيث تمتلك وتدير أكثر من 30 محطة نووية في روسيا. وتقدم خدماتها في أكثر من 50 دولة حول العالم.

وتقوم الشركة بإنتاج الوقود النووي، وبناء محطات الطاقة النووية. وتقديم خدمات الصيانة والتشغيل للمحطات النووية. كما تعتبر شركة “روس أتوم” لاعباً رئيسياً في سوق الطاقة النووية العالمية. وتعمل على تعزيز التعاون مع الدول الأخرى في هذا المجال.

في حين يتوقع أن يساهم التعاون المصري الروسي في مجال الطاقة النووية في تحقيق نقلة نوعية في العلاقات بين البلدين. وتعزيز الشراكة الاستراتيجية بينهما.

مقالات ذات صلة:

“سنتامين” تعدد مكاسب المملكة ومصر من التعاون في الثروة المعدنية

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.